رياح التغيير في الشرق الأوسط من منظور الصهيوني الجنرال المتقاعد عاموس يادلين

قدم “عاموس يادلين” هذه المحـــاضرة في معهــــد ” واشنطن لسياسات الشرق الأدني” ، وألقي هذه المحاضرة بعد حركة الاحتجاجات والتظاهرات المصرية في ميدان التحرير 25/1/2011 م ، وهذه المحاضرة غاية في الأهمية لأن المحاضر جنرال ســـابق في جيش الدفاع الصهيوني و كان رئيسا لجهاز المخابرات العسكريــــة الصهيوني 2005- 2010 م ، وذلك يعني أنه يمتلك كمـــا من المعلومات عن المنطقة العربية خاصة مصر كبيرا ، ولذلك كل كلمة سيلقيها في هذه المحاضرة من الضروري التفكير فيها بدقة وأخذها على محل الجد وأحيانا على محمل التهديد أو الترغيب . ومما يزيد من أهمية المحـــــاضرة أيضــا المعهــــد الذي ألقيت فيه ، فهذا المعهد يعد من أهم وأكبر المعاهـــــد أو المراكــــز العلمية الخاصة بالفكر ، فيوجد في أمريكا حوالي ألف معهد أو مركز من مراكز الفكر أو مراكز الأدمغة ، وهذه المراكز لها دور كبير جدا في إدارة السيـــاسة الأمريكيــــة في المنطقـــــة العربية . أضف إلي ذلك أنه بعد مراجعة قائمة الباحثين في هذا المركز وجدنا أن عددا ما الباحثين من العرب والمسلمين الذي يعملون في هذا المركز – وأمثاله – وخاصة أن القسم الخاص بالبحوث عن مصر يشرف عليه أحد المصريين الذين يعملون في المركز .

مصر 25 يناير عام 2011 م : من منظور الاستشراق الصهيوني

إن العثور علي بحوث ودراسات ومعلومات وإحصاءات عن الاستشراق الصهيوني مسألة عسيرة جدا جدا لأسباب عديدة لداعي للخوض فيها هنا ، في حين أنه من السهولة واليسر- علي نحو ما أعتقد- على المستشرق الصهيوني الحصول على نفس الشيء .