ندوة قراءة الوحي: خطاب البداية

ينظم مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة (المغرب) ندوة علمية “قراءة الوحي: خطاب البداية” يومي 06 – 07 مارس 2015. 23-24 أكتوبر 2015.
سياق الندوة
في إطار المشروع البحثي الموسوم بــ”قراءة الوحي بين المقاربات التراثية والمشاريع المعاصرة: لحظة للتأمل والمراجعة”، الذي يهدف إلى مقاربة الخطابات التي تعاورت خطاب الوحي باختلاف توجهاتها وتنوع مناهجها بغية الوقوف على المسلمات التي حددت آفاقها المعرفية، ورسمت مساطرها المنهجية عبر مختلف مراحل تشكل هذه الخطابات وتمايز الفضاءات التي احتوتها، وأيضا محاولة إدراك تفاعل هذه الخطابات مع محيطها الزمني والمكاني وسياقاتها المعرفية سواء من حيث المحتويات والمضامين أو من حيث التصورات والمفاهيم أو من حيث الآليات والأدوات، يسعى فريق البحث حول قراءة الوحي بمركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة إلى تنظيم ندوة أولى في هذا السياق بعنوان: ”قراءة الوحي: خطاب البداية”.

لماذا مصطلح ”قراءة”؟
تجدر الإشارة إلى أن هذه الورقة التي تعتمد مصطلح قراءة بدلا من مصطلحات أخرى (تفسير، تأويل، بيان…إلخ) تهدف استثمار سمتين أساسيتين يتسم بهما هذا المصطلح : سمة الحيادية التي تميزه عن غيره من المصطلحات، مثل مصطلح ”تأويل” الذي ارتبط في الغالب بنوع من القراءات المذهبية ذات الحمولة الأيديولوجية، وسمة الانفتاح التي تجعله قابلا لأن يستوعب، بعيدا عن الاختصاصات الضيقة، كل الخطابات التي كان الوحي موضوعا لها (التفسير، علوم القرآن، أصول الفقه …إلخ)، إضافة إلى أن استعمال هذا المصطلح يسمح بتجاوز إشكال التمييز بين مصطلحي التفسير والتأويل، وهل هما مترادفان أم لفظان مختلفا الدلالة؟ كما يتجاوز من دون شك الدلالة الضيقة لمصطلح تأويل في التراث الأصولي بوصفه مستوى معينا من مستويات القول.

لماذا الندوة؟
تكتسي البدايات في كل المجالات أهمية خاصة، وتزداد هذه الأهمية بحسب طبيعة البداية، ومدى الأثر الذي أحدثته في التاريخ، ومستوى النتائج المتمخضة عنها. ولا شك أن خطاب قراءة الوحي، الذي ارتبط وجودا بنزول القرآن الكريم واستمر باستمراره، يأخذ أهميته من هذا الارتباط بأقدس كلام، كلام الله.
وعلى الرغم من هذه الأهمية، وبسببها أيضا، لا يزال خطاب قراءة الوحي يحتاج باستمرار للمدارسة، والتأمل، والمراجعة. وإذا كان بعض من هذا قد تحقق ويتحقق باستمرار، بأقدار مختلفة، وكيفيات متنوعة، فإن بعض مراحل خطاب قراءة الوحي تحتاج اليوم أكثر من غيرها إلى عناية خاصة. و لاشك أن المرحلة الأولى من خطاب قراءة الوحي تقف على رأس هذه المراحل.
إن العناية الخاصة بهذه المرحلة، التي نفترض أنها بدأت مع نزول الوحي وامتدت إلى حدود تأليف المدونات التفسيرية الكبرى، لا تدعو إليها طبيعة المرحلة الابتدائية الفاتحة باعتبارها التدشين الأول لمقاربة الوحي فحسب؛ ولا تتطلبها ما حفَّ بهذه المرحلة من ظروف وحيثيات فقط؛ ولكن هذه المرحلة تستلزم العناية الخاصة إضافة لكل ذلك، بل وقبله، لما كان لها من أثر ظاهر في تشكيل مخيال الثقافة الإسلامية، وتأثير بيِّن في رسم جزء كبير من أطر تفكير العقل المسلم، ومن دور لا يخفى في تحديد رؤيته لذاته وللعالم، ومن ثم لعلاقاته مع نفسه تجانسا وتباينا ومع الآخرين اتفاقا واختلافا، وأخيرا وليس آخرا تحديد آفاق عوالمه الممكنة والمستحيلة.
نبتغي إذا من هذه الندوة الافتتاحية أن تكون حلقة أولى لانطلاق حلقات تالية، نسعى من خلالها إلى مقاربة هذه المرحلة التأسيسية بغية تحقيق معرفة جيدة وعميقة بها توثيقا وتدوينا وتأليفا، ومناهج وآليات، قضايا وتيمات، وخصائص وسمات، وإشكالات وتفاعلات، وأيضا تتبع حضور خطاب هذه المرحلة في خطابات المراحل التالية طبيعة وآثارا، بدءا من المدونات التفسيرية الأولى التي وصلت إلينا مكتوبة إلى القراءات المعاصرة والحداثية.
كل ذلك في أفق تقييم سليم ورصين لتراث هذه المرحلة على ضوء ما تكشَّف من وثائق جديدة، وما استجد من مناهج علمية، وما راكمته الأمة من معرفة بطبيعة هذه المرحلة وما تمخض عنها، واستجابة أساسا لما تتطلبه السياقات المعرفية والفكرية الحالية والملابسات الاقتصادية والسياسية الراهنة بإمكاناتها الهائلة وأيضا بتحدياتها التي لا تنتهي واحتياجاتها المتجددة باستمرار.

