الأسرة وسؤال القيم

تقديم: يعتبر الحديث عن الأسرة حديثا عن مؤسسة ولدت مع ولادة الإنسان، واستمرت معه في مختلف مراحل وحقب التاريخ، خلاف لباقي مؤسسات المجتمع التي ارتبط وجودها بأسباب وعوامل كان السبب في بقائها أو زوالها، فقد وجدت الأسرة في مختلف المجتمعات رغم اختلاف دياناتها وتوجهاتها، حيث كانت وما زالت القاسم المشترك في جميع المجتمعات رغم التحولات … متابعة قراءة الأسرة وسؤال القيم

مؤتمر الخدمات النفسية: واقع وتطلعات

تقيم كلية العلوم التربوية – جامعة إربد الأهلية بالتعاون مع الجمعية الأردنية لعلم النفس المؤتمر العلمي الأول للكلية تحت عنوان: الخدمات النفسية: واقع وتطلعات بجامعة اربد الأهلية- 23/24 نيسان 2014 الموافق 23/24 جمادى الآخر 1435.

الاستقرار الأسري بين المقاربة التكاملية والمقاربة الفردانية

تعد الأسرة الوحدة الأساس في النسيج الاجتماعي والنواة التي يتأسس عليها المجتمع، وقد قررت هذه الحقيقةَ الشرائعُ السماوية بل نجد حتى الاتفاقيات الدولية لا تزال تقر بذلك. وعلى هذا الأساس ظل استقرار الأسرة مطلبا أساسا لتؤدي هذه المؤسسة النواة وظيفتها، بل أضحى معيارا لقياس تنمية مجتمع ما، لكن سبل تحقيق هذا الاستقرار تختلف حوله المقاربات، وسأحاول في هذا المقال أن أعرض مقاربتين لتحقيق هذا الاستقرار متبينا أصولها وأسسها، وتأثيراتها.