ملتقى الفلسفة وسؤال المستقبل

تنظم الجمعية الجزائرية للدراسات الفلسفية ملتقى الفلسفة وسؤال المستقبل أيام 26 /27/ أفريل 2014 بالجزائر.

إشكالية الملتقى:
فرضت التحوُّلات الحضارية الكبرى التي شهدها الواقع العربي الرَّاهن ظهور تناقضات في التّركيبة الثقافية النّاظمة لتأويل العالم وترتيب نظام القيم الخاصة بالمجتمعات العربية المعاصرة مما يفرض إيجاد تفسير لبروز هذا الصّدام الدّاخلي بين الثقافات في القطر الواحد، بخاصة في مستوى الُّنخب ورموز الثقافة، بعد أن كان الصّدام مفهوما قَسْراَ ضمن أنساق كونية تطالعنا بها مفردات “صدام الحضارات أو حوار الثقافات”.
إن الفلسفة ضمن هذا الأفق مرشحة أكثر من غيرها لدراسة المستقبل ضمن سؤال المصير ليس فقط من أجل فهمه وتَشْخيصه، وإنّما من أجل قراءة جدية وموضوعية للمستقبل لرسم ملامح الخريطة الجغرافية لمصير الإنسان العربي، ومعرفة علاقته مع الآخر وفق مقولات الكونية والحداثة. ثم لتنشيط أفق المستقبل في تأملات الفيلسوف من أجل تجاوز العفوية والتلقائية في تدبير الذّات، مع إتقان ثقافة التخطيط والتشريع لنظم حياتية تساعدنا على التواجد الحضاري في عصور لن تعترف إلا بلغة المعرفة والتّخطيط.
إن مهمة الفيلسوف تكمن في القدرة على شرعنة قيم المستقبل، وقراءة ما سيكون وفق معطيات موضوعية تمكننا من معرفة المصير وشروط الإمكان الحضاري في عالم لا يعترف إلا بمن يمتلك المعلومة والقوة.
تأتي أهمية الملتقى لبلورة أبعاد السؤال الثقافي والحضاري، والتعمق في بنية الذات لمعرفة مسألة الأدوار التي لم تفصل بعد في رهانات مُستقبلها، بسبب صراع القوى والتَّأويلات، في مستوى الأولويات والمحدَّدات المعرفية والمضامين الثقافية التي ترسم ركائز مستقبلها.
** إذا كانت التحولات الكبرى التي شهدتها المجتمعات العربية اقتضت فهمها وتفسيرها فكيف يدبّر الفيلسوف ما بعد هذه التحوُّلات؟ ماخصوصيته وفُرادته في استشرافه للمستقبل بالإضافة إلى خصوصيات أشكال الاستشراف الأخرى (ثقافية، اقتصادية، سياسية…؟على ما تتم المراهنة؟ وكيف يصبح استشراف المستقبل ممكنا وفعالا؟؟؟
أهداف الملتقى :
*تخريج أشكال تدبير الفلاسفة لسؤال المستقبل في التاريخ وجوانب الاستفادة منها.
*إعادة ترتيب الصّلة بين الفيلسوف والمستقبل.
*بيان الركائز الكبرى التي تراهن الفلسفة عليها من أجل صناعة المستقل واستشرافه.
*رسم جبهات تدبير الفلسفة لسؤال المستقبل واستشرافه : جبهة الذّات الثقافية، جبهة الغرب، جبهة دور المثقف مستقبلا.
*بيان الفَرَادة والمَخصوصية في الفلسفة بالإضافة إلى أنواع الاستشراف الأخرى (الثقافية والاقتصادية والسياسية…).
إذا كان استشراف المستقبل يمسك بإنتاج المشاريع والبرامج ويتحكم في تخطيطاتها فما موقعه أي استشراف المستقبل ضمن دائرة الفلسفة؟ كيف تعاطى الفلاسفة في التاريخ مع المستقبل واستشرافه؟ وما قيمة استشرافاتهم للمستقبل ؟.
محاور الملتقى:
المحور  الأول:
* المستقبل: المفهوم والمكانة.
*استشراف المستقبل في الفلسفة : الأسس المعرفية والرّهانات الثقافية.
* نماذج فلسفية في تأويلها للمستقبل: أفلاطون، الفارابي، ديكارت، هيجل، نيتشه…
*استشرافات الفلاسفة : بين الطُّموح المعقود والمتحقّق الموجود.
* واقع الدراسات المستقبلية في الفكر العربي
المحور الثاني :
*ركائز الرؤية المستقبلية والأفق المنشود .
* صدمة الثَّورات العربية وبروز الحقائق الثقافية الجديدة.
*الصدام بين الثقافات في القطر الواحد: دلالاتها وأبعادها.
* المشاريع المستقبلية وصراع الإرادات والتأويلات.
المحور الثالث :
*قيم واستشراف المستقبل.
* التحولات العربية ومنظومة القيم الجديدة : مداها وحدودها.
*- سؤال المصير وإشكالية المستقبل.
* – الأبعاد الحضارية للدراسات المستقبلية.( السياسية – الاجتماعية – الثقافية ….)
المحور الرابع :
*- الذات والمستقبل ( جدلية المعلوم والمجهول)
*-  الدراسات المستقبلية  الغربية واقعها ومستقبلها.
*- مستقبل العلاقة مع الآخر ( الغرب – البلدان الأسيوية -…)
هيئات الملتقى:
رئيس الملتقى : د. عمر بوساحة رئيس الجمعية
اللجنة العلمية للملتقى
رئيس اللَّجنة: د. عبدالقادر بوعرفة
أعضاء اللجنة
د. عبدالرحمن بوقاف                          د. محمد مولفي
د. محمد عبداللاوي                           د. عبدالقادر بليمان
د. السعدي بن أزواو                                د. إسماعيل زروخي
د. جمال مفرج                               د. سعد خميسي
د. منير بهادي                              د. عبدالرزاق بلعقروز
د. موسى عبدالله                             د. عبدالقادر بودومة
د. إبراهيم سعدي                             د. موسى معيرش
د. مخلوف سيد أحمد                         د. فارح مسرحي
د. أحمد إبراهيم                              د. مولود بلعالية دومة
د. بشير خليفي                        د. عبد الحليم بوهلال
أ. أحمد دلباني
اللجنة التنظيمية للملتقى
رئيس اللجنة التنظيمية: د. خديجة زتيلــي
أعضاء اللجنة التنظيمية:

