كلية الهندسة بجامعة بغداد: أنشطة علمية

شاركت كلية الهندسة في المؤتمر الذي أقامته منظمة الأمم المتحدة بالعراق في محافظة أربيل لمناقشة الأستفادة من الكفاءات والعقول الأكاديمية المتميزة الموجودة خارج العراق وأستقطابها لرفد الجامعات العراقية والمشاركة في الدراسات العليا .وتمت الورشة بمشاركة كل من كلية الهندسة – جامعة بغداد وجامعة السليمانية وجامعة أربيل وجامعة الموصل وجامعة البصرة وقد أوفدت الأستاذ الدكتورة صبا جبار نعمة – رئيس قسم الهندسة المعمارية للمشاركة بألقاء محاضرة أستعرضت فيها نشاطات كلية الهندسة العلمية والتربوية والبحثية .وقد أقرت الورشة بعض التوصيات المهمة لأنجاح هدف أنعقادها وبما يرفد المسيرة التعليمية في الجامعات ويطور الدراسات العليا بها.

وضمن نشاطات الكلية شارك الفريق الاستشاري من تدريسي كلية الهندسة في مناقشة التصاميم النهائية لمشروع مطار الفرات الأوسط مع وزارة النقل وشركة Adpi الفرنسية وذلك في بيروت وقد تم تدقيق المخططات النهائية لمشروع مطار الفرات الأوسط بالتعاون مع أستشاري الجهات المعنية وقد مثل كلية الهندسة كل من :-الأستاذ الدكتورة صبا جبار نعمة – رئيس قسم الهندسة المعمارية والأستاذ المتمرس الدكتور بهجت رشاد شاهين – قسم الهندسة المعمارية والأستاذ الدكتور قيس سعيد الصباغ – قسم هندسة الحاسبات والأستاذ الدكتور صدقي أسماعيل مدير الشعبة الهندسية في جامعة بغداد.وفي سياق متصل نظم قسم الهندسة المعمارية في كلية الهندسة جامعة بغداد معرضاً تعليمياً للتعريف بالهندسة المعمارية وطبيعة الدراسة فيها ومتطلباتها للمرحلة الأولى، وذلك لفسح المجال لهم للاطلاع على طبيعة الإمكانيات المتوفرة في القسم والتعريف بالمنهج الدراسي ومتطلباته .وقالت الدكتورة صبا جبار رئيس القسم الى ان اختصاص الهندسة المعمارية الذي أقمنا معرضنا التعريفي من اجله لطلبة المرحلة الأولى هو فن وعلم تشييد وتصميم المباني ليغطي بها الإنسان بها احتياجاته المادية (كالسكن مثلا) أو معنوية وذلك باستخدام مواد وأساليب إنشائية مناسبة.واضافت ان مجال العمارة يتسع ليشمل مجالات مختلفة من نواحي المعرفة والعلوم الإنسانية، مثل الرياضيات والعلوم والتكنولوجيا والتاريخ وعلم النفس والسياسة والفلسفة والعلوم اجتماعية والفن بصيغته الشاملة، وقد يلم أيضا بنواحي ثقافية أخرى مثل الموسيقى والفلك.واشارت رئيس القسم ان الهندسة المعمارية ذات علاقة وثيقة بمجالات تصميم المدن والتخطيط العمراني، والتأثيث المدني والتصميم الداخلي، فالمطلوب من المعماري في مرحلة التصميم وضع تصور كامل ومفصل للمشروع وربطه بالطبيعة والتقاليد والعادات الموجودة بالمنطقة، وإيجاد صيغة مناسبة من التصميم تترجم احتياجات الناس المستخدمين للمكان فيما بعد.

شارك برأيك