مؤتمر المنهج النبوي في تعزيز القيم

تنظم جمعية الحديث الشريف وإحياء التراث وجامعة العلوم التطبيقية الخاصة مؤتمرا دوليا في موضوع: المنهج النبوي في تعزيز القيم أيام 27-29 أكتوبر 2015 بعمان الأردن.

الإشكالية:

تعد القيم طريق نهضة الأمم التي تحقق أفضل حياة للإنسان، ويعد ترسيخها في واقع المجتمعات البشرية؛ الوسيلة الأمثل لتكوين الجيل الصالح، وصياغة الشخصية الإيجابية المؤثرة.
وفي الوقت الذي شقَت فيه الأمم طريق نهضتها المعاصرة ؛ فإن الأمة الإسلامية تتلمس الأسباب لشق طريقها نحو هذه النهضة. ويتفق عقلاء الأمة ومفكروها على أن ضعف القيم لدى الأفراد والجماعات؛ وفقدانها في الواقع العملي، يعدّ أهم سبب في وجود الأزمات وحصول التحديات التي تواجه الأمة في استعادة نهضتها المفقودة.
وإذا كانت أمتنا في الوقت الحاضر تبحث عن علاج لأمراضها، وتفتش عن السبيل المؤدي لنهضتها، فإنّ السنة بكنوزها والسيرة النبوية بأحداثها قادرة على تحقيق ذلك كله.
وتأتي فكرة المؤتمر في إطار الكشف عن منهج النبي  في ترسيخ القيم الفاضلة وتعزيزها، والاستفادة من ذلك في تفعيل هذه القيم في حياة الناس وغرسها في سلوكهم وفي معاملاتهم.
ويحسن التنبيه إلى تعدد آراء المفكرين وتنوع اتجاهاتهم في تحديد ماهية القيم وأنواعها. ومنعاً للتشويش والاضطراب في الأوراق المقدمة، وتجنباً لتكرار الجهد، رأى القائمون على المؤتمر وضع إطارٍ منظم للبحوث ومادتها العلمية يتمثل بالآتي:
أولاً: اعتماد التعريف الآتي للقيم:
القيم الإسلامية: هي المفاهيم الكلية الإيجابية الباعثة على إيجاد شعور أو مبدأ أو سلوك أو مهارة نابعة من الشريعة الإسلامية.
ثانياً: القيم من  حيث أثرها أربعة أنواع:
1- قيم إيمانية مثل: التقوى، والالتزام، والإخلاص، والمراقبة، وتعظيم الله .
2- قيم خلقية مثل: الصدق، والرحمة، والحياء، والصبر، والعفة ، والحلم .
3- قيم سلوكية مثل: العطاء، والأمانة، والتسامح، والبر، والتواضع، والكرم .
4- قيم مهارية مثل: التعلم، والتواصل، والقيادة، والتفكر، والانضباط، .
ثالثاً: مجالات تعزيز القيم وتفعيلها:
يرتبط الإنسان بعلاقات متنوعة تحتاج إلى قيم متعددة، وهذه القيم يلزمها التفعيل والتعزيز لتحقيق حياة مستقرة، وبناء مجتمع سليم، وإيجاد أمّة قوية متحضرة. وهذه العلاقات هي علاقة الإنسان مع ربه، ومع دينه، ومع       أسرته النواة، وعائلته الممتدة، ومجتمعه، وأمته، ومع البيئة بمكوناتها المختلفة، والنظم التي تضبط الحياة نحو النظام: الاقتصادي، والسياسي، والوظيفي، والمروري وغيرها، وعلاقته مع الآخر من غير المسلمين، ومع العالم بدوله وثقافاته وحضاراته، ومع الكون بكل مكوناته.

الأهداف:

1- التأصيل لمفهوم القيم في السنة النبوية.
2- الكشف عن منهج النبي صلى الله عليه وسلم في تعزيز القيم وتوظيفها وإبراز تكاملها وشمولها.
3- التأكيد على الدور الحضاري والريادي للقيم الإسلامية.
4- بيان حاجة الأمة لتعزيز القيم وتفعيلها من أجل حل مشكلاتها المعاصرة.
5- رفد القائمين على التربية والتوجيه والإرشاد بنماذج وأساليب وطرق عملية ؛ لتعزيز القيم في الواقع المعاصر.

