ندوة علمية في فاس: التربية والتنمية وتحديات المستقبل

نظم مركز فاطمة الفهرية للأبحاث والدراسات (مفاد) يوم السبت 30 نونبر 2013 على الساعة العاشرة صباحا بدار الشباب الزهور بفاس، نشاطا علميا تمثل في حفل توقيع كتاب: “التربية والتنمية وتحديات المستقبل ـ قراءة سوسيولوجية” للأستاذ الصديق الصادقي العماري، و الصادر في الآونة الأخيرة.

و بهذه المناسبة، و في سياق ما يضطلع به المركز من اهتمام علمي بالأبحاث التربوية والاجتماعية، ساهم الدكتور محمد أبخوش من كلية الآداب ظهر المهراز، والأستاذة عزيزة خرازي من كلية الآداب سايس، بتقديم قراءة في هذا الكتاب.

أشرف على تسيير الندوة العلمية لهذا النشاط مدير المركز الدكتور عبد الباسط المستعين، و قد استهدفت القراءتان تفكيك العلاقة الجدلية بين التربية والتنمية و رهانات المستقبل من خلال بسط و تحليل المداخل الرئيسية للكتاب، والمتمثلة في:

– التنشئة الاجتماعية وتكوين السلوك الإبداعي عند الطفل.

– المدرسة المغربية وسؤال التنمية.

– المدرسة المغربية والتربية على القيم.

– سوسيولوجيا التمايز أمام التربية ومعيقات التنمية.

– المقاربة بالكفايات وأهم مقوماتها.

انصبت مداخلة الدكتور محمد أبخوش على تقديم قراءة نقدية للكتاب على مستوى المنهج والمحتوى. و أشار الأستاذ في مداخلته إلى الأهمية الكبيرة التي يحتلها موضوع التربية والتنمية في الدراسات الاجتماعية، ونوه بمجهودات المؤلف في ميدان التربية والتكوين، وما قدمه من أفكار وما أثاره من إشكالات تستفز أذهان الباحثين والمهتمين في بلادنا.

أما مشاركة الأستاذة عزيزة خرازي، فقد استهدفت علاقة التنمية بالتنشئة الاجتماعية والدور الهام للأسرة في مواكبة الأطفال ورعايتهم، وشددت على عدم إغفال دور الأسرة في أي إصلاح تربوي، كما نوهت بدورها بالمجهود العلمي والمعرفي لمؤلف الكتاب في هذا الباب.

بعد ذلك، تم إشراك الحاضرين بفتح باب الأسئلة والتعقيب والتعليق على ما أثير من قضايا في العرضين، تناولت هي الأخرى جملة من القضايا التي تهم الإصلاحات التربوية والمشهد التعليمي في بلادنا، وما تواجهه منظومتنا التربوية من تحديات و معيقات.

وفي الأخير، تناول الكلمة الأستاذ الصديق الصادقي العماري صاحب الكتاب، موضوع النشاط؛ حيث شكر الحاضرين والمحاضرين والمنظمين، وقدم فكرة عامة عن كتابه وأهم الإشكالات التي انبنى عليها، والمنهج الذي اعتمده في دراسته، والنتائج التي خلص إليها، وختم كلمته بالإشارة إلى معالم مشروعه العلمي المستقبلي.

واختتمت الندوة بتوقيع كتاب المؤلف وتوزيع شواهد علمية على المشاركين في هذا النشاط العلمي.

4 تعليقات على “ندوة علمية في فاس: التربية والتنمية وتحديات المستقبل”

  1. شكرا لك أستاذ الصادقي العماري الصديق
    دائما متألق بالجديد الممتع
    كما عهدناك دائما
    كنت طالبا مجدا و بعدما أصبحت أستاذا أبدعت الكثير
    واصل وفقك الله

  2. إن التربية والتنمية وتحديات المستقبل من القضايا التي بات علينا الإهتمام بها في إطار مقاربة شاملة بين مختلف الهيئات والباحثين الشئ الذي سيخلف صداه على مختلف الجوانب الإقتصادية والاجتماعية والسياسية التي تشكل دعامة للتنمية ومنبع للحكامة المنشودة خدمة للحاضر واستدامة للمستقبل المنشود.

شارك برأيك