مؤتمر التراث الحضاري بين تحديات الحاضر وآفاق المستقبل

تنظم كلية الآداب جامعة المنيا – مصر مؤتمرا دوليا تحت عنوان “التراث الحضاري بين تحديات الحاضر وآفاق المستقبل” في الفترة من 24  -26  نوفمبر 2013.

تقديم:

تمثل الحضارة نظاما اجتماعيا يعين الإنسان على الزيادة من إنتاجه الثقافي، وتتألف من عناصر أربعة: الموارد الاقتصادية والنظم السياسية والتقاليد الخلقية ومتابعة العلوم والفنون، وترتكز الحضارة على البحث العلمي والفني التشكيلي بالدرجة الأولى، فالجانب العلمي يتمثل في الابتكارات التكنولوجية وعلم الاجتماع، أما الجانب الفني التشكيلي فهو يتمثل في الفنون المعمارية والتطبيقية وبعض الفنون التي تساهم في الرقي، وتمتلك الحضارة علماء وفنانين عظام، فالفن والعلم عنصران متكاملان يقودان أي حضارة للتقدم.

لذا فإنه يمثل الفنون والتقاليد والميراث الثقافي والتاريخي ومقدار التقدم العلمي والتقني في حقبة من التاريخ، وهي بمفهوم شامل تعني كل ما يميز أمة عن أخرى من حيث العادات والتقاليد وأسلوب المعيشة والملابس والتمسك بالقيم الدينية والأخلاقية ومقدرة الإنسان على الإبداع في الفنون والآداب والعلوم. وتتمثل في حضارات الشعوب عناصر متنوعة تشمل طرق العيش والظروف الطبيعية  والوضع الاقتصادي والعلاقات الاجتماعية بين فئات المجتمع  وأنظمة الحكم السائدة  والإنجازات العلمية والثقافية والعمرانية.

من هنا كان ولازال الاهتمام المتواصل بهذا التراث الحضاري وما يواجهه من تحديات يتمثل في الثنائية المعروفة بالتراث والحداثة وما يعكسه من مواقف أيديولوجية مختلفة تنبه إلى أهمية تحقيق التواصل بين الماضي والحاضر والمستقبل وحتمية تجاوز الجمود والركون إلى الماضي وهو ما يعيد التساؤل حول الذات وعلاقتها بالآخر مع ضرورة الاعتراف بالتنوع والاختلاف واحترام الرأي الآخر حتى نستطيع مسايرة ركب التقدم والتطور الحضاري.

يأتي هذا المؤتمر كي يعبر عن التراث الحضارى العالمى والمفاهيم العلمية الصحيحة له من خلال دراسة الجوانب الحضارية والثقافية والتاريخية ومظاهر التواصل والرؤى المستقبلية للعلوم الإنسانية.مخاطبا كافة الباحثين ومعتمدا في تواصله على أساس القيم المشتركة واحترام الآخر والإيمان العميق برسالة العلوم الإنسانية، ليكون أكثر قربا وتعاونا مع كل من يسعى إليه بالخير.

ولذا ارتأت كلية الآداب جامعة المنيا أن تعقد مؤتمرها الدولى الأول عن التراث الحضاري بين تحديات الحاضر واَفاق المستقبل تحت مظلة عميد الادب العربي طه حسين الذى يمثل قيمة أدبية وفنية يعتز بها كل مصرى وكل إنسان يتحدى العجز بما خلفه للإنسانية من أعمال وتراث خالد تشير الى قدرة الانسان على الإبداع مهما كانت ظروفه، وينتظم المؤتمر فى عدد من المحاور المتعددة التى  تكشف عن أهمية التراث الحضاري والدور الذي يمكن أن  يلعبه في تقدم الأمم وتطورها.

نبذة عن محافظة المنيا:

محافظة المنيا إحدى محافظات مصر. عاصمتها مدينة المنيا. وهي واحدة من أهم محافظات صعيد مصر وذلك بسبب موقعها المتوسط وما تضمه من مواقع أثرية فريدة، تشتهر محافظة المنيا بأنها عروس الصعيد الجميلة، وتنفرد بموقعها المتميز بين محافظات مصر، حيث تقع عاصمتها مدينة المنيا على الضفة الغربية للنيل وعلى مسافة (245) كيلو مترا جنوبي القاهرة، ويحدها من الشمال محافظة بنى سويف ومن الجنوب محافظة أسيوط ومن الشرق الهضبة الشرقية ومن الغرب الصحراء الغربية.

