اغتيال حق الإسلاميين في الاختلاف

فقد كان الخلاف في المجتمع الإنساني، اختلافا في أغلبه ديني، فكان طرفي أو أطراف الخلاف، يحاول كل منهم إثبات أن إيديولوجيته هي التي تملك الحقيقة، أو الشرعية التاريخية للمقدس الديني، وكان الحق في الاختلاف والإيمان بالمخالف وحمايته… ولا يزال، قضية محورية ومركزية في نجاح أي حوار، وضابط مهم للوصول إلى الحقيقة العلمية..

قراءة في كتاب "جماعة المسلمين ورابطتها" للأستاذ عبد السلام ياسين

لقد كانت قضية وحدة الأمة الإسلامية، وبناء رابطتها، وإحياء بواعث نهضتها، مما ميز كتابات الأستاذ عبد السلام ياسين، لكن اللافت للاهتمام أكثر هو عمق التحليل، والتشخيص الدقيق للقضايا العلمية، والظواهر الاجتماعية، والتاريخية… ولا غرابة في ذلك إذا عرفنا أن منهج الرجل في البحث والتحليل هو التتلمذ للقرآن الكريم والسنة النبوية، والاستفادة من التراث الإسلامي لعلمائنا … متابعة قراءة قراءة في كتاب "جماعة المسلمين ورابطتها" للأستاذ عبد السلام ياسين

الشباب المسلم والسؤال الحضاري

إن شباب أي أمة هو عصب حياتها، ومعيار تقدمها أو تخلفها، لأن الشباب هو القوة والحماس، فاليوم أكرم الله عز وجل الامة بشباب استطاع تغيير مجرى التاريخ، استطاع تغيير ما بواقعه من ذل وهوان وظلم واستبداد، قال كلمته بقوة فهزت عروشا كان يخيل إليها أنها خالدة لا يمكن إزالتها، معتمدة على عقلها المدبر، وعلى دراساتها الاستراتيجية، من طرف مراكز تنفق عليها بسخاء.

مرتكزات الإصلاح المنشود

في سياق الكلام عن الإصلاح في البلدان العربية والإسلامية وخصوصا في المغرب اليوم، يمكننا أن نساهم بهذه الورقة المتواضعة التي أتكلم فيها عن تصور الإصلاح المنشود: أولا : باعتباري مواطنا مغربيا، وثانيا باعتباري أحد شباب حركة 20 فبراير. إن البلدان العربية والإسلامية ومنها المغرب على الخصوص، دول لها نمطها المجتمعي والحضاري والإسلامي الذي يؤطر آليات … متابعة قراءة مرتكزات الإصلاح المنشود

إلى أين يسير المغرب بثورته؟

إن المتتبع للشأن المغربي في خضم ما يعرفه العالم العربي والإسلامي من تحركات تغييرية وإصلاحية، يدرك مدى التخبط الذي تعرفه كل التنظيمات، لا سواء الحزبية، أو المدنية، أو حتى المؤسسة الملكية، بل حتى الحركة المسماة بحركة 20 فبراير، أو 20 مارس، أو 20أبريل ولما لا؟