ندوة تجديد الخطاب الإسلامي في الغرب من أجل تعزيز الحوار والعيش المشترك

بمناسبة الاحتفاء بالمدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية 1434هـ/2013م وفي إطار كرسي الإيسيسكو للتكوين في مجال الحوار وتصحيح المعلومات عن الإسلام، تعقد المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة -إيسيسكو- ومعهد ابن سينا للعلوم الإنسانية الندوة الدولية في موضوع: تجديد الخطاب الإسلامي في الغرب من أجل تعزيز الحوار والعيش المشترك، وذلك بمدينة ليل-فرنسا 9 يونيو 2013.

الخلفية:

لقد أولى المسلمون قضية تجديد الخطاب الإسلامي أهمية كبيرة منذ بداية صدمة الاستعمار وما نشأ عنها من تفريق لحمة المسلمين وتمزيق وحدتهم، فقامت محاولات إصلاحية عديدة في العالم الإسلامي اختلفت في تشخيص الوضع وفي الحلول. فكان منها التقليدي الجامد، والإصلاحي المتنور، والليبرالي والاشتراكي والمتغرب وغير ذلك. وما زال النقاش مستمراً لحد اليوم في تجديد الخطاب وإنجاح الإصلاح. وبعد حصول الدول الإسلامية على استقلالها تعمق النقاش أكثر حول ضرورة تجديد الخطاب الإسلامي، وحدثت حركة بشرية وفكرية بين العالم الإسلامي والعالم الغربي، فاستقر ملايين المهاجرين المسلمين في دول أوروبية ونقلوا معهم ثقافاتهم وهويتهم الإسلامية. وقد نتج عن هذه الحركية مشاكل وأوضاع جديدة، وظهرت مفاهيم لتوصيف وتفسير هذا الانتقال مثل مفهوم الأقليات والإدماج والمواطنة والعيش المشترك والتنوع الثقافي وغيرها. إن ظهور هذه المفاهيم مرتبط بنقاش مجتمعي بعد أن استقر الوافدون الجدد وأصبحوا جزءاً من النسيج المجتمعي في الدول الغربية.

وحيث إن المسلمين خارج العالم الإسلامي جزء أصيل من العالم الإسلامي، وكونهم كانوا الواجهة الأولى التي تنطبع عليها المواقف الغربية في علاقتها مع العالم الإسلامي، وحيث إن تجديد الخطاب الإسلامي قد انطلق في كثير من الأحيان من قبل النخب الفكرية المسلمة التي احتكت بالفكر الغربي والمجتمعات الغربية وتولد لديها ضرورة تجديد الخطاب الإسلامي لتحقيق البناء الحضاري الإسلامي بالانفتاح على النماذج الحضارية والأنساق الثقافية المختلفة دون تفريط في أصالتها وتراثها وهويتها، فإن الحاجة ملحة اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى نقل النقاش مع الغرب في قضايا الحوار والعيش المشترك والتنوع الثقافي ودور الشباب والتنوع الثقافي والمواطنة وغير ذلك من داخل العالم الإسلامي إلى خارجه. ومثل هذه النقلة هي الكفيلة بتجديد النظر في قضية خصوصية الخطاب وكونيته. فكثيراً ما سمعنا كثيراً من المسلمين متشبتين بخصوصيتهم وكأن حضارتهم خاصة بهم فقط دون أن يفطنوا إلى أن وظيفتهم في الكون هي الإشهاد على العالمين، وهي ما يحقق لهم الكونية التي أتى بها الدين الإسلامي الحنيف.

وانطلاقاً من هذه الحيثية، وتجديداً للأنساق الفكرية ومقتضيات النقاش العالمي، وإسهاماً من الإيسيسكو في رفع هذه التحديات باعتبارها ضمير العالم الإسلامي في مجالات اختصاصها، وبمناسبة الاحتفاء بالمدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية 1434 هـ/2013م، وفي إطار أنشطة كرسي الإيسيسكو للتكوين في مجال الحوار وتصحيح المعلومات عن الإسلام، تعقد المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة -إيسيسكو- بالتعاون مع معهد ابن سينا للعلوم الإنسانية، ندوة علمية دولية حول (تجديد الخطاب الإسلامي في الغربمن أجل تعزيز الحوار والعيش المشترك)، وذلك في معهد ابن سينا في مدينة ليل، في فرنسا بتاريخ 9 يونيو 2013.

لقد أولت الإيسيسكو عناية خاصة بتجديد الخطاب الإسلامي بما يطور الاجتهاد ويجعله يفهم روح العصر ويقدر ضروراته حق قدرها. كما أنه لا يخضع لحتمية ضرورات الواقع خضوعاً سلبياً لأن فيها ما لا يقبل المسايرة، بل يكيف النصوص الثابتة وينزلها إنزالا راشداً على الوقائع المتغيرة.

