الجزائر/ اليوم الدراسي: النثر الصوفي وقضاياه النقدية والجمالية

تاريخ الفعالية: الخميس 14، فيفري 2019
نوعها: وطنية
تصنيفها: يوم دراسي

الإشكالية، الأهداف، المحاور والضوابط:
ظل الأدب الصّوفي(شعره ونثره) رافدا مُهمّا وركيزة أساسيّة، ارتكز عليها المتصوّفة، مكّنتهم من البوح والتّعبير عمّا يتأجّج في صدورهم من الفيوضات الإلهية، فجادت قرائحهم بشعر عذب سَلسٍ يحمل خَالص تجاربهم، ويُعبّر عن صافي مشاعرهم وأصدق عواطفهم تجاه الذات الإلهيّة. فَتزَيَّـا الشعر الصوفي بزيّ الشّعر العربي، فأخذ عنه معانيه العميقة، وصوره البديعة الفاتنة.
كما كان للنثر الصوفي مكانته، فصار منذ العصر العباسي، مادّة للمعرفة الصوفية، فتنوّع عندهم النثر بين: الدّعاء و التهجّد و الوعظ و المناجاة، المخاطبات، الوقفات……إلخ ليُبلّغ التّصوّف من خلال هذين الفنين(الشعر والنثر) رسالتين ،رسالة روحيّة تربط الخَلْق بالخالق وبِعَوالم ما ورائيّة صافية نقيّة، ورسالة جماليّة مُتمثّلة فيما تميّز به الخطاب الصّوفي من خصائص فنّية، لكن و مع ذلك يظل النثر الصوفي بعيدا عن دائرة الاهتمام، حيث لم يأخده كثير من الباحثين الكبار ضمن بحوثهم حول النثر الفني، من أمثال: الدكتور زكي مبارك في كتابه (النثر الفني في القرن الرابع الهجري)، والدكتور شوقي ضيف في كتابه (الفن ومذاهبه في النثر العربي)، والدكتور عمر الدقاق في كتابه (ملامح النثر العباسي)، أحاطوا بكل أنواع النثر وأشكاله، لكنهم أهملوا النثر الصوفي، باستثناء نثر أبي حيان التوحيدي؛ لأنهم لا يعدّونَه نثراً صوفياً، فأُهمِل نتيجة لذلك البيان الصوفي الجديد، وأساليبه المبتكرة، فالصوفية فضلاً عن كونها ثورة مضامين هي ثورة أشكال فجَّرت اللغة المعهودة، فالتقت حضارةُ اللفظ حضارةَ المعنى، وانصهرت الحضارتان في بوتقة واحدة، مثّلت ذروة شامخة في البيان العربي، والإنساني، وأفرزت معياراً جديداً وحيداً، كما تذهب إلى ذلك الدكتورة وضحى يونس.
و باستثناء بعض الباحثين الذين أشاروا في بعض مؤلفاتهم إلى ظاهرة النثر الصوفي من أمثال الشاعر والناقد المعاصر أدونيس والدكتور مصطفى ناصف. ظل النثر الصوفي بعيدا عن دائرة ضوء الباحثين.

أهداف التظاهرة:
يهدف هذا اليوم الدراسي من خلال ما سيقدمه الباحثون إلى:
1. التعريف بفنون النثر الصوفي وأعلامه.
2. البحث عن موقع النثر الصوفي داخل تاريخ النثر الفني العربي.
3. الوقوف عند جماليات النثر الصوفي، و تأويله باطنيّاً لاكتشاف البلاغة الصوفية الجديدة.
4. الجهود النقدية المبدولة(قديما وحديثا) من أجل نقل الكتابة الإبداعية الصوفية من هامش التاريخ الثقافي العربي إلى مساحة الضوء، وإلى الاهتمام بالبعد السيميائي التحويلي الذي لم تتمتع به كتابةٌ قبل النثر الصوفي، على رأي آدونيس.

محاور اليوم الدراسي:
المحور الأول: التعريف بفنون النثر الصوفي وأعلامه
الدّعاء ، التهجّد ، الوعظ، المناجاة، المخاطبة، الوقفة، المناظرة، الحكمة، الرسالة، الحكاية,……..(تحليل نماذج)
المحور الثاني: النثر الصوفي وقضاياه النقدية، الرمز(بكل أشكاله)، الخيال(بكل أنواعه)، التأويل، الشطح……….إلخ
المحور الثالث: النثر الصوفي وقضاياه الجمالية(اتجاهاته الأدبية)
جمالية اللغة الصوفية ومستوياتها، المعجم والدلالة، الإيقاع، الرمز كمكون جمالي، التناص.
المحور الرابع: الجهود النقدية المبذولة(قديما وحديثا) من أجل نقل الكتابة الإبداعية الصوفية من هامش التاريخ الثقافي العربي إلى مساحة الضوء.

مواعيد الفعالية:
• موعد انعقاد اليوم الدّراسي: يوم الخميس 14 فيفري 2019
• آخر أجل لإرسال المداخلات كاملة: يوم الخميس 07 فيفري 2019
• الرد على المداخلات المقبولة: يوم الثلاثاء 12 فيفري 2019

الجهة المنظمة: جامعة حكومية
تعريف الجهة المنظمة:
جامعة – الوادي / الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
معلومات الاتصال: العنوان/ Université d’El Oued -N48, El Oued 39000 Algérie

معلومات الاتصال والتواصل:
مدير اليوم الدراسي: د.حمزة حمادة 0661637715
الإيمايل: [email protected]

الدولة / مكان إقامة الفعالية / إسم المضيف:
قسم اللغة العربية وآدابها / كلية الآداب واللغات – جامعة الشهيد حمه لخضر – الوادي

استمارة المشاركة:


اترك ردا