مؤتمر الخطاب الديني، آلياته اللسانية وأسسه المعرفية

عنوان الفعالية: الملتقى الوطني الثاني حول : الخطاب الديني ، آلياته اللسانية وأسسه المعرفية
التصنيف: مؤتمر
الجهة المنظمة: جامعة حكومية
تعريف الجهة المنظمة: المـركز الجامعـي بلحاج بوشعيب لعين تموشنت – مخبر الخطاب التواصلي الجزائري الحديث

الإشكالية، الأهداف، المحاور والضوابط:

الديباجة:
يهدف هذا الملتقى إلى مساءلة الخطاب الديني عبر حقبه المتوالية، وتأسيسه على لغة غير لغته ،أي تأسيسه على الهامش التأويلي الذي غدا يتمرد على خطاب النص ، بل ويناقضه وينافحه ومرد ذلك كله إلى تلك المدونة اللسانية التي كان العدول فيها بين الدال ومدلوله شاسعا وواسعا مما جعل مساحة القراءة تتسع وتتحول إلى مجال خصب للتأويل .
إن الحمولة اللغوية التي يحفل به الخطاب الديني بصفته مدونة لسانية في البدء، يفرض على الباحثين تأمل اللغة، وإحالاتها التداولية ،فمنطق التفاعل الاقناعي و الحجاجي بين المتخاطبين في هذا الخطاب يلزمنا دراسة بنياته المهمة(اللسانية-البلاغية-السيميائية) ،فتواصلية الخطاب الديني جعلته حافلا حد التميز بطاقات تداولية لم يحفل بها أي خطاب.
إن مضمار التثاقف يفرض علينا اليوم أن نتأمل –وبعلمية- بنية الخطاب الديني وأنساقه المكونة ودلالاته ،وإحالاته المعرفية؛ لأنه شحن في عصرنا الحالي بحمولات مختلفة في ظل إكراهات العولمة وظروف الإعلام الجديد، وتطور الثقافة ،وتدفق المعلومة الدينية من كل حدب وصوب، الأمر الذي شتت الإدراك الايجابي للخطاب الديني والوعي بمختلف حمولاته.
ضمن النظر العلمي لعلوم الخطاب المتعددة وانطلاقا مما يثار حول الخطابات الدينية المتناطحة في عصرنا الحالي، يكون لزاما على الباحثين الاهتمام بالبنية اللغوية للخطاب الديني وسياقاتها الحاضنة ؛فهذا الخطاب قبل كل شيءخطاب لغة ،وبلاغة وسرود نوعية، تهدف لتحقيق هدف معين ذي فروع دينية بحتة ، سياسية ، اجتماعية ، إعلامية .كما أن هذا الخطاب بحمولاته المختلفة ينطوي على غيرية مفتوحة تجعله عرضة لتأويلات متناقضة .

أهداف الملتقى:
أولا ــ توصيف لأزمة الفهم اللساني للخطاب الديني .
ثانيا – الخطاب الديني والبنية المعرفية .
ثالثا – الكشف عن قصور بعض المناهج المعاصرة في فهم الخطاب الديني .
رابعا – الخطاب الديني وأبعاده التداولية التي تتحكم فيها بنيات العصر المعرفية العامة.

محاور الملتقى:
المحور الأول :الخطاب الديني : التاريخ والقراءة .
المحور الثاني : الآليات اللسانية للخطاب الديني .
المحور الثالث : الأبعاد التداولية في الخطاب الديني .
المحور الرابع : بين خطاب النص وخطاب الهامش .
المحور الخامس : أزمة الخطاب الديني المعاصر .

شروط المشاركة :
1- أن تكون المداخلة المقدمة في أحد محاور الملتقى.
2- ألا تكون المداخلة قد سبق نشرها أو قدمت في ملتقيات أو فعاليات سابقة.
3- أن تتسم المداخلة بالجدة والالتزام و بالضوابط العلمية المتعارف عليها ولا تتجاوز 20 صفحة بما في ذلك الهوامش والمراجع والملاحق.
4- ترسل المداخلة في شكل ملف مرفق عبر البريد الالكتروني لرئيس اللجنة العلمية ويشترط أن تحرر ببرنامج (Microsoft Word) وبالخط Simplified Arabic حجم 14 والهامش 12 وتدرج الهوامش بطريقة آلية في آخر المداخلة.
5-تسلم المداخلة يوم الملتقى في نسخة ورقية وأخرى على قرص مضغوط.
6-تخضع كل المداخلات المرسلة للتحكيم من قبل اللجنة العلمية للملتقى ويعلم أصحاب البحوث بنتيجة التحكيم عن طريق البريد الإلكتروني أو الهاتف.
7- توجه لجنة التنظيم الدعوة لحضور الملتقى إلى جميع الباحثين المقبولة أبحاثهم.
8- تتحمل الجهة المنظمة للملتقى الإقامة للباحثين الذين أجيزت أبحاثهم أيام انعقاد الملتقى.
تحميل الاستمارة

تواريخ البدء و الإنتهاء ومواعيد هامة:
تاريخ عقد الملتقى : 26/27 يناير 2016
مكان عقد الملتقى : المركز الجامعي لعين تموشنت
الملخصات : آخر أجل لقبول الملخصات يوم 01/01// 2016
المداخلات : قبول المداخلات يوم 15 يناير 2016.( ترسل بالبريد الالكتروني على العنوان المبين أسفله)
استقبال الضيوف (خارج المركز الجامعي ) : يبدأ مساء يوم الأحد 25 يناير

المكان، و معلومات الإتصال والتواصل:
ترسل المراسلات باسم السيد مدير المخبر : الدكتور منقور عبد الجليل
البريد الإلكتروني [email protected]
الهاتف :0771155888
العنوان : المركز الجامعي لعين تموشنت – ص .ب 284 المركز الجامعي لعين تموشنت – الجزائر
هاتف / فاكس :00213043798431/ 798397 00213043
الموقع الالكتروني: www.cuniv-aintemouchent.dz

5 تعليقات على “مؤتمر الخطاب الديني، آلياته اللسانية وأسسه المعرفية”

  1. والله انها لالتفاتة عظيمة من صاحب فكرة هذا الملتقى؛ نتمنى لكم كل النجاح والتوفيق.
    وسنكون باذن الله من المشاركين.
    وفق الله كل مساعيكم وشكرا

شارك برأيك