المحاور:

سيتم تناول موضوع المؤتمر بالبحث والدراسة ضمن المحاور الآتية:
المحور الأول: المنهج النبوي في تعزيز القيم الإيمانية وسبل تفعيلها في الواقع المعاصر.
المحور الثاني: المنهج النبوي في تعزيز القيم الأخلاقية وسبل تفعيلها في الواقع المعاصر.
المحور الثالث: المنهج النبوي في تعزيز القيم السلوكية وسبل تفعيلها في الواقع المعاصر.
المحور الرابع: المنهج النبوي في تعزيز القيم المهارية وسبل تفعيلها في الواقع المعاصر.
المحور الخامس: تطبيق القيم وتعزيزها في وسائل التكنولوجيا الحديثة وفي تجارب المؤسسات والمراكز.

شروط المشاركة:

حرصًا على تحقيق أهداف المؤتمر ، والعمل على إنجاحه ببحوث تتسم بالأصالة والموضوعية والإضافة العلمية ترجو اللجنة التحضيرية للمؤتمر الالتزام بالآتي:
1. أن يتصف البحث بالأصالة والجدة والإضافة المعرفية، وأن يكون الباحث ملتزماً بالشروط الأكاديمية المتبعة في البحوث العلمية.
2. أن تتضمن مقدمةُ البحث الإضافة الجديدة التي أضافها  الباحث على دراسة من سبقه، مع الإشارة إلى بعض النماذج منها.
3. أن يكون البحث ذا صلة واضحة بعنوان المؤتمر وأهدافه من خلال الكتابة في أحد محاوره.
4. أن يبرز في عنوان البحث وتقسيماته منهج النبي  في تعزيز القيم، وأن يُعتنى بمجال أو أكثر من المجالات التطبيقية المذكورة.
5. سلامة اللغة وتجنب الإسهاب والاستطراد.
6. أن لا يكون البحث منشوراً أو قدم للنشر في مجلة محكمة، أو نال به صاحبُه درجة علمية.
7. توثيق الأحاديث والآثار من المصادر الأصلية، وعلى الباحث بيان درجةُ قبولها إذا كانت مخرجة في غير الصحيحين. ويلتزم الباحث بتقديم اسم المُصَنِّف أو المُؤلِّف على اسم الكتاب في الحواشي.
8. تثبيت  قائمةُ المصـادر والمراجع مستوفاةً في آخر البحث، مرتبةً على حروف المعجم بحسب اسم المُصَنِّف أو المُؤلِّف.
10. تزويد اللجنة التحضيرية بالسيرة الذاتية للباحث، مع صورة شخصية حديثة عند قبول البحث.
11. الكتابة بنظام  (Windows) وخط (Traditional Arabic) حجم (16) لصلب البحث، و (14) للحواشي، مع ترك مسافة (3سم) من الجوانب الأربعة للصفحة. ويشترط في البحث أن لا يقل عن (25) صفحة ولا يزيد على (35).

ملحوظات:
•       يرسل مُلَخَّص عن فكرة البحث وأهدافه وعناصره بما لا يزيد على صفحتين وفقاً للموعد المحدد. استمارة المؤتمر
•       جميع بحوث المؤتمر تُعرض للتحكيم وَفْقَ الشروط المتبعة أكاديميًا.
•       لن يُلتفت إلى البحوث التي لم تلتزم بأحد الشروط المبينة سابقا.
•       تقدم الجهة المنظمة للمشاركين من خارج الأردن الإقامة والضيافة والتنقلات الداخلية مدّة المؤتمر.
•       جميع المراسلات بما فيها إرسال الملخص والبحث تتم عبر البريد الإلكتروني، وترسل باسم اللجنة التحضيرية للمؤتمر.

اللجنة التحضيرية للمؤتمر :
1. أ. د. محمد عيد الصاحب / رئيس اللجنة
2. د. عبدالسلام عطوة الفندي / مقرر اللجنة
3. د. سائد أحمد الضمور / عضواً
4. د. إياد عبد الحميد نمر / عضواً
5. د. أمجد علي سعادة / عضواً
6. د. محمد أحمد الجبالي/ عضواً
7. د. رائد نصري أبو مؤنس / عضواً
8. د. أنس سليمان المصري / عضواً
9. د. عبد الله علي الصيفي/ عضواً
10. د. ميساء علي الروابدة / عضواً
11. د. هيفاء مصطفى الزيادة / عضواً
12. د. عزيزة صالح عليوة / عضواً

مواعيد هامة:
موعد عقد المؤتمر: الثلاثاء – الخميس : 27- 29/ 10/ 2015م.
آخر موعد لاستلام ملخصات البحوث : 1/ 12/ 2014م.
آخر موعد لاستلام البحوث للتحكيم : 1/ 4/ 2015م.
موعد الإعلان عن نتائج تحكيم البحوث وقبولها : 1/ 6/ 2015م.
آخر موعد لاستلام البحوث المقبولة بعد تعديلها : 1/ 8/ 2015م.