وبها أيضا جامعة المنيا التي استقلت عن جامعة أسيوط بالقرار الجمهوري 1976, ويقع حرم الجامعة شمال مدينة المنيا, وتضم الآن 17 كلية بالإضافة إلى معهد التمريض العالي، منها ثلاث كليات خارج الحرم الجامعي وهى الآداب وطب الأسنان والهندسة، و14 كلية داخل الحرم الجامعي هي :التربية والزراعة والعلوم ودار العلوم والطب والفنون الجميلة والسياحة والفنادق والتربية الرياضية بنين وبنات والألسن والتمريض والصيدلة والتربية النوعية والحاسبات والمعلومات وكلية رياض الأطفال.

المقومات الأثرية والسياحية بمحافظة المنيا:

كانت منطقة المنيا في العصر الفرعوني تشمل عدة أقاليم من أهمها البهنسا التي صارت تعرف في عهد اليونانيين باسم أوكسيرينخوس وعرفت باسم البهنسا في العصر الإسلامي. وتضم أطلالا لمنشآت مصرية قديمة من عهد الملك رمسيس الثالث والأسرة السادسة والعشرين. واشتهرت البهنسا (أوكسيرنخوس) في العصر اليوناني الروماني بسبب غناها في النصوص اليونانية والبرديات اليونانية والتي تلقي الضوء على الكثير من جوانب الحياة في هذه الفترة. واشتهرت منطقة بني حسن مقابر بأنها منحوتة في الصخر، ويرجع تاريخ هذه المقابر إلى نحو ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد.

كان الملك أمنحتب الرابع (أخناتون) أول من نادى بالوحدانية على أرض المنيا، التي شهدت في عهده تطورا في العلاقات الخارجية بين الدول المجاورة في العالم القديم، أما أخت آتون آي مشرق آتون التي تسمى حاليا تل العمارنة فتقع على الضفة الشرقية لنهر النيل، وقد أنشأها الملك إخناتون.

وتقع طهنا الجبل على الضفة الشرقية للنيل على مسافة خمسة كيلومترات شرقي المنيا، ويقع في جنوبها عدد من المقابر الصخرية من الدولة القديمة، والدولة الحديثة والعصرين البطلمي والروماني. وتقع منطقة الشيخ عباده (أنتينوبوليس) علي مسافة سبعة كيلومترات في شمال شرق ملوي وتعتبر المدينة الإغريقية الوحيدة في مصر طيلة العصر الروماني. وتقع تونة الجبل في غربي الأشمونين وعلى مسافة ثمانية عشر كيلو مترا إلى الشمال الغربي من ملوي، وتجمع منطقة تونة الجبل بين الفن المصري القديم والفن اليوناني.

كانت منطقة المنيا من المناطق التي تسربت إليها المسيحية فبعد أن نزلت العائلة المقدسة بمدينة البهنسا وجبل الطير شرقي سمالوط ومدينة الأشمونين، كان لذلك أثر عظيم حيث عمد الأهالي إلى القضاء على الوثنية، وعندما فتح عمرو بن العاص مصر وبعد أن أسقط حصن بابليون وفتح مدينة الإسكندرية بدأ في الزحف نحو الصعيد حيث رحب أهله بالفتح العربي للخلاص من الحكم البيزنطي.

وتذخر البهنسا بالعديد من الآثار الإسلامية، إلا أن أهمها على الإطلاق هي القباب التي تخص عددا كبيرا من الصحابة والتابعين، بالإضافة إلى مسجد الحسن بن صالح.

ولما كان التراث المعماري بالمنيا ذاخرا بعدد كبير من العمائر الأثرية التي تعود إلى جميع العصور التاريخية، لأكثر من خمسة آلاف عام من عصور ما قبل التاريخ والعصر الحجري القديم والحديث إلى حضارة الدولة القديمة والدولة الوسطى والدولة الحديثة والحضارة اليونانية الرومانية والحضارة القبطية والحضارة الإسلامية، وتؤكد مظاهر تواصل هذا التراث دور المنيا في ترسيخ أسس العمارة والفنون عبر العصور.

فهناك مناطق آثار عصور ما قبل التاريخ في عدة مواقع في شرق النيل قرب وادي الشيخ تجاه مغاغة، وترجع إلى العصر الحجري القديم والحديث. ومناطق استمر بها العمران في عصر الدولة القديمة والعصر اليوناني الروماني كالكوم الأحمر بشارونة وطهنا الجبل بالمنيا وخشم الوادي بسمالوط. ومناطق استمر بها العمران في عصر الدولة الحديثة والعصر اليوناني الروماني كإسطبل عنتر بأبي قرقاص. ومناطق استمر بها العمران في العصر اليوناني الروماني والقبطي كتونة الجبل. ومناطق استمر بها العمران في العصور المصرية واليونانية الرومانية والقبطية كمنطقة جبل الطير والأشمونين. ومناطق استمر بها العمران في جميع العصور التاريخية وحتى العصر الإسلامي كالبهنسا.

