ملتقى الأخطاء الطبية بين التبرير والتجريم في المجتمع الجزائري

ينظم قسم العلوم الاجتماعية- كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة الدكتور يحي فارس بالمدية ملتقى وطنيا في موضوع: الأخطاء الطبية بين التبرير والتجريم في المجتمع الجزائري يومي26 و 27 نوفمبر 2014.

موضوع الملتقى:

يقوم فضاء الاستقطاب في مؤسساتنا الاستشفائية على أبعاد متناقضة، هذه الأبعاد المتناقضة نشأت بالأساس بسبب التضارب الموجود بين توقعات الأطباء من المرضى وتوقعات المرضى من الأطباء وهذا التضارب في التوقعات أدى في نهاية المطاف إلى حصول توتر اضطراب في العلاقات الإنسانية، وباستمرار حالة التوتر هذه فان العلاقات الإنسانية تسوء أكثر وأكثر إلى الدرجة التي تتحول فيها إلى سلوكات عدوانية خطيرة فالغالب الذي نشاهده ونراه حول العنف والسلوكات العدوانية التي صارت تتنامى في وسط الهيئة الطبية من الأطباء والممرضين ترافقها سلوكات أكثر إنحرافية تضر بالمرضى كتأخير مواعيد العلاج أو المراهنة الطبية عن عمد. والإهمال والتسبب فيه وإخفاء الأدوية وإعطاء معلومات خاطئة، توجيه استشاري خاطئ للمرضى مما يشعر المريض بعدم الرغبة في التوجه إلى المستشفيات والمصحات لأنهم يرون الذهاب إليها متاعب إضافية هم في غنى عنها وتزداد الوضعية سوءا والعلاقات توتراً عندما يجد المرضى أنفسهم مضطرين إلى التوجه إلى هذه المصحات فهم يكونوا متوترين بالإضافة إلى سوء المعاملة والعدوانية من طرف الهيئة الطبية بالمصحات، فتتحول مصالح العلاج إلى خلية للصراع والمواجهة أحيانا فتحصل اعتداءات وردود فعل عنيفة من المرضى اتجاه الأطباء وعليه فان في الملتقى العلمي نركز بدرجة أساسية على فهم وتحليل واقع العلاقات الإنسانية في المستشفيات والتي تقف بالأساس وراء تردي وتراجع مستوى الخدمة الصحية في هذه المراكز.

إشكالية الملتقى:

تعتبر مهنة الطب رسالة نبيلة، يؤديها الطبيب اتجاه مجتمعه ونحو البيئة والوسط الذي يعيش فيه ويعمل به حيث يتمتع بالثقة والاحترام، وضحيت المهنة الطبية وشبه الطبية بكثير من الدراسات العلمية والاهتمام عبر الأزمنة، منذ أن كان الطبيب هو نفسه الكيميائي صانع الدواء، ما أنتج عنه علاقة حميمية بين الطبيب والمريض تحكمها الثقة، حيث يقدم المريض أغلى ما يكسبه وهو جسده لشخص لا يعرفه إلاّ أنه يدعى طبيب، إلاّ أنّ هذه العلاقة أصبحت بحاجة إلى دراسة وفهم أعمق لما أصابها من تصدع وما أصبح يشوبها من توتر ونفور حتى أضحى بعض المرضى يعزفون عن الذهاب للمستشفى إلاّ في الحالات الخطرة، أو الوعكة المفاجئة، وهذا ما لاحظناه من خلال الدراسات التي قام بها الباحثون في هذا الميدان.

ولم يقتصر التوتر الذي أصاب العلاقة بين المريض والسلك الطبي وشبه الطبي على الجزائر فقط بل أصبح ظاهرة عالمية تميز معظم الدول التي تشهد مظاهر الإهمال واللامبالاة التي يكون ضحيتها المرضى.

هناك شعور لدى الفرد بالنفور من المستشفى يعزوه القلق الذي أصبح يرتاب المرضى عند لجوءهم إلى المستشفيات الخاصة، لإجراء العمليات الجراحية حيث أصبحت ظاهرة اعتداء وظهور الانعكاسات السلبية

على صحته أخباراً شبه يومية على صفحات الجرائد، حيث أصبح عدد الشكاوي المتعلقة بسوء المعاملة في تزايد كبير وهذا ما أقره رئيس المجلس الوطني للأخلاقيات المهنية الطبية في شهر جوان 2009 بأن المجلس تلقى شكاوي من مواطنين تعرضوا إلى أخطاء طبية وسوء معاملة قدرت بـ 200 دعوى. تخص في معظمها طب النساء والتوليد وجراحة المسالك البولية والطب الداخلي، ما استدعى الوزارة الوصية إلى فتح تحقيقات في كثير من الحالات التي أصبح يتعرض لها المرضى في المصالح العلاجية للمستشفيات منها وفاة امرأتين بمستشفى ورقلة بسبب زيادة في جرعة التخدير. هذه الأخطاء والسلوكات التي أصبحت منتشرة في المستشفيات، وتسببت في حدوث قلق عند المرضى، ومع تزايد عدد ضحايا هذه المعاملات ما عجّل ودفع إلى ظهور تكتل يضم ضحايا الأخطاء الطبية وسوء المعاملة في شكل منظمة معتمدة تسمى “المنظمة الوطنية للدفاع عن حقوق ضحايا الأخطاء الطبية” التي تأسست في 14 جويلية 2009، ورغم أنه لم يمر على تأسيسها الوقت الكثير إلاّ أنها تلقت أكثر من 600 ملفاً لأخطاء طبية وسوء معاملة.

