سبابة الجسد الكوني المشيرة الى الحق

إذا كان هذا الجسد الكوني معترفا للحق بالربوبية بالفطرة متوجها بتسبيحه و صلاته من أعماق جوهره و ذاتيته فسيدنا محمد حبيب الله و صفيه صلوات الله و سلامه عليه و على آله و صحبه بمثابة سبابة هذا الجسد تشير الى الله عز وجل أثناء تشهد هذا الجسد الكوني في صلاته و تسبيحه للحق عز و جل.

تغيير أعاد الحقيقة في الأذهان

تغيير بدأ في الناس ، و أعاد الحقيقة الخالدة في الأذهان من وحي القرآن ” إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ” وتلك سنة ماضية في كل أمة لا يمكن لها أن تحدث تغييرا في قواعدها الاجتماعية و مراكزها الاقتصادية دون أن يكون المنطلق في هذا التغيير توجيه العنصر البشري نحو تحقيق أهدافه ومصالحه التي يتثاقل عن السعي لها إلا بقدر ما يسعى الصغير الذي لا يعرف حقيقة التملك وحرية الإرادة إلا من خلال تلك اللعبة التي تقدم له ويستفرد بها دون غيره .