أهداف المؤتمر:

  1. التفاعل مع العديد من المراكز البحثية والجامعات المحلية والإقليمية والدولية ومنظمات المجتمع المدني في مجالات الدراسات النظرية والتطبيقية للتراث الحضاري كأحد أهم أسس الحوار الثقافي
  2. التعريف بجوانب التراث الحضاري ومناقشة المفاهيم والرؤى المختلفة للتراث الإنساني والدور الذي يمكن أن يقوم به تراث الأمة في تأكيد تطورها.
  3. دراسة مظاهر التواصل الحضاري والثقافي في ضوء العلوم الإنسانية.
  4. دراسة اقتصاديات التراث الثقافي والحضاري فيما يتعلق بتحديات الحاضر وآفاق المستقبل
  5. إظهار دور التنمية المستدامة في الحفاظ على التراث الحضاري
  6. إحداث ترابط بين العلوم المتعلقة بالتراث الحضاري والعلوم الإنسانية والتطبيقية المتصلة بها
  7. دراسة سياسات وإستراتيجيات الحفاظ على التراث الحضاري
  8. دورالمواثيق والمعايير العالمية وارتباطها بالواقع المحلي للحفاظ على التراث الحضاري
  9. دور التراث الحضاري في تعزيز الهوية الوطنية والتوعية الثقافية ودور المؤسسات الثقافية والإعلامية في زيادة وإثراء الوعي
  10. إلقاء الضوء على دور صناع القرار في تضمين ثقافة الحفاظ على المعطيات التراثية والحضارية في مراحل التعليم المختلفة
  11. إبراز مدى فاعلية استخدام التكنولوجيا في الحفاظ على التراث الحضاري

محاور المؤتمر:

أولا: التراث الحضاري المعماري والفني والتاريخي

  1. العمارة والفنون والمعالم الأثرية والحضارية عبر العصور
  2. الاكتشافات الحديثة في مجال الآثار
  3. الآثار والتراث كمورد دائم للتنمية
  4. البعد التطبيقي والمعايير التخطيطية في الحفاظ على الآثار والمناطق التاريخية
  5. دور المستشرقين والرحالة الأوربيين في إبراز التراث الحضاري المصري والعربي
  6. إعادة صياغة التاريخ من منظور حضاري
  7. دور الوثائق التاريخية في تأكيد مناهج ودراسات التراث الحضاري
  8. الإبداع الفني كأحد مقومات التراث الحضاري

ثانيا: التراث الحضاري الأدبي واللغوي

  1. أساليب الحفاظ على الهوية العربية والخصوصية الثقافية
  2. علوم البلاغة والنقد الأدبي في التراث العربي الإسلامي
  3. الجهود العربية المعاصرة والتفاعل مع مناهج النقد الحداثي
  4. صراع الهويات وانعكاساته على النصوص الأدبية واللغوية
  5. مظاهر الإبداع في الأدب العربي
  6. الدراسات الأدبية واللغوية بين تحديات الحاضر وآفاق المستقبل
  7. حركة الترجمة ودورها في التعريف بمظاهر التراث الحضاري
  8. تعدد اللغات والثقافات في إطار العولمة
  9. الحضارة الأوربية والعربية
  10. مظاهر التراث الحضاري الأوربي في العلوم الإنسانية

ثالثا: التراث الحضاري العقدي والفكري

  1. مفاهيم ورؤى التراث
  2. أعلام التراث الحضاري الإسلامي وبصماتهم في الفكر الإنساني المعاصر
  3. دور النهضة الفكرية الإسلامية في تطور العلوم الإنسانية والتطبيقية
  4. التراث الحضاري والحداثة
  5. التراث الحضاري والعقيدة
  6. صدام الحضارات (أزمة الثقافة العربية وآفاق الانفتاح على الثقافات العالمية)
  7. العولمة والهويات الثقافية
  8. الوعي الثقافي المجتمعي
  9. الثقافة وصناعة المستقبل
  10. التراث سنة كونية وقراءة تاريخية وضرورة حضارية

