مؤتمر وسائل الإعلام و ترسيخ حقوق الإنسان في ظل الألفية الثالثة

تنظم كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية -جامعة العربي التبسي الملتقى الوطني: وسائل الإعلام و ترسيخ حقوق الإنسان في ظل الألفية الثالثة يومي 21-22 أبريل 2015.

الإشكالية:

باتت وسائل الإعلام والاتصال في عصرنا الحاضر في صلب بِنيات الحياة اليومية. وهي بأشكالها وتقنيّاتها الحديثة والمتطورة أبعد من وسائل للتخاطب والحوار والتبادل. أنها عطاءٌ من الذات ولغة مشتركة بين البشر وثقافة تشمل جميع جوانب الحياة الفكرية والاجتماعية، وتمهيدٌ للقاء واسع بين ثقافات الأمم والشعوب في أطار ثقافة عالمية واحدة ومتنوعة، تأكيدا ً لواقع العولمة الناشئة.
ويمكن تلمّس أهمية هذه الوسائل من خلال المهام العديدة التي تقوم بها، لكونها تشكل النشاط الثالث في حياة الإنسان المعاصر اليومية ، والأداة الأولى للمعرفة والتسلية. وهي إلى ذلك تتميز بقدرة على قولبة أنماط السلوك الفردي والجماعي، وبتأثير مباشر على تقدم الشعوب، لكونها أيضاً شرطًا من شروط التنمية وتكوين الرأي العام، أساس الممارسة السياسية الديمقراطية التي بها ترتقي هذه الوسائل إلى مستوى سلطة رابعة من خلال مهمتها الأساسية في مراقبة أداء السلطات الأخرى الثلاث وتقييمها، فضلاً عن أن لهذه الوسائل وظائف اجتماعية أخرى تنافس فيها كلاً من العائلةَ والمدرسةَ والمؤسسات الدينية في تربية النشء، وبناء “الحقيقة” الخارجية من خلال اختيارها المواد الإعلامية، و كيفية معالجتها وتقديمها، حتى بات يُظن ” أن ما لا تقرّه وسائل الإعلام صراحة يبدو وكأنه لا معنى له” أو كأنه غير موجود.
لا يخفى أن الصحافة أو الإعلام بكل أشكاله يعد سندا حاسما في التربية كرهان لبناء ثقافة جديدة تفتح الآفاق لتحصين الديمقراطية و حماية حقوق الإنسان و الارتقاء بها، و لم يكن بمقدور هذه الوسيلة أن تنال هذا الاهتمام لو لا الإمكانيات التأثيرية التي توفرها خلال مخاطبتها لشرائح واسعة من الجماهير حيث بوسعها تبصير و تنوير و توسيع مدارك الناس بأمور حياتهم و جوانبها السياسية.
لقد ظلت حماية حقوق الإنسان على مدى عقود طويلة شأنا هاما للمؤسسات الإعلامية على اختلاف أنواعها ومن هذا المنطلق يهدف الملتقى الحالي لمعالجة إشكالية ” دور وسائل الإعلام في ترسيخ حقوق الإنسان؟ وما هي العلاقة التي تربط بينهما في ظل الألفية الثالثة؟. ويسلط الملتقى الضوء على آليات الشراكة بين المؤسسات الحقوقية والإعلاميين وهل يقوم كلا الفريقين بالمطلوب منه، لترسيخ منظومة حقوق الإنسان وفضح الانتهاكات التي يتعرض لها الناس.

