المؤتمر العلمي الثاني للمخطوطات العربية

عقد قسم اللغة العربية في كلية التربية على قاعة الخوارزمي في جامعة تكريت المؤتمر العلمي الثاني للمخطوطات العربية للفترة من 11-12 آذار 2013 برعاية وزير التعليم العالي والبحث العلمي وبأشراف الأستاذ الدكتور مزاحم الخياط رئيس الجامعة فيما رأس اللجنة التحضيرية الأستاذ الدكتور خالد عبد حربي عميد كلية التربية تحت شعار (( تحقيق المخطوطات إحياء لتراث الأمة )).

وقال عميد الكلية أن الهدف من عقد المؤتمر هو بيان دور المؤسسات التعليمية في دراسة المخطوطات والحفاظ عليها وتحقيقها. وتيسير المخطوط لطلبة العلم وأعداد جيل متخصص لتحقيق المخطوط يحمل على عاتقة مسألة ابراز التراث العربي الإسلامي ونشر المحتوى العلمي والأدبي والتاريخي للمخطوطات بين أجيال الطلبة.

وقد أبتدأ المؤتمر بآي من الذكر الحكيم ثم كلمة ترحيبه للأستاذ الدكتور خالد عبد حربي الذي أضاف أن من حقنا نحن العرب أن نحتفي بعلمائنا كسائر الأمم وأن يحضون بحقهم الإنساني في التكريم وإبراز جهودهم العلمية  ، وأن إقامة مثل هذه المؤتمرات هي جزء من واجبات الكلية، كما وأثنى على دور المحقق وأبرز دور عدد من المحققين العراقيين اللذين أجادوا في عملهم ونفضوا الغبار عن ألاف من المخطوطات للإفادة منها . وفي محاضرة الأستاذ الدكتور غانم قدوري الحمد أستاذ القراءات في الكلية بعنوان ((المخطوطات العربية تعريف بها وبيان قيمتها ومظاهر العناية بها)) أوضح مفهوم المخطوطات اللغوي بأنها الكتابة بخط اليد فيما معناها الأشمل فهي تعني الكتب العلمية التي كتبت قبل ظهور الطباعة وانتشارها وأهم هذه الكتب وأقدمها القرآن الكريم وعرض صور لمخطوطات منها كتاب الحساب والجبر للخوارزمي وعدد من مخطوطات كتب اللغة والصرف وعرف التحقيق بأنه إعداد الكتاب للنشر عن طريق إحضار النسخ وقراءتها وإخراجها كما يريدها المؤلف وليس كما يريدها المحقق ثم عمل الفهارس التي توضح مضامين الكتاب وأحيانا” يشترك أكثر من محقق في تحقيق المخطوطة . وأكد على ضرورة نشر المخطوطات التي يحققها طلبة العلم ولا يترك التحقيق للتجار ويضيفوا علية أو يحذفوا منة ما يشاءون .

وقد شارك في أعمال هذا المؤتمرات محققين من مختلف أنحاء العراق وبلغ عدد البحوث المشاركة في المؤتمر ( 30 بحثا” ) تناولت مختلف جوانب التحقيق والمخطوطات واللغة .

 وفي نهاية الجلسة الافتتاحية كرم السيد رئيس الجامعة عدد من الباحثين المشاركين في المؤتمر بينما كرم السيد رئس اللجنة التحضيرية عددا” أخر فيما قدمت كلية التربية درعها للسيد رئيس الجامعة تقديرا” لدوره المميز في رعاية المؤتمر ونشر ثقافة التحقيق ودوره في التواصل مع الجامعات والمؤسسات الأخرى وحضر أعمال المؤتمر عدد غفير من الطلبة والتدريسيين والضيوف .

تعليق واحد على “المؤتمر العلمي الثاني للمخطوطات العربية”

  1. يسعدني كثيرا ان هذا المؤتمر تم عقده في جامعتي وكليتي ولكن للاسف لم نعلم به الا بوقت متأخر … اذ كنا نتمنى ان نشارك فيه … على اية حال المؤتمر كان اكثر من رائع ومميز بدرجات عدة

شارك برأيك