أحكام الجنسية والمواطنة من منظور إسلامي


ناقشت الباحثة رنا صبحي سعيد عثمان أطروحة الماجستير في تخصص الفقه و التشريع بعنوان ” أحكام الجنسية والمواطنة من منظور اسلامي ” وقد اوصت كلية الدراسات العليا في جامعة النجاح الوطنية منح الباحثة درجة الماجستير.

وتناول موضوع الأطروحة الأحكام الخاصة بغير المسلمين في الدولة الإسلامية، وخاصة ما يتعلق منها بأحكام الجنسية والمواطنة والحقوق، ومن هذه الأحكام تعريف الجنسية وأسبابها وحقوقها وواجباتها وأسباب فقدها وتأصيل كل هذه الأحكام من منظور الفقه الإسلامي، وبيان أن الإسلام أسبق من كل التشريعات الوضعية في ارساء مثل هذه الأحكام.

وتناول موضوع الرسالة المواطنة والجنسية من منظور الفقه الإسلامي وقد تحدثت فيه عن كيفية تقسيم الفقهاء العالم إلى دارين(دار الإسلام ودار الحرب) وبينت الأساس الذي بني عليه هذا التقسيم والأحكام المترتبة على ذلك كما تحدثت عن أقسام البشر من حيث الديانة والاعتقاد ومن حيث علاقتهم بالدولة الإسلامية وعن الأحكام الخاصة بهم عند دخولهم دار الإسلام.

كما بحثت الرسالة موضوع المواطنة والجنسية من الناحية القانونية لمقارنته بالفقه الإسلامي ووجدت بعد هذا البحث أن الفقه الإسلامي قد سبق كل الأنظمة والتشريعات في وضع القوانين التي نظمت المجتمع الإسلامي على أسس من العدالة والمساواة بين المسلمين من جانب وبينهم وبين غيرهم من جانب آخركما تحدثت عن أسباب كسب الجنسية في القانون الوضعي وأوردت بعض النصوص والمواثيق الدولية التي تؤكد أن اكتساب الجنسية حق من حقوق الإنسان لا يجوز حرمان أحد منه.

وتناولت الرسالة مفهوم المواطنة الذي يقابل لفظ الجنسية من وجهة نظر الشريعة الإسلامية وبينت أسباب كسبها والأسس التي تقوم عليها ثم تحدثت عن جنسية المسلم حيث يكتسب الجنسية الإسلامية منذ لحظة ولادته والذمي يكتسب الجنسية الإسلامية بمقتضى عقد الذمة أما المستأمن فلا يكتسب الجنسية الإسلامية بدخوله دار الإسلام لأن إقامته مؤقتة في حين لا يكتسب الحربي الجنسية الإسلامية بحال لأنه من أعداء الدولة الإسلامية كما توصلت إلى أن عقد الذمة يقابل مفهوم التجنس في الوقت الحاضر.

ثم تحدثت عن أسباب فقد الجنسية في الفقه الإسلامي مقارنة بالقانون الوضعي فوجدت أنها تتفق أحياناً وتختلف أخرى وأن فقد الجنسية في الفقه الإسلامي لا يشمل إلا من ارتكب عملاً يوجب عقوبة سحب الجنسية منه فلا تشمل العقوبة أهله وماله وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على سماحة الإسلام ومعاملته الحسنة مع غيره من الشعوب الأخرى.

وتكونت لجنة المناقشة من د. جمال حشاش، مشرفاً ورئيساً، د. محمد عساف، ممتحناً خارجياً من جامعة القدس، ود. عبدالله أبو وهدان، ممتحناً داخلياً
وفي ختام المناقشة اوصت اللجنة بنجاح الطالبة ومنحها درجة الماجستير بعد اجراء التعديلات.

07/06/2011 – جامعة النجاح الوطنية

شارك برأيك