محاور الندوة:
1- بناء خطاب قراءة الوحي: البداية والإشكالات.
2- إشكال الشفوية والكتابية في بناء خطاب بداية قراءة الوحي.
3 – خطاب بداية قراءة الوحي والحديث النبوي: طبيعة العلاقة والنتائج المترتبة عنها.
4- طبيعة الرؤية اللغوية في خطاب بدايات قراءة الوحي.
5- ثيمات مركزية في خطاب بداية قراءة الوحي: (أسباب النزول، الاسرائليات، الوضع، النسخ، القراءات…)
6- أعلام خطاب بداية قراءة الوحي: التفرد والتميز.
7 – خطاب بداية قراءة الوحي في الخطاب الاستشراقي.
8- خطاب بداية قراءة الوحي في الخطاب الحداثي.

تواريخ مهمة :
15 أكتوبر 2014 آخر أجل للتوصل بالملخصات
30 أكتوبر 2014 الإعلان عن المشاركات المقبولة
31 دجنبر 2014 آخر أجل لإرسال النص كاملا
15 يناير 2015 الإعلان عن اللائحة النهائية للمشاركين المقبولين
25 يناير 2015 آخر أجل لتأكيد الحضور والتسجيل في الموقع
05 فبراير 2015 الإعلان عن البرنامج النهائي للمؤتمر
06-07 مارس 2015 تاريخ انعقاد المؤتمر

22 يونيو 2015

آخر أجل للتسجيل وإرسال الملخصات

20 يوليوز 2015

الإعلان عن لائحة الملخصات المقبولة مبدئيا

16 غشت 2015

آخر أجل لإرسال النص كاملا للتحكيم

12 شتنبر 2015

الإعلان عن اللائحة النهائية للمشاركين المقبولين

20 شتنبر 2015

آخر أجل لتأكيد الحضور

25 شتنبر 2015

الإعلان عن البرنامج النهائي الندوة

23- 24 أكتوبر 2015

تاريخ انعقاد الندوة

مواصفات الأوراق المطلوبة:

1.  يتصف البحث بما هو متعارف عليه من التحديد الدقيق للموضوع والأصالة العلمية والمنهجية الواضحة والتوثيق الكامل للمراجع والمصادر في مواقعها في صلب البحث، وليس على شكل قائمة ببليوغرافية، على أن لا يكون قد سبق نشره أو تقديمه للنشر، أو عرضه في أي مؤتمر آخر.

2.  أن يقع البحث ضمن واحد من المحاور المعلنة في ورقة العمل هذه، أو متعلقاً بأحدها بصورة مباشرة.

3.  أن يرفق البحث بملخص مركز يبين موضوع البحث وأهميته وأهدافه ومنهجيته، وطبيعة البحوث السابقة فيه والنتائج التي توصل إليها البحث.

4.  أن يكون حجم البحث ما بين خمسة آلاف كلمة في الحد الأدنى وسبعة آلاف كلمة في الحد الأقصى.

5.  ترسل المداخلة في حالة القبول المبدئي إلى اللجنة التحضيرية مرقونة على صورة ملف Word على عنوان مراسلات الندوة [email protected] ويرفق بالبحث نسخة من سيرة الحياة وصورة شخصية ملونة.

إجراءات إرسال الملخصات:
تحميل الاستمارة
إرسال الاستمارة إلى البريد الإلكتروني التالي:
[email protected]

الهاتف :  00212624037422

الشركاء

  الرابطة المحمدية للعلماء

  المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ـ إيسيسكو

منسق الندوة

الدكتور يحي رمضان

أعضاء اللجنة العلمية

–  الدكتور مصطفى بنحمزة

–  الدكتور الشاهد البوشيخي

–  الدكتور أحمد عبادي

–  الدكتور عبد الكريم مشهداني

–  الدكتور محمد سيسي

–  الدكتور سعيد شبار

–  الدكتورة فريدة زمرد

–  الدكتور مولاي عمر بن حماد

–  الدكتور مولاي أحمد العلوي

أعضاء اللجنة التنظيمية
– الدكتور حسن مصباح
– الدكتور يحي رمضان
– الدكتور عمر آجة
– الدكتور فؤاد بوعلي
– الدكتور عبد الرحيم  بودلال

مسئولية الباحث: غير محددة.

مسئولية الجهة المنظمة: غير محددة.

One thought on “ندوة قراءة الوحي: خطاب البداية”

  1. بماذا تتكفل الندوةظ هل بمصاريف الاقامة ام تذكرة السفر ام الاقامة فقط؟ ام لا تتكفل بشيء؟

اترك ردا