"إمارة المؤمنين" والمشروعية الدينية

البيعة الشرعية: إن عقد البيعة في الإسلام هو التزام متبادل بين “الأمير” و”المؤمنين”، على قاعدة ضمان حقوق الحاكم والمحكومين، وهو أحد طرق تنصيب الرئيس أو الخليفة أو الإمام الأعظم في الدولة الإسلامية، وتكون عن رضا وتشاور بين ممثلي الأمة الحقيقيين، وهذه تسمى “بيعة الانعقاد”، وهي “البيعة السياسية”، وبموجبها يصبح الشخص رئيسا للدولة، تعقبها “بيعة الطاعة” … متابعة قراءة "إمارة المؤمنين" والمشروعية الدينية

إمارة الـمؤمنين بين القداسة والطاعة الـمطلقة

لقد أسفرت يقظة الشعوب العربية الإسلامية الأخيرة في مسيرتها التحررية عن هوة  سحيقة بين نموذج العلماء العاملين القائمين بالقسط المواكبين لطموحات المستضعفين  كينونة وتأصيلا وتسديداً، واغتراب علماء الانقياد الممالئين للاستبداد طوعاً وكرهاً، والأغرب من هذا جسارة بعضهم وهم يرون  أيام الربيع العربي تحصد أسيادهم حصداً على تحريف الكلم عن مواضعه وتضليل الأفهام في معان شرعية … متابعة قراءة إمارة الـمؤمنين بين القداسة والطاعة الـمطلقة

مصلحة الاستبداد… ومفسدة الشورى

مرّ الخطاب السياسي الإسلامي بكثير من المنعرجات في رحلة نزوله من علياء مبادئه ووضوح أصوله إلى حضيض مقولاته وضحالة فكره. خطاب قدم الكثير من التنازلات وفرط في العديد من المكتسبات تحت إكراه الواقع وتسلط السيف. ولعل من أبرز القضايا التي ناقشها الفكر السياسي الإسلامي ويستحضرها كذلك النقاش السياسي في الآونة الأخيرة، مسألة الشورى والفرقة في … متابعة قراءة مصلحة الاستبداد… ومفسدة الشورى

السياسات العامة والثقافة السياسية التقليدية

أي دور للمعتقد في صناعة القرار السياسي؟ ظهر التداول المكثف لمفهوم الثقافة السياسية (culture politique )، في إطار الأبحاث الخاصة بمجال علم السياسة المقارن، خاصة الدراسات التي قام بها العديد من الباحثين المرموقين امثال G.Almond و S.Vebra و J.S.Coleman و G.B.Powell ثم L.W.Pye؛ حول الثقافة المجتمعية السائدة وعلاقتها بالتنمية السياسية (développement politique ) خلال عقدي … متابعة قراءة السياسات العامة والثقافة السياسية التقليدية