الأهداف:

1. التعرف على مدى محافظة وسائل الإعلام على مبدأ ترسيخ حقوق الإنسان.
2. رصد الواقع الراهن لحقوق الإنسان أمام تحديات الإعلام الجديد المختلفة الأشكال.
3. وضع الأسس والآليات الكفيلة لتعزيز حقوق الإنسان عبر مختلف وسائل الإعلام الجزائرية.
4. معرفة مدى تخصيص وسائل الإعلام الجزائرية برامج وصفحات متعددة تهتم بحقوق الإنسان.
5. إلقاء الضوء والتعريف بالمسؤولية الإعلامية والاجتماعية الملقاة على وسائل الإعلام التقليدية والحديثة في تكريس مبدأ حقوق الإنسان لاسيما منها الحق في الوصول للمعلومة، في ظل الألفية الثالثة، وبمخرجاتها المتنوعة الجاد منها والخفيف، الرسمية والخاصة .
6. محاولة التعرف على طبيعة وحدود التأثير الذي تحدثه وسائل الإعلام التقليدية والالكترونية على الطفل والمراهق، في ظل الألفية الثالثة.
7. البحث في طبيعة العلاقة ما بين حق المرأة والطفل والمراهق ، والقنوات الفضائية بما يتعلق بالقيم التي تحملها القنوات الفضائية، ومدى اتفاقها مع الأهداف والقيم التي يسعى إليها المواطن الجزائري.
8. البحث في دور وسائل الإعلام المكتوبة والمسموعة، في الدفاع عن المعتقدات الدينية، وعدم المساس بها في ظل التشريع الدولي وحقوق الإنسان

المحاور:

1. التلفزيون وحقوق الإنسان
2. لوائح حقوق الإنسان في التشريع الجزائري
3. الصحافة المكتوبة ( التقليدية و الالكترونية) وحقوق الإنسان.
4. حقوق الصحفيين في ظل حقوق الإنسان
5. الإذاعة وتكريس حق الإنسان.
6. حق المرأة في الإعلام في ظل اللوائح الدولية والوطنية.
7. حق الطفل والمراهق في الإعلام والمعلومة.
8. حق الدفاع عن المعتقدات عبر وسائل الإعلام في ظل حقوق الإنسان.
9. رجالات الإعلام وتكريس حقوق الإنسان.
10. حماية الصحفيين والمشهد الإعلامي من وجهة نظر القانون الدولي لحقوق الإنسان.
11. أخلاقيات الصحافة.
12. الصحافة الاستقصائية وحقوق الإنسان.

شروط المشاركة:

1- ملخص المداخلة:
يكون الملخص في ورقة واحدة ولا يتعدى 10 أسطر على ورقة ( A4)، نوع الخط: simplified Arabic، بنط الخط 14، العنوان بنط 16 أسود غامق، أبعاد وهوامش الصفحة 2.5سم من كل الجهات.
2- المداخلة كاملة:
 أن يكون البحث في أحد محاور الملتقى.
 أن يتصف البحث بالجدَّية ويكون تناوله للموضوع متسماً بالأصالة العلمية في ظل منهجية محكمة وتوثيق متكامل للمراجع والمصادر.
 ألا يكون البحث قد سبق نشره أو قدم في ملتقيات سابقة أو مأخوذا من أطروحة
أو بحث علمي.
 ألا تزيد عدد صفحات البحث عن 20 صفحة (A4) بما في ذلك الملاحق والمراجع.
 تقبل المداخلات باللغة العربية، الفرنسية و الإنجليزية.
 أن يشتمل البحث على ملخص بالعربية ولغة أخرى (انجليزية أو فرنسية)، كما يحتوي على الكلمات المفتاحية.
 إدراج الملاحق والمراجع والفهارس في آخر البحث .
 توضع التعليقات في أسفل صفحة المتن، و الهوامش في آخر البحث.
 يتعين أن يكون نوع الخط: simplified Arabic، بنط الخط 14، العنوان بنط 16 أسود غامق، أبعاد وهوامش الصفحة 2.5سم من كل الجهات ، بين الأسطر 1.5سم.
 تعطى الأولوية للبحوث الميدانية.
 كما يطلب إرفاق التوصيات المتعلقة بكل مداخلة مقبولة.
ملاحظة: تقبل المداخلات الثنائية ، على أن تتحمل الجامعة تكاليف أستاذ واحد.
أي بحث يخالف هذه الشروط يرفض.