آمال موهوب                   كمال ربوح
آمال علاوشيش               محمد شروف
جميلة حنيفي                   عبد النور شرقي
مراد قواسمي                    شريف طوطاو
إخلف بن إيديري                أحمد سليماني
عبد الرحمن بن شريط               الطاهر حفصة
أحمد زيغمي                عبدالغني بوالسكك
ضوابط المشاركة في الملتقى:
– أن يكون البحث في أحد موضوعات محاور الملتقى.
– لا تقبل المشاركات الثنائية.
– أن تتوفر في البحث مواصفات البحث العلمي ومعاييره.
– ألا يكون البحث قد سبق نشره أو قُدّم في ملتقيات أو فعاليات سابقة.
– ألا تزيد عدد صفحات البحث عن 30 صفحة حجم (A4) بما في ذلك الهوامش والمراجع والملاحق ، وأن لا تقل على 15 صفحة.
– لغات الملتقى هي العربية، الفرنسية، الإنجليزية.
– أن يكون البحث المكتوب باللغة العربية بخط (Traditional Arabic) ومقاسه 16 أما البحث المكتوب باللغة الأجنبية فيكون بخط (Times New Roman) ومقاسه (12) وهوامش الصفحة تكون من الأعلى والأسفل واليمين (2,5)سم ومن اليسار (1,5)سم.
– ترسل ملخصات الأبحاث في حدود صفحتين متضمنة خطة البحث وفق الموعد الموضح أدناه.
– تخضع الملخصات والبحوث للتقييم من قبل محكمين.
– يرفق الباحث ملخصاَ لسيرته الذاتية في حدود صفحتين مع عنوان اتصال للهاتف الثابت والمحمول والبريد الإلكتروني وعنوان جهة العمل.
– يقوم كل باحث بتعبئة الاستمارة المرفقة المتضمنة معلومات عن البحث والباحث وإرسالها إلى اللجنة العلمية  .
– يرسل البحث على شكل ملف عبر البريد الإلكتروني الموضح أدناه.
تواريخ مهمة:
– آخر أجل لإرسال ملخصات البحوث: 15/12/ 2013.
– يخطر المشاركون المقبولة ملخصاتهم بدء من 15/ 01/ 2014.
– آخر أجل لإرسال المداخلات المقبولة:01 مارس2014
– الرد بالقبول النهائي.31/مارس/ 2014.
–   تاريخ الملتقى: ينعقد الملتقى أيام.26 /27/ أفريل 2014.

