سياسة توازن القوى بين روسو ومورغانثو

تأتي هذه المطالعة لأحداث نوع من المقاربات بين مدرستين (التقليدية والواقعية) لفكرة توازن القوى، ومن فترتين زمنيتين متباعدتين، الأولى تُمثل فترة القرن السابع عشر(1778-1712)، والأخرى تُمثل فترة القرن العشرين، مُمثلة في مورغانثو، والذي رحل عن العالم في نهاية العقد الأول من الألفية الثالثة، والاثنان يتفقان في أن توازن القوى يتضمن النظام الأمثل لتحقيق الاستقرار والسلم ودرء الحروب لقدرتهِ على توضيح كيف القوة تتوزع وتعمل ما بين الوحدات المكونة للسيادة أو في الكيان السياسي .

ملحمة 17 فبراير واستحقاقات مؤسسة الجامعة

لعلنا ندرك جميعاَ المصائب التي أصابت منظومة التعليم في ليبيا خلال حقبة حكم ما ” يسمى باللجان الشعبية المدمر للتعليم العام والعالي والمهني” ، والانتكاسات التي اعترتهاَ لفترة طويلة من الزمن: تدني مستوي التحصيل، تدنى جودته، وتقلص نسبة الإسهام التعليمي والأكاديمي في التنمية الوطنية ، وهجرة الكفاءات الوطنية إلي الخارج، و(Drop out from Schools and Universities)، وتحولها إلي قوة نائمة في منازلها . وكأي ثورة تبحث عن التغيير وتخليق التقدم، تأتي الهبة الربانية الملحمية للسابع عشر من فبراير لتؤسس لقيم مدنية جديدة في كافة مناحي الحياة في ليبيا.