رابعا: التراث الحضاري الاجتماعي

  1. ﺍﻟﺘﺭﺍﺙ الحضاري ﻭﺍﻟﺘﻐﻴﺭ ﺍلاجتماعي
  2. ﺘﺄﺜﻴﺭ ﺃﻨﻤﺎﻁ ﺍﻟﻌﻤﺭﺍﻥ ﻋﻠﻰ ﺘﺸﻜﻴل ﻋﻨﺎﺼﺭ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ والاﺠﺘﻤﺎﻋﻴﺔ
  3. ﺍﻟﺘﺴﺎﻤﺢ ﺍﻻﺠﺘﻤﺎﻋﻰ ﺒﻴﻥ ﺍﻟﺘﺭﺍﺙ ﻭﺍﻟﺘﻐﻴﺭ
  4. ﺍﻻﺤﺘﻔﺎﻻﺕ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ أحد مظاهر التراث الحضاري
  5. ﺍﻷﻤﺜﺎل ﺍﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻭﺍﻟفلكلور ﺍﻟﺸﻌبى
  6. ﻗﻀﺎﻴﺎ ﺍﻟﻤﺭﺃﺓ ﺒﻴﻥ ﺍﻟﺘﺭﺍﺙ ﻭﺍﻟﻭﺍﻗﻊ
  7. ﺍﻟﺤﺩﺍﺜﺔ ﻭﻤﺎ ﺒﻌﺩ ﺍﻟﺤﺩﺍﺜﺔ ﻭﺍﻻﺘﺠﺎﻩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺘﻘﻠﻴﺩﻴﺔ
  8. الأنثروبولوجيا الثقافية والتراث الحضاري
  9. التراث الحضاري في ضوء العلاقة بين علم السياسة والعلوم الإنسانية

خامسا: التراث الحضاري الجغرافي

  1. الجغرافيا الحضارية والتباين المكاني لمكونات الحضارات البشرية
  2.  دور الرحالة والمستكشفين في التراث الحضاري
  3. الطابع التاريخي للمدن الأثرية من منظور الجغرافيا التاريخية
  4. أسس بناء الحضارات ومقومات نشأتها وتطورها
  5. الثقافة والحضارة من منظور جغرافي
  6. وسائل الاتصال بين الشعوب وانتقال الملامح الحضارية
  7. تطور مراكز العمران والاستقرار البشري
  8. التخطيط العمراني وأهداف تخطيط المدن وأنواع الخطط العمرانية
  9. دور الصناعة في إثراء التراث الحضاري الإنساني
  10. البيئة الجغرافية والتراث العمراني

سادسا: التراث الحضاري العلمي

  1. التراث الحضاري في العلوم الأساسية‏
  2. التراث الحضاري في العلوم الطبية‏
  3. التراث الحضاري في العلوم التطبيقية
  4. بيت الحكمة في بغداد ودوره في التراث العربي
  5. المخطوطات العلمية العربية ونشر المخطوطات العلمية.
  6. اسهامات العرب والمسلمين في الحضارة الإنسانية
  7. التراث العلمي والفلسفي والثقافي العربي الإسلامي

سابعا: التراث الحضاري الإفريقي

  1. إفريقيا في ضوء كتابات الرحالة والمستكشفين
  2. التراث الحضاري اللغوي لإفريقيا
  3. الاستعمار وتراث إفريقيا الحضاري
  4. البيئة الجغرافية والتراث الحضاري الإفريقي
  5. مصر والتراث الحضاري الإفريقي
  6. العولمة والتراث الحضاري الإفريقي
  7. واقع التراث الحضاري الإفريقي ومستقبله

تقديم الملخصات والبحوث:

ترحب اللجنة التنظيمية للمؤتمر الدولي الأول “التراث الحضاري بين تحديات الحاضر وآفاق المستقبل” والذي سيعقد بكلية الآداب جامعة المنيا – مصر باستقبال الملخصات والأبحاث الكاملة عن طريق البريد الإلكتروني [email protected] وفق المحاور المحددة، والجدول الزمني لتسليم الملخصات، ووفق الدليل الاسترشادي للتقديم.

ويسر اللجنة العلمية للمؤتمر أن تدعوكم لتقديم الملخصات التي تتناول التراث الحضاري في ضوء أحد المحاور المذكورة على أن تعكس هذه الأبحاث الأهداف العامة للمؤتمر، والتي ترمي بشكل رئيسي إلى إبراز التراث الحضاري بكافة اتجاهاته من حيث التراث الحضاري الأثري المعماري والفني والأدبي واللغوي والعقائدي والفكري والاجتماعي والسياسي والنفسي والتاريخي والجغرافي في ضوء دراسة الجوانب الحضارية والثقافية ومظاهر التواصل الحضاري والرؤى المستقبلية.

