مؤتمر القصة القصيرة في الوطن العربي بين الأصالة والمحاكاة

ينظم قسم اللغة العربية بكلية الآداب – جامعة جرش (الأردن) المؤتمر النقدي الثامن عشر حول: القصة القصيرة في الوطن العربي بين الأصالة والمحاكاة، يومي 7-9 أبريل- نيسان 2015.

مقدمة:
إذا كان للشعر الأولوية في حياة الإنسان الفنية والأدبية في كل زمان ومكان ومنذ كان الإنسان على وجه البسيطة، فالسرد يمكن أن يقال فيه إنه كان يلاحقه ويحاول أن يلازمه أحياناً، فقد حفلت حياة الإنسان الاجتماعية والأدبية منذ القديم بالحكاية البسيطة والأسطورة والأقصوصة، يرويها للمتعة والترويح عن النفس ثم للعبرة والعظة.
وقد أطلعنا على أنماط من الحكايات والأساطير والأقاصيص البسيطة مما كان يتداوله العربي في جاهليته، كما حفل القرآن الكريم بقصص غاية في الجمال صوغاً ومضموناً وعظة وعبرة.
وقد نص الكتاب الكريم على أنها قصص.
ثم كان لنا في العصر الأموي من حكايات الحب وقصصه في حياة الشعراء العذريين ما يستحق التأمل والدراسة.
وكان أن فوجئنا بروائع يشهد لها النقد العربي والعالمي بالفرادة والتميز والأصالة كالتوابع والزوابع لابن شهيد الأندلسي، ورسالة الغفران لأبي العلاء المعري، ورائعة السرد العربي المدوّن “ألف ليلة وليلة” ذات الأثر البيّن في الأدب العربي.
ولا يمكن بحال إغفال المقامات فهي ذات صلة وشيجة بفنون السرد، وما يزال فيها متسع رحب للدراسة الجادة. ثم كان ما كان من الكبوة السياسية والاجتماعية التي وقع فيها الوطن العربي جراء انهيار الدولة العربية العباسية وما نتج عنها مما أصاب الأدب العربي وفن الشعر بالوهن والانحسار بكل فنونه ولم نعد نشهد مثل ألف ليلة وليلة ولا المقامات.
وبعد سبات أدبي صحونا لنجد أنفسنا بإزاء فنون أدبية جديدة في مقدمتها القصة القصيرة والرواية وما فيهما من جدة في البناء والموضوع لم يسبق لنا أن ألفناهما أو تعاملنا معهما.
ثم بعد مسيرة من التقليد لهذه الفنون الأدبية الجديدة ومحاولة التجديد، والتجريب، والتجديد الفعلي، واستيحاء الإرث السردي للابتداع والابتكار، وتبني الجديد من الفنون السردية كالقصة القصيرة جداً،… بعد هذه المسيرة لا بد لنا من وقفة تأمل، لنرى فيها هل ما نزال في طور التقليد؟ وإلى أي مدى نوغل فيه؟ ونتقرى ملامح التجديد في الأساليب والتقانات، لنبارك ونشجع على مواصلة مسيرة الإبداع، ثم لنقارن ما وصل إليه جديدنا بالذي عند الآخر بعد أن صار للعرب حصة في الجوائز العالمية الكبرى.
ولا بد أن تكون للساحة الأدبية الأردنية حصة من هذه الدراسة التي عقدنا العزم على الاضطلاع بها في مؤتمرنا النقدي القادم الذي يكرس لدراسة القصة القصيرة وفنونها والجديد في السرد القصصي. والله الموفق.

محاور المؤتمر:

التقنيات السردية في القصة القصيرة.
جوانب الإبداع والأصالة في القصة القصيرة.
القصة القصيرة جداً، أتطور سردي أم فن جديد؟.
القصة القصيرة في الأردن.

شروط الاشتراك:

أن يكون البحث متصّلا اتصالاً وثيقاً بعنوان المؤتمر وفي أحد محاوره.
أن يكون البحث أصيلاً في موضوعه، ولم يسبق نشره أو عرضه في مؤتمر ونحوه.
أن تُراعى شروط البحث العلمي من توثيق ومصادر ومراجع وملخص بالعربية وفهرست محتويات، وترقيم، وما شابه من شروط جوهرية وشكليّة.
الالتزام بالوقت المعلن عنه.
يفضّل سرعة الرد والإنجاز لغايات تنظيمية.
ترسل البحوث مطبوعة بخط حجم14،(Simplified Arabic)، عبر البريد الإلكتروني ([email protected])، في موعد أقصاه 19/2/2015م. على ألّا يزيد عدد صفحات البحث عن 20 صفحة كحد أقصى.
تذكر المعلومات عن المصدر أو المرجع كاملةً في أول ذكر للمرجع في الحواشي السفلية، ثم يشار إليه باختصار، ولا داعي لوضع مسرد للمصادر والمراجع في نهاية البحث.
ترقم الحواشي آليًا عن طريق الكمبيوتر، وتوضع حواشي كل صفحة أسفلها .
للجنة التحضيرية حق قبول أو رفض الأبحاث المشاركة دون إبداء الأسباب.
تُنشر البحوث بعد تحكيمها تحكيماً علميّا بعدد خاص بالمؤتمر شرط أن يكون البحث عُرض في جلسات المؤتمر ونوقِشَ.
رسم الاشتراك في المؤتمر 200 دولار أمريكي أو ما يعادلها.

اللجنة التحضيرية للمؤتمر:

أ.د محمد ربيع /عميد كلية الآداب رئيساً للمؤتمر
د.خلف جرادات /رئيس قسم اللغة العربية مقرراً
أ.د عزمي الصالحي عضواً
د.جودي بطاينة عضواً ومنسقاً
د.محمد رقيبات عضواً ومنسقاً
د.ميسون المرازيق عضواً
د.عبير بني مصطفى عضواً
د.زياد عياصرة عضواً
المهندس الروائي: صبحي الفحماوي عضواً

المراسلات :
(ملحوظة: يفضّل اعتماد البريد الإلكتروني أدناه)

عنوان الجامعة: الرمز البريدي: 26150 المملكة الأردنية الهاشمية- جرش- جامعة جرش/ قسم اللغة العربية.
الفاكس: 0096226350049
البريد الإلكتروني: [email protected]

استمارة المشاركة ( التسجيل )

4 تعليقات على “مؤتمر القصة القصيرة في الوطن العربي بين الأصالة والمحاكاة”

  1. السلام عليكم ورحمة الله
    س1 رابط (استمارة المشاركة) لا يعمل.
    س2 متى آخر موعد لتقديم الملخصات؟

    شكرا لكم

  2. السلام عليكم
    أود أن أستفسر عن إمكانية المشاركة من خارج الأردن، فأنا أستاذ من الجزائر وأود المشاركة في ملتقاكم هذا.
    شكرا لكم

شارك برأيك