توصيات ندوة "صناعةُ التَّمَيّزِ وتنميةُ المهاراتِ في السنَّةِ النبويَّةِ"

بسم الله الرحمن الرحيم

توصيات الندوة العلمية الدولية السادسة

“صناعةُ التَّمَيّزِ وتنميةُ المهاراتِ في السنَّةِ النبويَّةِ”

د. عبدالسلام أبوسمحة / مساعد الأمين العام

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وآله وصحبه الغر الميامين، وبعد:

بتاريخِ السادسِ عشر من جمادى الأولى لعام أربعةٍ وثَلاثينَ وأربعمائة وألف من الهجرة، الموافق الثالث والعشرين من شهر نيسان أبريل لعام ثلاثة عشر وألفين من الميلاد (2013)، انعقدت بحمد الله وتوفيقه الندوة الدولية السادسة بعنوان: ” صناعة التميز وتنمية المهارات في السنة النبوية” في رحاب كلية الدراسات الإسلامية والعربية بدبي، واستمرت أعمالها على مدار ثلاثة أيام، شارك فيها نخبة من العلماء والباحثين والضيوف، وبحضور من طلبة الكلية، وقدمت فيها بحوث علمية رصينة متنوعة، كانت مجالاً واسعا للمناقشات والمداخلات والتعقيبات والردود.

ومن خلال الأبحاث المقدمة والمناقشات التي أعقبتها، وبعد اجتماع الأمانة العامة للندوة، تم التوصل إلى التوصيات الآتية:

أولاً: دعوة المؤسسات التربوية والتعليمية والإعلامية لتبني استراتيجية متكاملة لتهيئة البيئة المناسبة للتميز والإبداع، واكتشاف المواهب، ورعايتها الرعاية التامة.

ثانياً: إنشاء مراكز تدريبية للتأهيل الأسري، للنهوض بالأسرة المسلمة، والعمل على تنمية مواهبها، ومعالجة الظواهر السلبية فيها.

ثالثا: العمل على نشر ثقافة التميز وبناء المهارات المستخلصة من السنة النبوية والسيرة العطرة في المجتمع من خلال التوعية الدعوية والإعلامية.

رابعا: وضع مقررات دراسية تُعنى بصناعة التميز وتنمية المهارات في السنة النبوية.

خامسا: تطوير مقررات السنة النبوية وعلومها في المؤسسات التعليمية بما يحقق تنمية المهارات المتنوعة لدى الطلبة.

سادسا: العمل على إخراج موسوعة أحاديث التميز وتنمية المهارات يُسهم فيها الباحثون من مختلف التخصصات.

سابعاً: تخصيص جائزة عالمية تُعنى بالإبداع والتميز في خدمة السنة النبوية، وإنشاء وقفية لهذا الغرض.

وتوصي الأمانة العامة للندوة الباحثين بتطوير أبحاثهم وإثرائها والوصول بها إلى مشاريع علمية متكاملة.

كما تحث الجهات الرسمية وغيرها على تبني تمويل هذه المشاريع ونشرها.

وختاماً….

فإن الأمانة العامة تتقدم بالشكر الوافر والامتنان العطر لمعالي جمعة الماجد، رئيس مجلس أمناء الكلية ومؤسسها وراعي الندوة المباركة على جهوده المبذولة في خدمة السنة النبوية ونشرها والذب عنها.

كما تتقدم بشكرها الجزيل إلى سعادة مدير الكلية الدكتور محمد عبدالرحمن على اهتمامه ومتابعته الدؤوبة لسير أعمال الندوة، وتذليل الصعاب التي واجهتها في كل مراحل الاعداد لها.

والشكر موصول إلى جميع اللجان العاملة، أساتذة، إداريين وإداريات، طلابٍ وطالبات، على جهودهم العظيمة في التنظيم والإعداد لهذه الندوة.

كما لا يفوت الأمانة العامة أن تنوه وتشيد بحكومة دبي الراشدة الرائدة على التسهيلات المقدمة وكرم الضيافة، وإلى الرعاة الذين أسهموا في رعاية الندوة وإنجاحها بدعمهم المادي والمعنوي.

وفي هذا المقام وبعد إذن سعادة مدير الكلية نعلن عن رفع أعمال الندوة العلمية الدولية السادسة، وبدء العمل في فعاليات الندوة العلمية الدولية السابعة وعلى بركة الله وبسمه.

وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

شارك برأيك