وعليه فإن العنف الطبي وشبه الطبي يمكن أن يؤدي إلى الضرر أو التشويه وربما إلى الموت فالطبيب الذي يقدم أدوية فاسدة، أو طبيب يوصف أدوية للزكام تؤدي إلى تفاعلات جانبية خطيرة، منها النعاس ما يسبب حوادث مرور أو الزيادة في جرعات التحذير التي تفضي إلى الشلل أو الموت هنا يصبح الطبيب أو الممرض خطيراً بما أنه يحدث الضرر للغير.

المحاور:

vالإطار المفاهيمي للأخطاء الطبية والضرر والعنف.

vالآثار الاجتماعية والنفسية للأخطاء الطبية على المريض والأسرة.

vأشكال العنف بالمؤسسات الإستشفائية.

vواقع العنف وأنواعه ضد الفاعلين في المؤسسات الإستشفائية (أطباء وممرضين).

vموقف القانون الجزائري من الأخطاء الطبية.

شروط المشاركة:

-أن يتم البحث بالتأصيل والحداثة،وأن لا يكون متصلا بمداخلة أو مقال أو مؤلف سابق، وأن لا تكون قد سبقت المشاركة بها أنفا

-أن يقع البحث ضمن احد محاور ورقة العمل هذه،أو متعلقا بأحدها بصورة مباشرة.

– أن يتم التهميش وإيراد المصادر والمراجع آخر البحث وبشكل كامل ودقيق.

– أن يتضمن البحث أهم النتائج المتوصل إليها وابرز الأهداف المرجو تحقيقها.

-يتم اعتماد خط رقم 14 والهوامش برقم12 للمداخلات العربية“simplifiedarabic“

-أن لا تقل المداخلات عن 15 صفحة ولا تتجاوز 25 صفحة .

– أن يتم إرفاق ملخص البحث بسيرة ذاتية علمية و مهنية للباحث المشارك مختصرة ،ترسل على البريد الالكتروني الخاص بالملتقى تتضمن مقترحات البحوث. تحميل الاستمارة

الاتصال:

ترسل استمارة المشاركة باسم رئيس الملتقى على عنوان البريد الالكتروني

       [email protected]

و للاستفسار الاتصال على الأرقام التالية

0773.18.15.17 أو

المراسلات:0542.17.71.08

[email protected]

ملاحظة:

تتحمل الهيئات المنظمة الملتقى نفقات الإقامة ، ووجبات الإطعام طيلة أيام الملتقى لمشارك واحد في حالة المشاركة الثنائية، ويتحمل المشارك مصاريف التنقل.

هيئة الملتقى:

الرئيس الشرفي الأستاذ الدكتور : زغدار احمد رئيس جامعة المدية

رئيس الملتقى: أ.حاج الله مصطفى

رئيس اللجنة العلمية :  الدكتور جهاد الغرام

أعضاء اللجنة العلمية :

أ.د الغالي الغربي……………………….جامعة المدية

أ.د معتوق جمال ……………………….جامعة البليدة

أ.د حويتي احمد …………………..جامعة الجزائر02

أ.د رتيميفضيل ……………………….جامعة البليدة

د.موسى هيصام………………………….جامعة المدية

د.مزاري عبد الصمد …………………..جامعة المدية

د.ناجي شنوف …………………………جامعة المدية

د.سمير بن لكحل ………………………جامعة المدية

د.اتشي عادل …………………………..جامعة المدية

د.منادلي محمد …………………………جامعة المدية

د.عباسي سعاد …………………………جامعة المدية

د.عمور محمد ………………………….جامعة المدية

د.الحطاحزبيدة ………………………..جامعة المدية

د.ولد محي الدين نبيل ………………….جامعة المدية

د.بن قطاف محمد ………………………جامعة المدية

د.عجابي خديجة ……………………….جامعة البليدة

د.صباح عياشي …………………..جامعة الجزائر02

أ.سمير حراث …………………………جامعة المدية

أ.حاج الله مصطفى …………………….جامعة المدية

أ.بناولة محمد ………………………….جامعة المدية

أ.رقية محمودي……………………….جامعة المدية

اللجنة التنظيمية :       شنوفي لخضر–رئيسا–

– شتوي الأخضر       – بناولة محمد         – بلحاج أمينة

– بضياف عادل        – عرابجي إيمان     – معطاوي موسى

-بلقاسم عادل           – صغير جميلة         – كلوشي مصطفى

– حميدة زهرة         – ديلال مريم         – بودربالة مريم

– شريف الصديق      – بلعباس الهواري     – سبخاوي حنان

– سنوسي حياة        – حسان عيط           – لعزاليصليحة

-قطاش محمد الأمين   – زهير بوسيالة         -محمد أمين غربي

 مواعيد مهمة :

-آخر اجل لإرسال الملخصات يوم 10 اكتوبر 2014

-الرد على الملخصات المقبولة يوم 25 اكتوبر 2014

-آخر اجل لإرسال المداخلات كاملة يوم 10 نوفمبر 2014

-موعد الملتقى 26-27 نوفمبر 2014.

 

تعليق واحد على “ملتقى الأخطاء الطبية بين التبرير والتجريم في المجتمع الجزائري”

  1. بعد التّحية والسّلام،نتقدّم إليكم بجزيل الشكروالعرفان وعظيم الفضل والامتنان
    على ما تقدّمونه من جهود جبّارة في خدمة العلم والعلماء،ونرجم منكم إيفادنا بالملتقيات العلمية المتعلقّة بالنّوازل الطبيّة على بريدنا الإلكتروني،وشكرا.

شارك برأيك