تعلّم اختيار الحافز

إنّ الحافز ليس منفصل عن الطّريق المؤدّية إلى الهدف وإنّما هو ذاته الطّريق التي وجب سلوكها لتحقيق ما تريد. ولذلك كان اختيارك لما يحفّزك ويبعتك على الاستزادة والعمل، ملازما لاختيارك للأهداف. وإذا ماواجهتك مشاكل وعراقيل، فاعلم بأنّك مطالب بالسيطرة عليها من خلال تجديد الحوافز وليس ايقافها. لأنّ توقفّ حدوث المشاكل لا يكون إلاّ بالموت والحقيقة هي أنّك في حياة.