المشاركون: مفكرون وباحثون في قضايا التجديد والاجتهاد في الفكر الإسلامي من داخل وخارج العالم الإسلامي.

الجهات المنفذة:  المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة -إيسيسكو-

                   معهد ابن سينا للعلوم الإنسانية.

محاور النشاط:

  1. أهم المحاولات الفكرية الإصلاحية لتجديد الخطاب الإسلامي المعاصر.
  2. الخطاب الإسلامي المعاصر وتحديات العولمة وضرورات الإصلاح.
  3. دور المسلمين خارج العالم الإسلامي في تجديد الخطاب الإسلامي بما يخدم الحوار بين الثقافات والعيش المشترك.

لغة العمل:  العربية.

شروط الـمشاركة في المؤتـمر

.أن يتعلق بحث المشاركة بأحد محاور الـمؤتـمر.  –

. تخضع جميع البحوث للتحكيم العلمي، ويتعهد أصحاب البحوث المقبولة بإجراء التعديلات التي تقترحها اللجنة العلمية عند الاقتضاء في الآجال المحددة.

.أن يتحرى الباحث في عمله الجدة والعمق والقصد، والالتزام بالشروط العلمية والمنهجية المتبعة أكاديـميا.

.يتكفل المؤتمر بطبع البحوث المشاركة و نشرها، كما يتكفل بتكاليف الإقامة والتغذية لأصحاب البحوث الـمقبولة.

.لا يقل حجم البحث عن 5000 كلمة ولا يتجاوز 10000 كلمة بـما في ذلك الهوامش ولائحة المصادر والمراجع.
أن يقدم الباحث ملخّصَا لبحثه في حدود 500 كلمة، يتضمن موضوع البحث وأهدافه ومحاوره والمنهج المزمع اعتماده، مع تعبئة استمارة الـمشاركة، ويرسل ذلك عبر البريد الإلكتروني في وقته المحدد، مرفقا بموجز سيرته العلمية.

المواعيد:
2013/03/20
آخر أجل للتوصل بملخصات البحوث
2012/03/30
تاريخ الإعلان عن القبول الأولي للبحوث
2012/05/15
آخر أجل للتوصل بالبحوث كاملة
وسوف تؤدي الاتصالات في منشور بعد التشاور مع اللجنة العلمية.
الاتصال:
لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال
أمانة المؤتمر معهد ابن سينا ​​ العلوم الإنسانية

Place du Temple

59000 Lille
[email protected]

 www.avicenne.eu

Tel : 0033.3.20.21.16.20 Fax : 0033.821.46.40.44

4 تعليقات على “ندوة تجديد الخطاب الإسلامي في الغرب من أجل تعزيز الحوار والعيش المشترك”

  1. نشكر الجهود الطيبة والمبدعة المساهمة في طرح كل ما يستحق البحث فيه علميا وبأعتقادي المتواضع ان موضوع الندوة مهم جدا في وقت نخن في امس الحاجة فيه للتواصل وردم الهوة الكبيرة بين العالمين الاسلامي والغربي,
    نأمل ان شاء الله المشاركة في ندوتكم العلمية في الوقت المحدد .
    مع جزيل الشكر
    د. سناء كاظم كاطع
    رئيس فرع الفكر السياسي
    كلية العلوم السياسية -جامعة بغداد

  2. شكر الله لكم جهودكم الكبيرة في خدمة البحث العلمي، وأمثال هذه الجهود هي التي تقود الأُمّة من جديد نحو السيادة والريادة، وقد وصلتني الدعوة لهذا المؤتمر الذي أشرتم إليه وهو من الأهميّة بمكان في ظلّ هذا الحراك الفكري، وآمل من الله تعالى أنْ أُفّق في المشاركة مع مشغوليّات العمل.
    بروفيسور مشارك – جامعة القرآن الكريم- السودان، العمل حاليّاً معار/ جامعةالدمام -كليّةالآداب- السعودية

  3. تحية طيبة وبعد:
    بارك الله في جهودكم ودمتم أوفياء للبحث العلمي وللقضية العادلة
    أود في هذه الاستمارة التعبير عن رغبتي في المشاركة في ندوة تجديد الخطاب الإسلامي في الغرب من أجل تعزيز الحوار والعيش المشترك بمدينة ليل-فرنسا 9 يونيو 2013 .
    وسأرسل إليكم عنوان المداخلة مع الملخص وفق المواعيد المحددة.
    ولكم مني أسمى عبارات الاحترام وشكرا.
    جامعة جامعة الأمير عبد القدر للعوم الإسلامية /قسنطينة/الجزائر.

شارك برأيك