الاتصال:

العنوان: الجمعية الجزائرية للدراسات الفلسفية جامعة الجزائر 2

الهاتف: 0557377672

الناسوخ: 0557377672

البريد الإلكتروني: [email protected]

12 تعليقا على “ملتقى الفلسفة وسؤال المستقبل”

  1. ​​
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …
    أرجو أن تكونو بخير وصحة وعافية
    السادة الكرام: الجمعية الجزائرية للدراسات الفلسفية جامعة الجزائر 2 .
    اطلعت على اعلان المؤتمر المزمع عقده في الملتقى أيام.26 /27/ أبريل 2014.
    ​راجيا من الله نجاحه وتميزه وحيث إنني طالب دكتوراه في استشراف المستقبل من السعودية
    فأتمنى أن اجد مرجعا للملتقى او نشرة عن اهم اوراق العمل فيه او متابعته بالنت
    شاكرا لكم وبانتظار الرد مشكورين ..​

    بتاريخ 20 مايو، 2014 12:49 ص، جاء من خالد الشبانة :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …
    أرجو أن تكونو بخير وصحة وعافية
    السادة الكرام: الجمعية الجزائرية للدراسات الفلسفية جامعة الجزائر 2 .
    اطلعت على اعلان المؤتمر المزمع عقده في الملتقى أيام.26 /27/ أبريل 2014.
    ​راجيا من الله نجاحه وتميزه وحيث إنني طالب دكتوراه في استشراف المستقبل من السعودية فأتمنى أن اجد مرجعا للملتقى او نشرة عن اهم اوراق العمل فيه او متابعته بالنت
    شاكرا لكم وبانتظار الرد مشكورين ..​

  2. المرجو من اللجنة المنظمة لملتقى الفلسفة والمستقبل التواصل مع الباحثين بخصوص جديد المؤتمر وتوجيه الدعوات الرسمية لمن أخبروا بقبول بحوثهم وكذا إعلان برنامج المؤتمر، وإذا ما كان هناك تأجيل للملتقى فمن المستحسن الإعلان عنه مبكرا قبل حجز الباحثين الأجانب لتذكرة السفر.
    المرجو أخذ هذا الالتماس بجدية، وشكرا.

    1. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
      هل يمكن أن تقدموا لي من فضلكم التاريخ المحدد لملتقى الفلسفة و سؤال المستقبل فلحد الآن لم تصلني الدعوة و بالرغم من انني اتصلت العديد من المرات لا اجد رد، إدا كان فيه تاجيل من فضلكم خبرونا رجاءا حتى نعيد برمجة امور كثيرة آكاديمية من فضلكم
      رجاءا
      مع كل التوفيق و الغحترام و التقدير

      1. السلام عليكم
        الأمر ذاته الذي يشكو منه الباحثون السابقون.
        لا ندري هل السادة في جمعية الدراسات الفلسفية و منظمو ملتقى الفلسفة والمستقبل، هل يقدر ون أخلاق البحث العلمي والجهود التي يبذلها الباحث في إعداد ورقة بحثية في موضوع تخصصي؟
        فبعد أن أشعرتني اللجنة المنظمة بقبول بحثي منذ منتصف فبراير انقطع الاتصال ثم بعد إلحاح مني بالتعجيل بإرسال الدعوة الرسمية للمشاركة، ردوا علي بمايلي:
        ………..
        السلام عليكم
        كان الأخ بوساحة عمر في جولة إلى المغرب
        ولم يدخل الجزائر إلا مؤخرا
        لذا حالا يوقع الدعوات سنبعثها لكم مباشرة
        التحيات
        ………………..
        ثم انقطع الاتصال نهائيا.
        أتمنى أن يكون المانع خيرا وإلا فليست هذه أخلاق البحث العلمي ولا أخلاق الجزائريين الذين عرفناهم معدنا للأخلاق والأدب الجم.

