ملتقى السيمياء والنص الأدبي: سيميائيات باريس بين الترجمة والتلقي

يعقد قسم الآداب واللغة العربية بجامعة محمد خيضر، بسكرة، بالمشاركة الفعالة لمخابر القسم الثلاثة:
– مـخبـرالـلســانيــات واللغــة العـــربية
– مخبر أبحاث في اللغة والأدب الجزائري
– مـخبـر وحــدة التكويــن و البحث  فـي نظـريــات القــراءة ومنــاهجهـــا
الملتقى الدولي “السيمياء والنص الأدبي” في طبعته الثامنة بعنوان: “سيميائيات باريس بين الترجمة والتلقي” أيام: 10، 09، 08 نوفمبر 2015.

الإشكالية:

جاء هذا التخصيص بعد أن أصبحت سيميائيات مدرسة باريس (نظرية ومنهجا) جزءًا من المشهد العلمي في الجامعات العربية، التي يعدّها مرجعية مهمة في التنظير للدراسات السيميائية، كما أنها تشكل مَعِينًا لكثير من الباحثين الذين انصبّت دراساتهم حول جهود هذه المدرسة؛ بحيث أضحت منذ ثمانينيات القرن الماضي مدار اهتمامهم، ترجمة وتنظيرا وتطبيقا. وبالنظر إلى التعامل مع هذه المدرسة، فقد واجه الباحثون في مجال الدراسات السيميائية صعوبات جمّة في التعاطي مع المصطلح السيميائي، تنظيرا وإجراءًا، وهو الأمر الذي استوجب وقفة متأنية لمدارسة التلقي العربي للإنتاج السيميائي لمدرسة باريس في الوسط الأكاديمي، وذلك من خلال رصد تغلغل هذه النظريات في دراساتنا وبحوثنا. هي وقفة تقييمِ الإنجاز المعرفي العربي وتثمينه في تفاعله مع النظريات السيميائية، والتأريخ للتأسيس العربي وما حققه من مكاسب تستحق التنويه، إلا أن ذلك لن يحول دون الخوض في ما شاب هذا التفاعل من اضطراب معرفي وقصور منهجي، بغية الإسهام في بلورة رؤية سيميائية واضحة المعالم.

وحتى تكتمل نظرتنا إلى إشكالية تلقي القارئ العربي المعاصر للنظريات السيميائية الغربية، يجدر بنا أن نقف على تجلياتها في كل المحامل الممكنة (دراسات، ترجمات، درس جامعي، رسائل أكاديمية، ملتقيات مجلات علمية، الخ)، التي يمكن أن نجملها في المحاور الآتية:

الأهداف:

•   الخروج من السيميائيات العامة إلى السيميائيات الخاصة، لإعطاء التخصص المكانة العلمية التي يتغياها.
•   إبراز الجهود التي قامت بها مدرسة باريس للنهوض بالسيميائيات.

