تقرير إخباري عن المؤتمر الدولي الثاني: “منظومة القيم وأثرها في تنمية الحوار وتعزيز الإرشاد التربوي والوساطة الأسرية”

تقرير إخباري
عن المؤتمر الدولي الثاني:
“منظومة القيم وأثرها في تنمية الحوار وتعزيز الإرشاد التربوي والوساطة الأسرية”
المنعقد بصربيا 8-9 أبريل 2019

سعى المركز الدولي للإستراتيجيات التربوية والأسرية إلى وضع مجموعة من الأهداف التربوية والأسرية إسهاما منه في تحقيق التكامل المنشود على المستوى النظري والتطبيقي في المجالات العلمية بالخصوص، وتحقيقا للتعايش والتقارب بين الأفراد والمجتمعات على اختلاف خصوصياتها، من خلال برامج واعدة وبحوث محكمة، ولذلك جاء المؤتمر الدولي الثاني :”منظومة القيم وأثرها في تنمية الحوار وتعزيز الإرشاد التربوي والوساطة الأسرية ” تحت إشراف وتنظيم المركز الدولي للإستراتيجيات التربوية والأسرية “وبشراكة مع كلية الدراسات الإسلامية بنوفي بازار بجمهورية صربيا؛ لإبراز أهمية الحوار وقيمه المتنوعة، واستشراف وسائل استثمارها، وتقديم نماذج تاريخية للتطبيق السليم لها، وتحديد دور المؤسسات في تمثلها، وتقييما للواقع الحالي لمدى قيام المؤسسات الاجتماعية والتربوية بدورها في نشر القيم، والتصدي لظواهر الانحراف القيمي ومظاهر التعصب والانغلاق.

وقد شهد المؤتمر الدولي الثاني –بحمد الله- مشاركة أكثر من 100 مشارك ومشاركة من 18 دولة، من أفريقيا وآسيا وأوربا، وتم عرض 45 ورقة بحثية في تسع جلسات علمية. كما تميز بحضور لافت للمشيخة الإسلامية بصربيا وممثلين حكوميين وبرلمانيين وعمداء كليات ومستشارين عن وزارات من دول عربية ومتخصصين من دول غربية، بالإضافة إلى الحضور الوازن للإعلام المحلي بمدينة نوفي بازار، ونقله لمجريات أشغال المؤتمر ولمجموع الندوات الصحفية واللقاءات التلفزية والجلسات العلمية عبر القنوات الفضائية والمواقع الإخبارية والإلكترونية.

وقد تم يوم السبت 6 أبريل 2019 قبل يومين من افتتاح أشغال المؤتمر عقد مؤتمر صحفي بحضور وسائل إعلام محلية، وبحضور وفد رفيع ممثلا في رئيس مجلس إدارة المركز الدولي للإستراتيجيات التربوية والأسرية د .مصطفى بن أحمد الحكيم، ومنسق المجلس الأكاديمي الاستشاري د. رشيد كهوس، وعن الهيئة العلمية د .محمد الشاوي، وعن هيئة تحرير مجلة سناد للبحوث والدراسات التربوية والأسرية د .عادل مطرب، وعن اللجنة التنظيمية ذ .محمد البدوي وذ. مصطفى الشيكر، وقد حضر من جانب كلية الدراسات الإسلامية نائب العميد الدكتور أدمير موراتويتش والأستاذ نجاد رجبوفيتش وثلة من موظفي الكلية، حيث تم التعريف بالمؤتمر وموضوعه وأهدافه وفعالياته.


وقد تم تنظيم حفل استقبال لبعض المشاركين الذين وصلوا إلى مدينة نوفي بازار يوم الأحد 7 أبريل، حيث نُظِّم حفل ترحيبي على شرفهم، ألقيت فيه كلمات ترحيبية، أعقبه حفل شاي.

وقد انطلقت صباح يوم الثامن من شهر أبريل 2019 الجلسة الافتتاحية برئاسة الدكتور رشيد كهوس منسق المجلس الأكاديمي الاستشاري مرحبا بالمشاركين والشركاء، مذكرا بقيمة المؤتمر وأهميته وراهنيته، ثم تناول الكلمة بعد ذلك عميد كلية الدراسات الإسلامية بنوفي بازار في صربيا الدكتور أنور غيتسيتس ورئيس الهيئة العليا للمؤتمر؛ مرحبا بالمشاركين والمشاركات، مشيرا إلى أهمية موضوع القيم وضرورته.

