فعاليات اليوم الثاني من المؤتمر الدولي نحو استراتيجية وقائية لترسيخ ثقافة السلامة المرورية وإنجاح المواطنة

سناء الحفصي – شبكة ضياء

استؤنفت صباح هذا اليوم الأحد وقائع اليوم الثاني للمؤتمر الدولي الثاني الذي ينظمه مخبر الأسرة والتنمية والوقاية من الانحراف والإجرام في موضوع: نحو استراتيجية وقائية لترسيخ ثقافة السلامة المرورية وإنجاح المواطنة، آليات عملية لتفعيل دور الأسرة ومختلف الفاعلين الاجتماعيين أيام 02-21-22 ماي 2017 بكلية العلوم الاجتماعية والإنسانية جامعة الجزائر 2 أبو القاسم سعد الله.

الجلسة العلمية الثالثة:

عبد اللطيف فارح: قدم مداخلة تحت عنوان “الكشافة الإسلامية الجزائرية ودورها في نشر التوعية المرورية دراسة ميدانية في ولاية الوادي”، بين فيها معطيات تتصل بدور الكشافة الإسلامية في التحسيس بأهمية تحقيق السلامة المرورية، وخلص إلى الدور الضعيف بناء على مؤشرات إحصائية. ومن التوصيات تنظيم الحملات التحسيسية بشكل دائم، واستغلال وسائل الإعلام والاتصال، وتنسيق الجهود مع القطاعات ذات الصلة.

د. لادي بديعة (المركز الجامعي تيبازة): “التدابير الوقائية والسبل الكفيلة لتحقيق السلامة المرورية”: أشارت الباحثة إلى مهمات المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرق، وقدمت إحصائيات تثبت تراجع عدد ضحايا الحوادث المرورية. وشددت على أهمية النسق التربوي في معالجة المعضلات.

د. سيف الدولة عبد الرحمن محمد (السودان): “مشاكل النقل في البيئة الحضرية، الأبعاد والتحديات (الحوادث المرورية بمدينة الخرطوم الكبرى نموذجا)”، قدم الباحث في هذه المداخلة المشكلات المرورية وأسبابها والإحصائيات المرتبطة بالعلاقة بين التقاطعات ومواقع الحوادث المرورية، ومقارنة أعمار المتوفين، ووسائل النقل. ومن الحلول المقترحة مراجعة السياسات العامة في مجال التخطيط، والاهتمام بالرؤية الاجتماعية، والنظر إلى النقل بوصفه خدمة اجتماعية.

خديجة بوشعالة: “مؤشرات السلامة الطرقية وطرق تفعيلها من خلال مختلف الهيئات المشاركة” بينت الباحثة في هذه المداخلة العوامل المؤثرة في السلامة المرورية (العامل البشري، العامل الاقتصادي، العامل البيئي، عامل محيط الطريق) …

عبد الكريم بلعزوق: “المؤسسات الاجتماعية ودورها في التربية المرورية” بين الباحث أدوار المؤسسات التعليمية ووسائل الإعلام وأجهزة الأمن في التربية المرورية. ومن التوصيات إدراج مفاهيم التربية المرورية في المناهج الدراسية وتعزيز دور الجمعيات ووسائل الإعلام والأسرة في هذا المجال.

كريم بلقاسي (جامعة الجزائر 3): قدم مداخلة تخت عنوان “حملات الاتصال الاجتماعي والوقاية من حوادث المرور، تصميم ملصق إعلامي حول خطر استخدام الهاتف أثناء السياقة”، وقد تم الاعتماد على ثلاث وحدات: وحدة الموضوع، وحدة الوقت، وحدة الكل. كما تمت دراسة الجمهور المستهدف، وتحديد الأهداف …

ليلى مباركي: مداخلة بعنوان “دور الجمعيات في نشر ثقافة السلامة المرورية في الجزائر، جمعية النور لأمن وسلامة المرور ولاية البرج”، تضمنت بيان أهم الفعاليات والإنجازات الجمعوية في هذا المجال، وكذا العوائق المتنوعة التي تعترض سبيل نشر الوعي المروري.

شريكي ويزة : “إستراتيجية السلامة المرورية لمواجهة خطر حوادث الطرق”

لتحقيق مستوى أعلى للسلامة المرورية في الجزائر لا بد من اعتماد إستراتيجية وطنية من قبل الجهات الرسمية وشبه الرسمية والمجتمع المدني بمختلف مؤسساته . على أن تشمل الخطة على أهداف عامة ومحددة وعلى النشاطات المقترحة لتحقيق الأهداف والإجراءات التنفيذية لتحقيق أهداف الخطة وآلية التنفيذ.

ولترسيخ الثقافة المرورية يجب إدماج موضوع السلامة المرورية في مناهج التعليم و التركيز على تكثيفه على مستوى المرحلة الابتدائية  لما له من مردود إيجابي في تأصيل مبادئ السلامة المرورية في نفوس الأطفال  .

مع إشراك الجهات المعنية بالسلامة المرورية في إعداد برامج توعوية لمستخدمي الطرق ، بوسائل الإعلام بكل أصنافها وعلى مدار السنة   مع تحيين النصوص القانونية لتكييفها مع مستجدات العصر و التطور التكنولوجي.

الجلسة العلمية الرابعة:

د. شوقي بوتهلولة (جامعة تبسة): قدم مداخلة تحت عنوان “حوادث المرور وسبل الوقاية منها، قراءة ضمن القانون 09-03″، بين فيها ضرورة وضع آليات فعالة والعمل على تطبيق قوانين القيادة وصياغة برامج وقائية قبل سن القوانين الردعية.

من توصيات الباحث تكثيف البرامج التوعوية والتحسيسية في مجال السلامة المرورية، ووضع محفزات مالية ومعنوية (جوائز) للسائقين الملتزمين بمعايير السلامة المرورية ..

شريفة يعقوبي: مداخلة “دور الإذاعة في تحسيس الأسرة والمجتمع حول الوقاية من حوادث المرور”، بينت فيها الباحثة أهمية توجيه رسائل الإقناع والتوجيه والتأثير الإيجابي الموجه للأسرة والمجتمع بمشاركة جميع الجهات الفاعلة في هذا المجال، ومن جملتها الإذاعة الجزائرية.

د. مجيد فرنان (جامعة أكلي محند أولحاج): “دور الجمعيات الرياضية الجوارية في ترسيخ قيم السلامة المرورية لدى الشباب الجزائري” عبر استخدام تقنيات الملاحظة الأولية والدراسة الاستطلاعية والمقابلة والاستبيان. من نتائج الدراسة التأكيد على دور الجمعيات الرياضية الجوارية في التنمية الشاملة للشباب وترشيده نحو الالتزام بقوانين المرور.

د. علجية دوداح (جامعة البويرة): أكدت على ضرورة اعتبار عقلية السائقين والمارة الجزائريين ومراعاة خصوصيات المجتمع الجزائري في معالجة حوادث السلامة المرورية، وأهمية الإعلام في ترسيخ الوعي المروري.

وقد أثيرت في حصة المناقشة عدد من القضايا والإشكاليات المرتبطة بمنظومة القيم والثقافة وضعف التكامل والتنسيق بين القطاعات لتعزيز السلامة المرورية في المجتمع الجزائري والمجتمعات العربية، والحاجة المتجددة لنشر الوعي الكافي والإرادة الجماعية الفاعلة.

شارك برأيك