المحاور:
1.اصطلاحي: يتولى مُدارسة ترجمة المفاهيم الأساسية للنظريات السيميائية ونقدها، وتحليل الاختلاف المصطلحي في القواميس العربية المعاصرة (انجليزي – فرنسي – عربي)، ومدى مراوحته بين سعي إلى التجذر في الثقافة التراثية العربية، من جهة، واستجابة للحمولة المعرفية التي يختزنها المصطلح في ثقافته اللسانية الأصلية، من جهة أخرى.إذ إن الأمر يتطلب فهم طبيعة المصطلح وكيفية تشكله في نسقه العام وإيحاءاته المتعددة، كما أنه فيالوقت نفسه يستلزم تقديم المقابل العربي الملائم وفق قواعد الصياغة العربية ودلالتهاوحقولها المعرفية المتعددة.‏
2.نظري: يعنى برصد تمثل الفكر العربي للسيميائيات (مدرسة باريس) بوصفها نظرية فلسفية عامة لتفسير الظواهر المحيطة بنا وتأويلها، على اختلافها، والمعبر عنها باللسان وغير اللسان، نستهدف من خلاله تحديد آليات استيعاب الخلفيات المعرفية التي تصدر عنها النظريات السيميائية والمستندة إلى الروافد الشكلانية البنيوية والظاهراتية وعلم السرد وغيرها. كما نحاول أن نكشف عن التصورات النظرية المنبثقة عن هذا التراكم المتشكل من التقاء المعجمية و الفلسفة بالإرث اللساني، والتي بلورت ضمنها السيميائية العربية جهازها المفهومي.
3.ميداني: يتولى البحثَ في المجالات التطبيقية العربية عن مدى انعكاس تمثل النظرية السيميائية في نقلتها النوعية من سيميائية الفعل، أو حالة الأشياء التي شكّلت جهازا مفهوميا تجلّى في زخم ذلك التراكم النظري والتطبيقي، إلى سيميائية الأهواء؛ حيث لم تعد تكتفي النظرية بالعامل الذي ُيقدِم على الفعل لتتجاوزه إلى العامل الذي تعتمل دواخلُه بمشاعر وأحاسيس، في محاولة للتأسيس للبعد الانفعالي للعامل وما ينبثق عنه من مفاهيم جديدة تغني الإرث النظري، وتمكّنه من تجاوز قصوره المعرفي المنحصر في البنية العاملية التي صاغتها سيميائية الفعل.

شروط المشاركة:

أولاً: أن يكون البحث في أحد محاور الملتقى، وأن يكون إضافة علميّة أصيلة، لم يسبق نشره أو تقديمه في ملتقيات أو فعاليات سابقة، وألا يقل عن 15 صفحة، ولا يتجاوز 30 صفحة (A4)، بما في ذلك الهوامش والمراجع والملاحق. نوع الخط:(Simplified Arabic)، الحجم: 14 في المتن، و12 في كتابة الهوامش. أما البحث المكتوب باللغة الأجنبية فيكون بخط Times New Roman))،ومقاسه 12، تباعد الأسطر: 1.5.
ثانيا: تقبل المداخلات باللغات: العربية والفرنسية والإنجليزية، وأن يتقيّد البحث بالمعايير العلميّة والموضوعيّة في المنهج والعرض والتحليل.
ثالثا: تقديم ملخصين (في حدود 200 كلمة؛ أحدهما بلغة البحث، والثاني باللغة الفرنسية أو الإنجليزية، مع تعيين ما لا يقل عن 05 كلمات المفتاح).
رابعا: تخضع الملخصات والمداخلات للتحكيم العلمي المعمول به.
خامسا: ملء استمارة المشاركة المرفقة. (تحميل)

مواعيد مهمة:

آخر أجل لاستلام الملخصات: 31 ماي 2015، (في حدود 200 كلمة).
الإشعار بقبول الملخصات: 02 جويلية 2015.
آخر أجل لاستلام المداخلات المقبولة ملخصاتها: 03 سبتمبر2015.
الإشعار النهائي بقبول المداخلات: 06 أكتوبر.

الاتصال:

 ص. ب 145 ق. ر، بسكرة، 07000،  (الجزائر).
الهاتف:  32 54 33 00213
الناسوخ:  32 54 33 00213
الموقع: http://fll.univ-biskra.dz
البريد: [email protected]

مسئولية الباحث: النقل الخارجي
مسئولية الجهة المنظمة: الإقامة والإعاشة

5 تعليقات على “ملتقى السيمياء والنص الأدبي: سيميائيات باريس بين الترجمة والتلقي”

  1. بارك الله بكم ولكم على هذا الجهد المشكور، ونتمنى عليكم تزويدنا بكل ما يجد من شؤون المؤتمرات النافعة.

  2. السلام عليكم
    جزاكم الله جزيل الشكر على ما تبذلونه من جهود لخدمة البحث العلمي والمعرفة.

شارك برأيك