الخطاب الاشتباهي في التراث اللساني العربي

صدر للباحث الدكتور البشير التهالي أستاذ التعليم العالي بجامعة مولاي إسماعيل- المغرب، كتاب بعنوان: الخطاب الاشتباهي في التراث اللساني العربي  عن دار الكتاب الجديد – لبنان.

أطروحة الكتاب:

الكتاب مُلِم بمسألة دلالية ما زال الكَلأُ فيها عازباً؛ لم تَطَأْهُ هِمَمُ الباحثين على وجه القصر والتخصيص؛ هي ظاهرة الاشتباه في الخطاب. حاولنا تأصيل قوانينها الكلية في مجالات التفكير اللساني العربي، التي احتبسنا منها على ثلاث دوائر: المنطق، وعلم الأصول، وعلم اللغة والبلاغة، انتظمت في الكتاب على نحو انتقالي من المجرد إلى المحدد؛ فللمنطق عُلقة باللغة عامة، وللأصول تعلُّق باللغة في محيطها الشرعي، وللبلاغة صلة باللغة في تحققاتها الجمالية؛ كما أنها انتظمت فيه على نحو تكاملي تتبادل به الأدوار، ويستمد بعضها من بعض؛ بباعثٍ من الصورة الأصلية للنظرية المعرفية العربية الإسلامية الحاملة لسمات التداخل، فلا يستقيم تفكيكها تحكُّماً واعتسافاً.

 وقد تبيَّن لنا، في مساق القراءة والتصنيف والتوجيه، أن ما دعوناه بالخطاب الاشتباهي يمكن اعتباره إمكانيةً خاصة للاستعمال اللغوي، موصولةً بمُعَين نوعي عام هو الاحتمال وانفتاح الدلالة، وأن لهذا الخطاب تجلياتٍ لسانيةً تفصلها عن سائر الأداءات اللغوية التي يطابق فيها القصدُ الوضعَ. واستقر بنا النظرُ على إضافته إلى اصطلاح دالٍّ على حقيقته دلالةً عامة، تشمل كافة صوره المعجمية والتركيبية والأسلوبية هو الاشتباه، بدا لنا أنه أنسب صيغة لتمثيل الخطاب الذي تتحكم في إدراكه الوقائع غير اللسانية.

 على أن رائز الاختيار لم يعدُ شمولَ المفهوم للمعاني الجزئية التي تؤديها الاصطلاحات المؤاخية له في التراث اللساني العربي؛ كالمجمل، والمشكل، والخفي…؛ فقد تبيَّن لنا، في سياق علم الأصول خاصة، أنها تعبّر عن درجات الخفاء في الخطاب عند متأخّري الأصوليين، على خلاف متقدميهم  الذين يوحدون هذه الصيغ في صورة واحدة، تتفاوت في قوتها الاحتمالية، ويرتبون دلالتها على تفاعل الخطاب والمقام، حيث تصير اللغة حقيقة تشييدية بين تصرف المستعمل في الوضع، وبين جهد التأويل الذي يضطلع به المتقبِّل؛ مما يُزري بمبدأ المطابقة الوضعية التي بَنَى عليها المنطقيون موقفهم من الاشتباه؛ خاصة في الأقاويل البرهانية المحوجة إلى تأسيس “المُناطَقة” (بعبارة ابن رشد) على أقصى درجات الوضوح والبيان.

ولم يخْلُ  علم اللغة والبلاغة من هذه الأنظار المستفادة من العِلمين الحصوليين السابقين؛ سواء في وصف البنيات الاشتباهية، أو في تشكيل الموقف منها، غير أنها تردُ فيه مقترنة بتحديد منازع الصواب اللغوي، وبيان أوجه التأثير في المخاطَب، عن طريق الجمع بين قيمتي الإفهام والإبهام، اللتين يترتب عن حسن توافقهما اكتسابُ الخطاب لقوة  دلالية اصطلح عليها بعض البلاغيين بالشجاعة، وجرى وصفُ صورها الأدائية في كثير من مصنفات الفن، على نحو ما يجعلها تستوعب جل أشكال العدول عن الأصل الاستعمالي المعتاد. ولقد كان من الطبَعِي أن تتزايل المواقف من هذا الأمر الداخل في حيِّز الاختيار الفردي للمستعمِل، تبعاً لاختلاف التصورات التي يحمل عليها اللغويون والبلاغيون مفهوم الخطاب، ومقتضياته الإبلاغية.

تعليق واحد على “الخطاب الاشتباهي في التراث اللساني العربي”

  1. أتمنى لأخي وزميلي الفاضل، الدكتور البشير التهالي مزيدا من النجاح والتألق في مشروعه العلمي المؤثل…..

شارك برأيك