تحميل الاستمارة

مواعيد مهمة:
1.يرسل ملخص للبحث مع سيرة ذاتية مختصرة للباحث على ألا يزيد الملخص عن صفحة، وفي موعد أقصاه 22/02/2015. ويخضع الملخص للتحكيم العلمي.
2. يرسل البحث بصورته النهائية في موعد أقصاه 20/03/2015.
3. يخضع البحث للتحكيم العلمي من قبل اللجنة العلمية، ويتم إخبار الباحثين بنتيجة التحكيم في موعد أقصاه 25/03/2015، علماً بأن لجنة الملتقى غير ملتزمة بقبول كل ما يصلها من بحوث، كما لا تلتزم اللجنة بإعادة البحوث غير المقبولة.
4. ترسل الملخصات و المداخلات على البريد الالكتروني :[email protected]

الاتصال:

أمانة الملتقى
بكوش أحلام
قسم العلوم الإنسانية
جامعة تبسة
طريق قسنطينة ص ب 12002 ولاية تبسة الجزائر

الهاتف: 00213797821397-00213552465650

الناسوخ: 0021337499283

الموقع: www.univ-tebessa.dz

البريد: [email protected]

هيئة الملتقى:
الرئيس الشرفي للملتقى: الأستاذ الدكتور فكرة سعيد مدير جامعة تبسة
رئيــــس الملتــــــقى: الدكتور رضوان بلخيري

اللجنة العلمية للملتقى:
الرئيس الشرفي للجنة العلمية للملتقى: أ.د. حفظ الله بوبكر عميد الكلية
د. أكرم بوطورة رئيس اللجنة العلمية
أ. د. سعدي وحيدة جامعة عنابة
أ.د. بوبنيدر نصيرة جامعة عنابة.
أ.د ادريس بولكعيبات جامعة قسنطينة (2)
أ.د. حسين خريف جامعة قسنطينة (2)
د. مناجلية الهذبة جامعة عنابة
د.أكرم بوطورة جامعة تبسة
د. أوهايبية فتيحة جامعة عنابة
د.نور الدين تواتي جامعة الجزائر (3)
د. سعيدي عاشور جامعة عنابة
د.العيفة جمال جامعة عنابة.
د. محمد صاحبي جامعة وهران
د. نواري آمال جامعة سوق أهراس
د.بروقي وسيلة جامعة تبسة
د. سميرة لغويل جامعة تبسة
د. خالد حامد جامعة تبسة
د. بوسيالة زوهير جامعة المدية
د.فيصل فرحي جامعة المدية
أ. بوزيان عبد الغني جامعة تبسة
د. شلالي عبد الوهاب جامعة تبسة رئيس المجلس العلمي للكلية
أ. بدر الدين مسعودي جامعة تبسة رئيس قسم العلوم الإنسانية

اللجنة التنظيمية للملتقى:
الأستاذ منصر هارون رئيس اللجنة التنظيمية

1. الأستاذ الطيب البار عضــــــوا
2. الأستاذة كاف كريمة عضــــــوا
3. الأستاذة راضية قراد عضــــــوا
4. الأستاذة لدمية عابدي عضــــــوا
5. الأستاذة منى بن عون عضــــــوا
6. الأستاذ منير طبي عضــــــوا

مسئولية الباحث: النقل الخارجي

مسئولية الجهة المنظمة: الإقامة والإعاشة

تعليقان (2) على “مؤتمر وسائل الإعلام و ترسيخ حقوق الإنسان في ظل الألفية الثالثة”

  1. ان صاحب هذا الملتقى يوزع المداخلات بالمعريفة دون احالة الملفات الى اللجنة العلمية
    بمعنى اخر ان صاحب الملتقى يقوم بمنح الموافقة والقبول للمشاركة بالملتقى دون أي معيار علمي
    وحسب بعض الشواهد فان صاحب الملتقى كل مرة ينظم فيها ملتقى يقوم بتوزيع شهادات مشاركة وهمية لاصحابه واحبابه في الشريعة دون حضور وتقديم اوراق علمية فهل يعقل هذا.

شارك برأيك