الاتصال:

خلوي رقم : 798535607- 00962  / 777625951-00962
ناسوخ الجمعية :  5166587- 009626
موقع المؤتمر: www.qeyam.asu.edu.jo
إيميل المؤتمر: [email protected]

مسئولية الباحث: النقل الخارجي

مسئولية الجهة المنظمة: الإقامة والإعاشة

10 تعليقات على “مؤتمر المنهج النبوي في تعزيز القيم”

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :
    فمنذ علمي بهذا المؤتمر أرسلت إليكم ملخصا لورقة العمل التي أرغب المشاركة بها فيه والسيرة الذاتية وحتى هذه اللحظة لم يردني جواب بالسلب أو بالإيجاب عن قبول الملخص آملا الرد من أجل الكتابة في الموضوع

  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فإني بمجرد علمي بهذا المؤتمر فقد أرسلت ملخص البحث مع السيرة الذاتية الخاصة بي حتى هذه اللحظة لم يردني من طرف الجامعة أي جواب سواء بالسلب أو بالإيجاب بقبول الملخص وعدمه وأنا بالإنتظار حتى أباشر الكتابة في هذا الموضوع

  3. السلام عليكم..
    النهج النبوي موضوع جدير بالبحث والتقصي من اجل تعزيز القيم الفاضلة والتي تظهر عند الافراد من خلال سلوكهم والتعبير عن قناعاتهم… وفقكم الله

  4. ما أحوجنا -نحن المسلمين- إلى القيم الراسخة التي رسخها الرسول الأكرم و النبي الأعظم، و الرجل الأحلم، عليه الصلاة و السلام!في زمن أصبحت فيه البشرية تعيش حياة ضنكا تحتاج إلى من يسعفها في هذه الأوضاع الآسنة، و يحضرني هنا قول الفيلسوف الإيرلندي برنارد تشو حيث يقول:” أعتقد أن رجلا مثل محمد يستطيع أن يحل مشاكل العالم قبل ارتشافه فنجان قهوة!!” كما يحضرني كتاب مايكل هارت الأمريكي:” الخالدون مائة أعظمهم محمد”فاللهَ اللهَ في ترسيخ قيمه و نشرها بين الأنام ، و قبل ذلك تطبيقها عندنا نحن المسلمين حتى يحذو حذونا الغرب!!

  5. الموضوع هام جدا وفيه تاصيل لقيم ضروريه في حياتنا
    فالمجتمعات المسلمة الان تعاني كثيرا في واقع الحياة اليوم من ظهور الكثير من الاشكاليات التي ترجع الي غياب مثل هذه المثل والمفاهيم من حياتنا ودون ذلك استشراء الفساد في بعض الدولة التي تدعي انها اسلاميه .
    فساد يبداء بتمييع الدين من اجل برجماتيه دنيويه المقاصد فضاعت بسببها اهم القيم واصبحت يبسا

  6. انا استاذة جامعية وفي قسم الشريعة – حاصل علي بكالوريس الشريعة والقانون بدرجة الامتيازمع الشرف الاولي – ايضا حاصل علي عدد اثنين ماجستير الاول في القانون الجنائي والاخر في الشريعة من جامعة الخرطوم اود ان استفسر هل يسمح للنساء الاشتراك ام انها مقصورة علي الرجال؟؟؟

  7. المنهج النبوي هو الضامن لنجاح أي فعل يقوم به الإنسا على المستوى الفردي والجماعي خاصة في العمل افسلامي افصلاحي والدعوي.ولقد تربى على منهج الرسول صلى الله عليه وسلم جيل فريد من الصحابة سماه الرسول عليه الصلاة والسلام خير القرون.واليومنصرنا نرى تصرفات باسم الإسلام كان النبي عليه الصلاة والسلام ينهى عنها وينكرها اشد الإنكار بطريقة فعالة.لايمكن ممارسة الإسلام سوى بالمنج النبوي الذي يعتبر سنة متبعة إلى يوم القيامة.فكر المؤتمر فكرة قمة تلقي الضوء على كثير من العتمات في حياة المسلم المعاصر.بالتوفيق وجزاكم الله خيرا.

    1. بعد التحية / بخصوص القيم من حيث اثرها
      3- قيم سلوكية مثل: العطاء، والأمانة، والتسامح، والبر، والتواضع، والكرم .
      هل يجب التقيد بهذه القيم السلوكية فقط ام بالامكان طرح قيم سلوكية اخرى وكذلك القيم الخلقية والمهارية
      يرجى الافادة بارك الله فيكم

  8. تحيةطيبةوبعد، رغم المآسي التي تعيشها الأمةتبقى شبكتكم هذه مساحة للأمل والتحدي. شكرا لكم ودمتم في خدمة العلم والمجتمع.

شارك برأيك