المؤتمر الكيميائي الفلسطيني الدولي الثامن بجامعة النجاح الوطنية

انطلقت في جامعة النجاح الوطنية أعمال المؤتمر الكيميائي الفلسطيني الدولي الثامن كلية العلوم في جامعة النجاح الوطنية تعقد المؤتمر الكيميائي الفلسطيني الدولي الثامن (PICC2015) ، وذلك يوم الثلاثاء الموافق 21.04.2015 في مسرح سمو الأمير تركي بن عبد العزيز، في الحرم الجامعي الجديد، بحضور أ.د.ماهر النتشة، القائم بأعمال رئيس الجامعة، والدكتورة خيرية رصاص، نائب رئيس الجامعة لشؤون العلاقات الخارجية والدولية، والدكتورم حمد العملة، نائب رئيس الجامعة للشؤون الاكاديمية، والدكتور صبري ناصر، عميد كلية العلوم ورئيس المؤتمر، والمهندس سبتي حميدان، ممثل الشركة الألمانية لكيماويات معالجة أسطح المعادن الراعي الذهبي للمؤتمر، الدكتور محمد سليمان، رئيس قسم الكيماء ممثلاً عن جمعية الكيمائيين الفلسطينين، بالإضافة إلى أعضاء اللجنة التحضيرية للمؤتمر، والداعمين، وعدد من الخبراء والباحثين.

ويجتمع في هذا المؤتمر الهام عدد من الأكاديميين والصناعيين والمربين من فلسطين والعديد من الدول لكي يعرضوا ما لديهم من أحدث الإنجازات في جميع مجالات العلوم PICC 2015 الكيميائية مع التركيز بشكل خاص على القضايا التي يمكن أن تساعد في بناء اقتصاد قائم على المعرفة في فلسطين.

ويشارك في المؤتمر متحدثون من جميع قطاعات الصناعة في فلسطين لتأكيد رؤيتهم المستقبلية للنهوض بالتكنولوجيا. كما تم اشراك لليافعين من العلماء وطلاب الدراسات العليا لتقديم أعمالهم وتبادل الأفكار مع الشخصيات البارزة في مجال الكيمياء والمجالات ذات الصلة.

وهذا المؤتمر يشمل مختلف علوم الكيمياء المختلفة والمجالات ذات الصلة، مع التركيز على البحث والتطوير في مجالات الكيمياء التي ترتبط بهذه الصناعة. ويولى المؤتمر اهتمام خاص لتقنيات ذات قيمة تجارية مثل: الكيميائيات المتخصصة، المواد المتقدمة، المستحضرات الصيدلانية، البوليمرات، السلائف وغيرها.

وفي بداية الجلسة الافتتاحية ألقى الأستاذ القائم بأعمال رئيس الجامعة كلمة رحب فيها بالحضور المشاركين بالمؤتمر، حيث قال: “نلتقي بكم اليوم في المؤتمر الفلسطيني الثامن الذي يعقد للمرة الثالثة في جامعتكم، جامعة النجاح الوطنية وأنتم العلماء والباحثون في حقول وعلوم الكيمياء لمناقشة آخر ما توصلت إليه الأبحاث الكيميائية في تنمية وتطوير الصناعات المحلية والعالمية علماً بأن الأبحاث التي يتم تنفيذها في قسم الكيمياء أصبحت تطبيقية في معظمها حيث لها علاقة بالبيئة والصناعة والزراعة”.

بدورة ألقى رئيس المؤتمر الدكتور صبري ناصر كلمة رحب فيها بالحضور في المؤتمر وقال ” ان فكرةَ انعقادِ هذا المؤتمر هي استمرارُ للنهج الاستراتيجي الذي تنتهجهُ جامعة النجاح الوطنية في عقدِ المؤتمرات العلمية والبحثية.

وأضاف “إن المؤتمر الكيميائي الثامن يأتي تتويجاً لمؤتمرات سابقة تم عقدها في السنوات السابقة وانعكست نتائجُها المثمرة بشكل ايجابي في تأسيس قاعدة علمية واضحه في مجالات العلوم الكيميائية التي اصبحت تشكل واحداً من أهم مرتكزات الصناعات الدوائية، والزراعية والغذائية والبيئة الى غير ذلك من المجالات”.

من جانبه تحدث المهندس سبتي حميدان عن أهمية البحث العلمي بوصفة الناتج الأول للتقدم والتطور، كما تقدم بالشكر لجامعة النجاح الوطنية على دورها الريادي على مستوى الوطن والخارج في نشر المعرفة والثقافة والعلم وذالك بإقامة المؤتمر.

اما الدكتور محمد سليمان فالقى كلمة الجمعية الكيميائية الفلسطينية واللجنة التحضيرية للمؤتمر أكد فيها حرص الجمعية على عرى التعاون في استمرار عقد هذا المؤتمر كل سنتين، واكد ان محاور المؤتمر تشمل العلوم الكيميائية التطبيقية، المستحضرات الصيدلانية ومستحضرات التجميل والمنظفات والمنتجات الطبيعية، تصميم الأدوية والكيمياء الطبية، كيمياء الأغذية والكيمياء الحيوية، مواد متقدمة، تكنولوجيا النانو، الحفز والبوليمرات، البيئة والمياه والتربة، والطاقات المتجددة، وكذلك  العلوم الكيميائية البحتة، والكيمياء العضوية، و الكيمياء التحليلية، والكيمياء الفيزيائية، والكيمياء غير العضوية وكيمياء الحالة الصلبة، والكيمياء الحاسوبية / النظرية.

ويهدف المؤتمر الى إنشاء شبكات فعالة بين العلماء من تخصصات مختلفة والصناعيين، وتسليط الضوء على الإنجازات البحثية الحديثة المتقدمة عالميا ووطنيا، إضافة الى إستعراض أنشطة البحوث الجارية في فلسطين، وتقييم أهميتها بالنسبة للحاجات المجتمعية، ومناقشة دور البحث والتطوير في تأسيس اقتصاد قائم على المعرفة، مع الأخذ بعين الاعتبار الظروف الخاصة في فلسطين، وكذلك تسليط الضوء على دور البحوث في مجال التعليم، وضرورة إشراك الطلاب في مجال البحوث.

وعلى هامش المؤتمر افتتح معرضاً يحوي على العديد من التجارب الكيميائية للطبلة الدارسين في الكلية، والزوار من خارج الجامعة من طلبة مدراس التربية والتعليم في محافظات الوطن، وهذا المعرض هو إحدى الفعاليات التي تقيمها كلية العلوم في جامعة النجاح الوطنية للمساهمة في تحسين جودة التعليم وخدمة المجتمع المحلي في فلسطين، ويوفر المعرض فرصة لطلبة الجامعات والمدارس للتعرّف على أهم التجارب المتعلقة في المواضيع العلمية، ويتيح المعرض فرصة للعاملين في المصانع والمختبرات لمشاهدة التجارب المعروضة والاستفادة منها في تطوير الصناعات المحلية، كما سيتيح للزائرين الاطلاع على ما وصلت إليه كلية العلوم من مواكبة للتطور العلمي والبحثي من خلال التعرف على أحدث الأجهزة المتوفرة في الكلية والتي تدعم برامج البكالوريوس والماجستير والدكتوراه.”

شارك برأيك