  3. في ظل ثقافة ماضويةسائدة ومهيمنة لامندوحةلنا من فكر فلسفي يستشرف المستقبل،فمن مهام الفلسفةليس فقط تحليل الواقع ولكن فتح الطريق نحو افاق معرفية جديدة.والفلسفة الغربية الحديثة والمعاصرة دليل على ذلك من ديكارت الى فوكو مرورا بكانط ،هيغل ،نيتشه وهايدغر.

  4. المستقبل يطرح من الناحية الفلسفة اشكالية غاية في التعقيد تتعلق بالزمن ماهيته وحقيقته. ولعل كل الفلسفات قديمها وحديثها قد اعتنت بهذا المفهوم عناية كبرى فالزمن اشكالية وجودية قبل ان تكون اشكالية تاريخية وقيمية. ولعل مقاربة المستقبل من الناحية الفلسفية يحيلنا اساسا الى ذواتنا في علاقتها بهذا الواقع الذي نحسب اننا ندركها ونلامسه. اتمنى لكم التوفيق.

  5. يقول ألبرت أينشتاين: “إنني أهتم بالمستقبل، لأنني -ببساطة -؛ سوف أذهب إليه” فكيف سنتعامل مع طرح ـــــــ الحركات السياسية الاسلامية ــــــ إنتظرناه “من موقع الذهاب الى الأحسن ” قرابة نصف قرن إلا أنهم اليوم أهدروا فرصة تاريخية لأنهم و بكل بساطة لم يستشرفوا أو ينظروا من موقع حاجة الشعوب بل أنهم مازالوا يعيشون مفهوم رد الفعل و المطالبة بالإعتراف بالذات التي هم في الأصل لم يتفقوا الى حد الساعة على تعريف جامع لها .أتمنى ان اجد الفرصة للمشاركة بورقة بحثية
    تمنياتي لكم التوفيق والنجاح.

  6. قضية غاية الاهمية خاصة في ظل عدم الالتفات للمستقبل في زخم ضغوط الحاضر
    لكم التحية مع الامنيات بالتوفيق والسداد

  7. وإن كان موضوع الملتقى جد مهم،فإنّ الفلسفة لا تهتم بالسؤال حول المستقبل فحسب،بل تهتم كذلك بالسؤال حول الحاضر لتستذكر الماضي وتفكر في الحاضر لتجعلة معقولا منطقيا ثم بعد ذلك تسأل الفلسفة المستقبل لتستثمر الماضي والحاضر فيما هو افضل.أتمنى لكم النجاح والتوفيق.

  8. مبادرة جد هامة وفقكم الله إلا أن الموضوع واسع جدا لكن لي ثقة أن أساتذتنا الأفاضل سيتمكنون منه…

  9. نحي الجمعية الجزائرية للدراسات الفلسفية و كذا السادة الأساتذة على هذا الحراك المعرفي و نتمنى أن نحظى بفرصة المشاركة في هذه الفعالية العلمية و أن نكون كذلك من المساهمين في إنجاحها.
    الأستاذ/ مينار محمد – أمين عام الجمعية الجزائرية للدراسات الفلسفية فرع ولاية ميلة

  10. الفلسفة وسؤال المستقبل , مشكل جدير بالبحث والدراسة المنهجية العقلانية النقدية , أحيي الجمعية الجزائرية للدراسات الفلسفية جامعة الجزائر 2 , على اختيار هذا الموضوع للملتقى , وأتمنى ان اجد الفرصة للمشاركة بورقة بحثية ,
    تمنياتي لكم التوفيق والنجاح

شارك برأيك