وسيتم مراجعة جميع ملخصات الأبحاث من قِبل اللجنة العلمية للمؤتمر، وسوف يقوم منسق اللجنة العلمية بإشعار صاحب البحث بقبول أو رفض موضوع البحث عن طريق البريد الإلكتروني.

تقديم الأوراق البحثية:

تقديم ملخصات البحوث (Abstracts)

تقدم ملخصات الأوراق البحثية على ورقة واحدة من مقاس A4 تحتوي على اسم الباحث وبحد أقصى 250 كلمة وفقا لما يلي: اسم البحث في منتصف الجزء العلوي باستخدام بنط 16 ثقيل (Simplified Arabic) في حالة البحوث باللغة العربية و(Time New Romans, 14-points, Boldface)  في حالة تقديم البحث باللغة الأجنبية.

يوضع اسم الباحث، الوظيفة، المؤسسة أو الجامعة التي يعمل بها، عنوان البريد الالكتروني، في منتصف أسفل اسم البحث باستخدام بنط 12 عادي من نوعية (Simplified Arabic/or Times) حسب لغة البحث المقدم.

كلمة ملخص البحث على اليمين أو اليسار حسب اللغة باستخدام بنط “14” ثقيل (Simplified Arabic) في حالة البحوث باللغة العربية و(Time New Romans, 12-points, Boldface)  في حالة البحوث باللغة الأجنبية.

متن الملخص باستخدام بنط 14 عادي (Simplified Arabic) في البحوث باللغة العربية و(Time New Romans, 12-points, Plain) في البحوث باللغة الأجنبية. والمسافة بين الأسطر مسافة واحدة (Single Space).

يعقب ملخص البحث مفتاح للكلمات التعريفة (Keywords) أسفل صفحة الملخص باستخدام بنط 14 عادي في حالة البحوث باللغة العربية و(Time New Romans, 12-points, Plain)  في حالة البحوث باللغة الأجنبية، وبما لا يزيد على عشر كلمات بحيث تعبر عن المحتوى الدقيق للبحث وتبرز أهم المواضيع التي يتطرق لها.

يجب استخدام مقدار حرف للمسافة بين كلمتين، مع مراعاة وضع مقدار حرف للمسافة بعد الفاصلة في الجملة، ووضع مقدار حرفين للمسافة بعد النقطة بين جملتين. كما يجب عدم ترك أسطر فارغة. واستخدام اختصارات واضحة ومعروفة، ووضع الاختصارات الخاصة أو غير المعروفة بين قوسين بعد العبارة مباشرة والتي تظهر للمرة الأولى في السياق. إلى جانب استخدام نص عادي وعلامات الترقيم الاعتيادية، مثل الفاصلة، علامات الاقتباس، النقطة، إلخ. وتجنب قدر المستطاع استخدام علامات الترقيم غير الاعتيادية.

ثانيا: الدليل الاسترشادي لتقديم الأبحاث الكاملة (Full-Papers):

إضافة إلى ما ذُكر في الدليل الاسترشادي لتقديم ملخصات الأبحاث، نأمل أخذ التالي في الاعتبار:

معايير اختيار البحوث:

أن يكون الهدف من البحث واضحا

الربط بين موضوع البحث وبين الممارسات الميدانية والتجارب في مجال التراث الحضاري.

تركيز محاور البحث حول مسألة محددة

دقة منهجية الدراسة التي تنعكس على البحث فيما يتناسب مع موضوع البحث.

الإسهام في إثراء المعارف وأساليب الممارسات الميدانية.

الأساليب والرؤى الإبداعية للباحث.

تقديم البحوث:

أخلاقيات: يجب ألا يكون البحث المقدم – من خلال إقرار كتابي من الباحث – قد سبق نشره أو تحت إجراءات النشر في أي مكان آخر. وفي حال الأبحاث المشتركة، يجب تقديم موافقة كتابية من فريق عمل البحث بالاطلاع والموافقة على ما جاء فيه.

تقديم الأوراق البحثية:

يمكن تقديم الأوراق البحثية باللغة العربية أو إحدى اللغات الأجنبية. وتقدم البحوث في صورتها النهائية كنسخة إلكترونية بالإضافة إلى نسخة (PDF). ويرفق الباحث نسخة من سيرته الذاتية بما لا يزيد عن عشرة أسطر. ويجب أن تكون البحوث مطبوعة على برنامج (Microsoft Word) وعلى ورق أبيض مقاس عرض (17.6سم) وطول (25.0سم).

