العقل الأخلاقي: سفينة القرب

من الصفات الأساسية التي ألبسها الحق سبحانه و تعالى حلة للانسان تكريما له و تفضيلا ، هو تميزه بركوب البحار رغم عدم كونه كائنا مائيا، و لم يتأت له ذلك الا عبر استخدام سلطان العقل و من ثم اكتشاف السفن، يقول العلي القدير “ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا” ، الاسراء 70 .
اكتشف الانسان منذ القدم أن الخشب يطفو على الماء فاستخدم قطعا خشبية كبيرة من أجل عبور بحيرة صغيرة و مع مرور الوقت بدأ يطور صناعة مراكبه البحرية الى أن أضحت سفنا شراعية في أول أمرها الى بخارية الى سفن حديثة ذات دفع نووي و قد ساهم في هذا التطور العديد من الحضارات ابتداء من المصريين القدامى الذين ابتكروا الأشرعة الى العرب الذين زودوها بالاسطرلاب و البوصلة، ثم جاء الأمركان فبنى روبيرت فيلتون أول سفينة ذات دفع بخاري لأغراض تجارية ، مرورا بالبريطانيين و السويديين حيث سجلت سنة 1836 أول براءة اختراع باسم البريطاني فرانسيس بيتيت سميث والسويدي جون أريكسون بتطويرهما لمجاذيف دفع لولبية لقيادة القوارب البخارية ثم رجعت الراية للأمريكان بتطوير سفن ذات دفع نووي1
نمر كمسلمين على هاته آية التفضيل المذكورة آنفا مرور الكرام مفتخرين بتفضيل الاله إيانا بحملنا على البر و البحر دون أن نبحر في معاني الاية التي كانت الاشارة الالهية فيها بمثابة مجرد اقلاع عقلي روحي للمسلم من أجل خوض غمار التدبر القرآني، فإذا كان الأمر كذلك ، فيمكن أن نقول أنه إذا رجعنا الى كتب التفسير فإنها تحيلنا على المعنى القريب المتبادر الى الذهن وهو أن الله سبحانه و تعالى يخبر تعالى عن تشريفه لبني آدم وتكريمه إياهم في خلقه لهم على أحسن الهيئات وأكملها كما قال ” لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم ” [ التين 4 ] وغيره من الحيوانات يمشي على أربع ويأكل بفمه وجعل له سمعا وبصرا وفؤادا يفقه بذلك كله وينتفع به ويفرق بين الأشياء ويعرف منافعها وخواصها ومضارها في الأمور الدنيوية والدينية “وحملناهم في البر ” أي على الدواب من الأنعام والخيل والبغال وفي ” البحر أيضا على السفن الكبار والصغار “ورزقناهم من الطيبات ” أي من زروع وثمار ولحوم وألبان من سائر أنواع الطعوم والألوان المشتهاة2 .
يبقى التساؤل الكبير مطروحا فهل تميز الانسان عن سائر المخلوقات فقط بركوبه الدواب البرية والبحرية المخلوقة منها والمصنوعة أم أن الأمر يتعداه الى مغزى عميق نبهت له كل الديانات كأساس و هدف أسمى وهو “تلبس الأخلاق المحمدية ” مصداقا للحديث الشريف “إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق” لكن العقل الإسلامي تلهى عن هذا المغزى الى قشور شعائرية ظانا أنها المراد الالهي الأوحد من الخلق ، في حين كانت هي فقط الوسيلة و السفية التي تحقق القرب منه سبحانه و تعالى لكن ليس الا عبر استحضار الهدف الأعلى هو “تلبس الأخلاق المحمدية ” في فلسفتها العميقة المبنية على نسق أخلاقي قيمي يربط بين الوحي و الفطرة ، فالأخلاق منها ما هو مفطور فينا، و منها ما استعان العقل فيه بنور النبوة لتتضح له الرؤية.
لن يستقيم حال البشرية الا إن هي استنارت بين نوري العقل و الوحي ، راكبة سفينة “الشريعة” أو ” العقل الأخلاقي ” كفلسفة عميقة و ليس كقشور شعائرية و بعقلية مرنة غير متحجرة، من أجل التحقق بمرضاة الاله في هذه الحياة الدنيا قبل الآخرة، و مرضاته لها أمارات و علامات تتبدى للامة الوسط حين تتحقق فعلا بوسطيتها التي أرادها الحق لها ، فلا هي تعيث في الأرض فسادا إن أذن الحق بعلوها على الأمم، و لا هي أمة قصعة3 تتداعى عليها الأكلة، لا يد لها و لا قوة في إبعاد الأكلة عنها.

الهوامش:
1، انظر تاريخ السفن و أنواعها ، محمد طارق، بتصرف.
2، انظر مثلا تفسير ابن كثير للآية.
3،مقتبس من الحديث النبوي الشريف :عَنْ ثَوْبَانَ ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : ” يُوشِكُ الأُمَمُ أَنْ تَتَدَاعَى عَلَيْكُمْ ، كَمَا تَتَدَاعَى عَلَى الْقَصْعَةِ أَكَلَتُهَا ” ، قِيلَ : أَوَ مِنْ قِلَّةٍ نَحْنُ يَوْمَئِذٍ ؟ قَالَ : ” لا ، بَلْ أَنْتُمْ أَكْثَرُ ، وَلَكِنَّكُمْ غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيْلِ , وَلَيَنْزَعَنَّ اللَّهُ الْمَهَابَةَ مِنْكُمْ , وَلَيَقْذِفَنَّ فِي قُلُوبِكُمُ الْوَهْنَ ” ، زَادَ مُحَمَّدُ بْنُ شُعَيْبٍ فِي حَدِيثِهِ , قُلْنَا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَمَا الْوَهْنُ ؟ قَالَ : ” حُبُّ الدُّنْيَا وَكَرَاهِيَةُ الآخِرَةِ ” .

شارك برأيك