أعقبته كلمة الدكتور مصطفى بن أحمد الحكيم رئيس المؤتمر ورئيس المركز الدولي للإستراتيجيات التربوية والأسرية مرحبا بجميع المشاركين والمشاركات، مبرزا قيمة منظومة القيم في غرس قواعد السلام ومبادئ التعايش وتقريب وجهات النظر، مشيرا إلى الحاجة الماسة من قبل كل الشركاء إلى إيلاء العناية التامة بهاته المنطقة التي تجسد معالم من الماضي والحاضر والمستقبل، تجسيدا للروابط الإنسانية والأخوية في أوسع معانيها وأسمى مقاصدها، وتحقيقا للتواصل عوض التدابر والتناحر والتعصب واحترام الخصوصيات التي تميز الأفراد والشعوب والأوطان والدول بتفعيل الحوار وآلياته.
ثم بعد ذلك تناول الكلمة مفتي صربيا السابق والنائب في البرلمان الصربي الدكتور معمر زوكرليتش مرحبا بالوفود المشاركة، مذكرا بالتاريخ العريق للمنطقة وبدورها المستقبلي وبأهمية مثل هاته المؤتمرات.

ثم أعطيت الكلمة باسم المشاركين لمستشار وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد والمشرف على برنامج التبادل المعرفي بدولة المملكة العربية السعودية الدكتور عبد الله بن فهد اللحيدان ، وباسم المشاركات تناولت الكلمة الأستاذة زواني نزيهة من جامعة تيزي وزو بالجزائر .
لتختتم أشغال الجلسة الافتتاحية بكلمة للمفتي العام لصربيا ورئيس المشيخة الإسلامية الدكتور مولود دوديتش مرحبا وشاكرا للمركز، ومبرزا أهمية المؤتمر وأهمية موضوعه.
وقد اختتمت فعاليات المؤتمر الدولي الثاني مساء يوم الثلاثاء 09 أبريل 2019 في جلسة ختامية تقدم فيها الدكتور حمادي نايت شريف بكلمة باسم المركز الدولي للإستراتيجيات التربوية والأسرية، كما تقدم الدكتور آدمر موراتويتش بكلمة باسم كلية الدراسات الإسلامية بنوفي بازار، تلتها كلمة باسم المشيخة الإسلامية بصربيا ألقاها الدكتور رشاد بيوفيتش، ثم تقدم نيابة عن اللجنة التنظيمية الدكتور محمد الشاوي، ثم كلمات باسم المشاركين والمشاركين: د. محمود يونس الحديثي من العراق، و ذ. أنس بوابرين من المغرب، ثم تناولت الكلمة باسم اللجنة العلمية د.سهام موعد، ليتولى د. أحمد الفقيري عضو اللجنة العلمية بقراءة البيان الختامي والتوصيات. كما تم توزيع شهادات المشاركة على المشاركين، والشهادات التقديرية لأعضاء اللجنتين التنظيمية والعلمية، والدروع التكريمية للهيأة العليا وشركاء المؤتمر .



وبالموازاة مع أشغال المؤتمر شهدت فعالياته توقيع مذكرات تفاهم وتعاون بين المركز الدولي وكلية الدراسات الإسلامية نوفي بازار وقعها رئيس المركز وعميد الكلية، و بين المركز والمشيخة الإسلامية بصربيا وقعها رئيس المركز ورئيس المشخية الإسلامية المفتي العام لصربيا، وبين المركز ومركز وفاق من دولة قطر وقعها رئيس المركز والمدير التنفيذي لمركز وفاق .



كما تم تنظيم زيارة لمقر المشيخة الإسلامية بصربيا ولقاء المفتي العام الدكتور مولود دوديتش، وزيارة الجامعة الدولية ولقاء رئيس مجلس أمنائها المفتي السابق الدكتور معمر زوكورليتش.




وبهذه المناسبة يسر المركز الدولي للإستراتيجيات التربوية والأسرية أن يتقدم بالشكر التام لكل الفاعلين الذين ساهموا بجهودهم في إنجاح هذا المؤتمر، وخاصة كلية الدراسات الإسلامية بنوفي بازار والمشيخة الإسلامية في جمهورية صربيا، والشكر موصول لجميع الباحثين والباحثات المشاركين والمشاركين من داخل صربيا وخارجها.
وبناء على مجموع الأبحاث والأوراق المقدمة تم التوصل إلى مجموعة من التوصيات يمكن إجمالها في ما يلي :
-الدعوة إلى تعزيز الاهتمام بالقيم والمحافظة عليها في الأسرة والمدرسة والإعلام والمناهج التربوية والتعليمية.
-تعزيز التعاون لحماية القيم الأخلاقية في مواجهة التحديات التي تهدد الإنسانية .
-الدعوة إلى العمل على نبذ أفكار التطرف والعنف والإقصاء بجميع أشكالها ومصادرها، وتشجيع قيم الحوار والتعاون والتعايش .

شارك برأيك