يكتب متن البحث باستخدام بنط 14 عادي (Simplified Arabic) في البحوث باللغة العربية و(Time New Romans, 12-points, Plain)  في البحوث باللغة الأجنبية. وتكون المسافة بين الأسطر (Single Space)

المبوب البحثي: يجب في جميع صفحات البحث ترك هامش علوي وسفلي (3سم) وهوامش جانبية (2.5سم) ويجب الكتابة بين الهوامش الجانبية بالكامل (Justified).

جميع الأبحاث يجب أن تبدأ بملخص وتنتهي بالنتائج ويجب وضع قائمة الرموز والمصطلحات والمرفقات في نهاية البحث بعد قائمة المراجع.

العنوان الرئيسي واسم الباحث/  الباحثين والملخص:

اسم الباحث في منتصف الجزء العلوي باستخدام بنط “14” ثقيل  (Simplified Arabic) في حالة البحوث باللغة العربية و(Time New Romans, 14-points, Boldface)  في حالة تقديم البحث باللغة الأجنبية.

يوضع اسم الباحث، المنصب، المؤسسة أو الأكاديمية أو الجامعة التي يعمل بها، البريد الالكتروني، في منتصف أسفل اسم البحث باستخدام بنط “12” عادي من نوعية (Simplified Arabic/or Times) حسب لغة البحث المقدم.

العناوين الرئيسية تكتب باستخدام (Simplified Arabic) بنط 16 ثقيل في حالة البحوث باللغة العربية و(Time New Romans, 14-points, Boldface type, All Capital Letters)  في حالة تقديم البحث باللغة الأجنبية مسبوقة بالأرقام مثل: 1. مقدمة  1. INTRODUCTION

العناوين الثانوية تكتب باستخدام(Simplified Arabic)  بنط 14 ثقيل في حالة البحوث باللغة العربية و(Time New Romans, 12-points, Boldface type, All Capital Letters)  في حالة تقديم البحث باللغة الأجنبية مسبوقة بالأرقام العربية مثل: .1.1 الدراسات التحليلية، أو 1.1. Case Study and Analysis

العناوين الفرعية تكتب باستخدام Simplified Arabic  بنط 14 عادي في حالة البحوث باللغة العربية و(Time New Romans, 12-points, Boldface type, only the first letter of the heading Capital Letters)  في حالة تقديم البحث باللغة الأجنبية مسبوقة بالأرقام العربية مثل: 1.1.1. المسح الميداني 2.3.3. Survey

الأشكال والجداول والرسومات التوضيحية واللوحات:

جميع الجداول والأشكال والرسوم التوضيحية واللوحات يجب أن تكون ضمن المتن البحثي، ويجب وضعها مسبوقة ب(شكل 1) أو (جدول 1) باستخدام بنط 12(Simplified Arabic/Time New Romans, Plain-type) . وجميع الأشكال يجب تقديمها بحيث تسمح بعمليات الطباعة المتكررة (Camera-ready JPG Format).

الحواشي والتعليقات:

تستخدم لتزويد القارئ بمعلومات توضيحية، ويشار إلى التعليق أو المصادر والمراجع بأرقام متسلسلة لكل صفحة، ويكون ذكرها للمرة الأولى على النحو الآتي:

عند التوثيق يكتب اسم المصدر أو المرجع كاملا حال وروده للمرة الأولى، وفي حال تكراره يذكر اسم العائلة. ملخص اسم الكتاب، رقم الصفحة.

المصادر المخطوطة: اسم شهرة الكاتب متلو باسمه الأول والثاني وملحقا بتاريخ وفاته بالتاريخين الهجري والميلادي (سنة النشر). اسم المخطوط، مكان المخطوط، رقمه، رقم اللوحة أو الصفحة.

المصادر المطبوعة: اسم شهرة الكاتب متلو باسمه الأول والثاني وملحقاً بتاريخ وفاته بالتاريخين الهجري والميلادي (سنة النشر). واسم الكتاب، واسم المحقق أو المترجم، والطبعة، والناشر، ومكان النشر وسنته، ورقم المجلد – إن تعددت المجلدات- والصفحة.

الدوريات: اسم كاتب المقالة (سنة النشر)، عنوان المقالة موضوعا بين علامتي تنصيص ”  “، اسم الدورية مكتوباً بالبنط الغامق، رقم المجلد/العدد، رقم الصفحة.

