الأستاذ عبد العظيم صغيري يحصل على درجة الدكتوراه بميزة مشرف جدا مع التوصية بالطبع

في رحاب دار الحديث الحسنية بالرباط، تمت مناقشة الأطروحة التي أعدها الطالب عبد العظيم صغيري لنيل درجة الدكتوراه  بتاريخ 9/ 06/ 2010 على الساعة العاشرة والنصف صباحا.

وقد كان موضوع الأطروحة التي تقع في جزئين (954 صفحة): ” الحكم بالعدل والإنصاف الرافع للخلاف في ما وقع بين بعض فقهاء سجلماسة من الخلاف في من أقر بوحدانية الله وجهل بعض ما له من الأوصاف” دراسة وتحقيق.

والكتاب في أصله مخطوط للشيخ أبي سالم العياشي رحمه الله عالج فيه ظاهرة التكفير بنفس علمي عميق، عبر مطارحات ماتعة، تزاوج بين البعد الأصولي والكلامي، وتنفتح بشكل عجيب على المعالجة التربوية لظاهرة التشدد التي عرفها المغرب نهاية القرن العاشر الهجري.

تألفت لجنة المناقشة من الأساتذة:

  • الدكتور محمد الراوندي مشرفا ورئيسا
  • الدكتور محمد يسف عضوا
  • الدكتور عبد الحميد عشاق عضوا
  • الدكتور عبد المجيد محب عضوا

كانت المناقشة متسمة بالدقة والاستقصاء وبالروح العلمية البعيدة عن المجاملة والإسفاف كما استطاع الباحث أن ينتزع اعتراف وتقدير السادة العلماء. وفي الختام أعلن الدكتور الراوندي عن نيل الباحث درجة الدكتوراه بميزة مشرف جدا مع التوصية بالطبع.

نص التقرير الذي تقدم به الباحث عبد العظيم صغيري أمام لجنة المناقشة



16 thoughts on “الأستاذ عبد العظيم صغيري يحصل على درجة الدكتوراه بميزة مشرف جدا مع التوصية بالطبع”

  1. بسم الله الرحمن الرحيم
    هنيئا لك أخي الكريم هذا الانجاز العلمي الكبير ، خاصة وأنه سيغني مكتبة العقيدة الاسلامية بكتاب قيم ظل إلى حدود مناقشة هذه الدكتوراه ، على حد علمي ، مخطوطًا تتقادفه أيدي الزمان وتهدده بالاندثار كما اندثرت الكثير من كنوز أمتنا .
    زادك الله من فضله ، وأجزل لك جميل الثواب .
    مزيدًا من التميز ، فما أحوج الأمة إلى مثقفين عاملين في أرض الواقع كما عهدناكم ، وما هذه إلا خطوة على درب العطاء إن شاء الله الذي نرجو أن يطول ويثمر ويبدع ..
    نرجو أن نرى هذا الكتاب في أبهى حلة ، في المكتبات والمحافل العلمية قريبا إن شاء الله.

  2. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته نهنئكم اخي الكريم بحصولكم على شهادة الدكتوراه نرجو من الله ان تكون شهادة خير و بركة لك دنيا و اخرى

  3. هنيئا لأخي و أستاذي و أبي الروحي بالدكتوراه الثانية،و ما هذا إلا غيض من فيض،و نفس من أرواح، و لأن روحك مفعمة بالعطاء و البناء فأنت تستحق أكثر فأكثر….

    و يكفيك فخرا الحب و القبول الذي يكنه لك كل من عرفك.
    حفظك الله وجعلك منارة من منارات الهدى و الرشاد

  4. نحمد الله على هذا الإنجاز العلمي الرائع الذي ينضاف إلى سجل حبيبنا الدكتور عبد العظيم العلمي المفتوح زاده الله من فضله وكرمه

اترك ردا