وقائع المؤتمرات وكتب التكريم والكتب التذكارية:

– ذكر اسم الكاتب (سنة النشر)، اسم المقالة موضوعة بين علامتي تنصيص ”  “، اسم الكتاب كاملا، اسم المحرر أو المحررين إن كانوا أكثر من مؤلف، رقم الطبعة، اسم المطبعة والجهة الناشرة – مكان النشر، رقم الصفحة.

تكتب الأعلام الأجنبية حين ورودها في البحوث باللغة العربية والإنجليزية بعدها مباشرة محصورة بين قوسين(  ).

ترسم الآيات القرآنية بالرسم العثماني بين قوسين مزهرين [  ] مع الإشارة إلى السورة ورقم الآية. وتثبت الأحاديث النبوية بين قوسين مزدوجين « » بعد تخريجها.

ترتب المراجع في نهاية البحث هجائيا وفقا للنظام الآتي:

الكتب: اسم العائلة، الاسم الأول (سنة النشر)، عنوان الكتاب، دار النشر – مكان النشر.

الكتب المحررة: اسم العائلة، الاسم الأول (سنة النشر)، اسم الكتاب، اسم المحرر، مكان النشر، الصفحات.

فصل أو دراسة مضمنة في كتاب محرر: اسم العائلة، الاسم الأول (سنة النشر)، عنوان البحث، اسم المحرر، عنوان الكتاب، مكان النشر، الصفحات.

الدوريات: اسم العائلة، الاسم الأول (سنة النشر)، عنوان المقال، اسم الدورية، العدد، الصفحات.

الأعمال غير المنشورة: اسم العائلة، الاسم الأول (السنة)، عنوان الرسالة، نوع الرسالة، الجامعة – البلد، الصفحات.

الكتب المترجمة: اسم العائلة، الاسم الأول (سنة النشر)، عنوان، المترجم سنة نشر الترجمة، دار النشر – المكان.

مصادر الإنترنت: اسم المؤلف، (تاريخ النشر أو تحديث الموقع أو تاريخ استرجاع الموقع)، العنوان أو وصف الوثيقة، العنوان الكامل للعمل، معلومات أخرى، عنوان الموقع الإلكتروني، رقم المجلد، أرقام الصفحات.

يشار إلى المصدر أو المرجع عند وروده مرة ثانية على النحو الآتي: تيرش، فاروس، ص10.

تضمن الأشكال واللوحات التوضيحية في نهاية البحث، ويشار إلى مواضعها في المتن وينبغي أن تكون ذات جوده عالية، مع ذكر البيانات الكاملة الخاصة بها, ويعد الباحث متعهدا بعدم اقتباسها من أي مصدر دون إذن، إلا إذا كانت الصور أو المخططات من التي لا يمكن الحصول عليها إلا في مصادر معينة، فعندئذ ينبغي الإشارة إليها.

يجب استخدام اختصارات عناوين الدوريات العلمية كما هو وارد في:

BIFAO: Bulletin de l’Institut français d’archéologie orientale

المواعيد الرئيسية:

أخر موعد لتسليم ملخصات البحوث 31 أغسطس 2013

إشعار المخلصات المقبولة وبدء تلقي رسوم المشاركة بالمؤتمر 15 سبتمبر 2013

موعد المؤتمر 24 -26 نوفمبر 2013

أخر موعد لتسليم البحوث الكاملة للتحكيم 31 ديسمبر 2013

أخر موعد لتسليم البحوث الكاملة بشكل نهائي للنشر 1 مارس 2014

بدل المشاركة بالمؤتمر:

الباحثون المصريون:

– يدفع مبلغ 800 جنيه نظير المشاركة والإقامة والتحكيم والنشر لعدد عشرين صفحة

– يدفع مبلغ 500 جنيه نظير المشاركة (بدون إقامة أو وجبات) والتحكيم والنشر لعدد عشرين صفحة

– يدفع مبلغ 500 جنيه نظير المشاركة ببحث دون الحضور

– يدفع مبلغ 300 جنيه نظير المشاركة بدون بحث (إقامة كاملة)

– إذا تجاوزت الصفحات العدد المحدد يدفع مبلغ عشرة جنيهات عن كل صفحة

الباحثون من غير المصريين:

– يدفع مبلغ 500 دولار نظير المشاركة والإقامة والتحكيم والنشر لعدد عشرين صفحة.

– يدفع مبلغ 300 دولار نظير المشاركة بدون بحث (إقامة كاملة).

– يدفع مبلغ 300 دولار نظير المشاركة ببحث دون الحضور.

– إذا تجاوزت الصفحات العدد المحدد يدفع مبلغ خمسة دولارات عن كل صفحة.

سيتم تخصيص أتوبيس مكيف من الجامعة لنقل المشاركين من أمام محطة قطار الجيزة في السابعة صباح يوم 25 نوفمبر أول أيام المؤتمر على أن يعود مساء يوم 27 نوفمبر إلى القاهرة.

المدة المحددة لعرض الورقة البحثية

يخصص لكل باحث ما لا يزيد عن 15 دقيقة وخمس دقائق للمناقشات على أن يرافق ذلك عرضا مرئيا إذا كان ذلك ضروريا.

المراسلات: يرجى مراسلتنا بالبريد الإلكتروني باسم السيد الأستاذ الدكتور / محمود أحمد درويش مقرر عام المؤتمر أو الأستاذ الدكتور بهاء درويش رئيس اللجنة التنظيمية على العنوان التالي:

[email protected]

استمارة المشاركة

للحصول على مزيد من المعلومات:

اللجنة التنظيمية للمؤتمر

أ. د. محمود أحمد درويش – مقرر عام المؤتمر     00201004983585   [email protected]

أ. د. بهاء درويش – رئيس اللجنة التنظيمية          00201286026891   [email protected]    

ملف المؤتمر باللغة العربية

ملف المؤتمر باللغة الإنجليزية – ENGLISH VERSION 

4 تعليقات على “مؤتمر التراث الحضاري بين تحديات الحاضر وآفاق المستقبل”

  1. 30 سبتمبر الموعد النهائي لتسليم ملخصات البحوث المشاركة بالمؤتمر

    وافقت اللجنة العليا للمؤتمر الدولي”التراث الحضاري بين تحدياتالحاضر وآفاق المستقبل” والذي تنظمه كلية الآداب جامعة المنيا – مصر في الفترة من 24-26 نوفمبر2013 علىتعديل الموعد النهائي لتسليم ملخصات البحوث المشاركة بالمؤتمر إلى 30 سبتمبر وذلك بناء علىاتصالات من عدد كبير من العلماء والباحثين بالجامعات والمراكز البحثية المصرية والعربيةوالأجنبية لمد أجل الموعد المحدد نظرا لعلمهم بالمؤتمر في وقت متأخر ولكي تتاح لهمفرص المشاركة، وتحديد الأول منأكتوبرموعدا نهائيا لإشعار المخلصات المقبولة وبدءتلقي رسوم المشاركة بالمؤتمر.

  2. (((بســـــــــــــــــــــــــم الله الرحـــــــــــــــــــــــمن الرحــــــــــــــــــيم )))
    نرجو أن يحقق المؤتمر أهدافة محاولا الوصول بتراثنا الحضاري المتنوع والثري الى آفاق المستقبل كي يكمل ما بدأه من تأسيس حضاري قامت عليه أمم ونهلت من ثقافات ..
    تحياتي لكلية آداب المنيا بكوكبة علمائها ومفكريها الأفذاذ وعلى رأسهم معالي الأستاذ الدكتور محمد أحمد السيد عميد الكلية
    معالي الأستاذالدكتور محمد نورالدين السبعاوي وكيل الكلية
    معالي الأثري البارز الأستاذ الدكتور محمود درويش
    خالص الأمنيات بالتوفيق

  3. عرضت أثناء اجتماع اللجنة التنظيمية للمؤتمر يوم الثلاثاء الماضي 4 يونيو ما تقدموه للمؤتمر من فضل، مما لاقى امتنان الجميع وتقديرهم
    وبهذه المناسبة فإنني واللجنة التنظيمية للمؤتمر نتقدم لسيادتكم وهيئة تحرير شبكة ضياء بخالص الشكر والتقدير وندعو الله تعالى أن يوفقكم لما فيه خير أمتنا وتراثها الحضاري وقد كلفت اللجنة الإعلامية للمؤتمر أن تكون على تواصل دائم بكم لإطلاعكم على جميع فعاليات المؤتمر وتزويدكم بملخصات البحوث ونسخة من كتاب المؤتمر ومطبوعاته لما لشبكة ضياء من تقدير واحترام داخل الأوساط العلمية في الوطن العربي والعالم وتطبيقا لرسالتها في المشاركة الفعالة في البناء العلمي والثقافي لأمتنا العربية والإسلامية
    نتمنى لكم التقدم والرقي
    محمود درويش

شارك برأيك