انطلاق فعاليات مؤتمر تجديد المصطلحات وبناء المفاهيم احتفاء بجهود المفكر المغربي طه عبد الرحمن

انطلقت صبيحة هذا اليوم 6 ماي فعاليات المؤتمر الدولي الثاني في موضـوع : تجديد المصطلحات وبناء المفاهيم في الفكر الإسلامي المعاصر احتفاء بجهود المفكر المغربي طه عبد الرحمن، بكلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة القاضي عياض بمدينة مراكش المغرب.

وقد اشتملت الجلسة الافتتاحية التي رأسها الدكتور محمد اﻷزهري على كلمات المؤسسات المحتضنة لهذا المؤتمر، ومنها كلمة السيد رئيس جامعة القاضي عياض التي قدمها نائب عميدة كلية الآداب والعلوم الإنسانية مراكش الدكتور سعيد بوجروف، أشاد فيها بأهمية اﻻحتفاء بفكر العلامة الفيلسوف طه عبد الرحمن، وقيمة المطارحات الفكرية والفلسفية التي ستتناول جوانب مختلفة من فكر الفيلسوف طه عبد الرحمن.

ثم كانت كلمة عميدة كلية الآداب بمراكش التي ركزت على أهمية هذا الحدث العلمي الذي يحتفي باﻹنتاج الفلسفي والمنطقي واللغوي للعلامة طه عبد الرحمن، اعترافا بجهوده العلمية، وإنها محطة تاريخية بالكلية إذ تكرم هذا الفيلسوف الكبير وتتدارس مشروعه.

أما اﻷستاذ الدكتور محمد اﻷزهري عميد كلية اللغة العربية بمراكش، فقد افتتح كلمته بالدعاء سائلا الله سبحانه أن يوفق المشاركين والمنظمين لإنجاح فعاليات المؤتمر العلمي. ووقف عند جوانب اﻹتقان والتميز في هذا الحدث، والجهود التي بذلت في التنظيم واﻹعداد، والمسيرة الغنية للعلامة طه عبد الرحمن منذ أكثر من أربعين سنة. كما قدم قراءة في عناوين كتبه التي بلغت العشرين ﻹبراز تنوع مجاﻻتها البحثية وتكاملها.

وأما اﻷستاذ الدكتور أحمد كروم منسق المؤتمرات التكريمية للفيلسوف المغربي طه عبد الرحمن،  فقد أشار إلى استمرار الجهود لتنظيم هذه الفعاليات التكريمية والبحثية لتعم الجامعات المغربية بل ” لتصل إلى الجامعات العربية والإسلامية التي تقاسمنا الهموم والتطلعات نفسها”. وأعلن عن تنظيم المؤتمر الدولي الثالث في كلية اﻵداب بالجديدة.

وشكر الدكتور كروم جميع من أسهموا في إنجاح فعاليات هذا المؤتمر من جامعات ومختبرات ومؤسسات علمية وباحثين مشاركين، كما تأسف على عدم تمكن بعض الباحثين من اﻻلتحاق بهذا المؤتمر نظرا للظروف اﻷمنية التي تحيط بالمنطقة العربية.

ثم تناول الكلمة الدكتور يحيى بنخدة مدير مختبر أبحاث اﻷدب والتواصل و الترجمة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة شعيب الدكالي، فوقف عند تميز الشجرة الكريمة التي رعاها الفيلسوف طه عبد الرحمن، سائلا الله تعالى أن يبارك ثمارها وينفع بها. كما أكد على عزم المختبر والكلية على تنظيم المؤتمر الدولي الثالث ضمن سلسلة المؤتمرات التكريمية.

وكانت الكلمة اﻷخيرة لمدير مختبر الترجمة وتكامل المعارف بمراكش الدكتور عبد الحميد زاهيد الذي رحب بالمشاركين والحاضرين الحريصين على إنجاح فعاليات هذا المؤتمر، وشكر المؤسسات والجهات المحتضنة له، وأوضح أهداف مسيرة الفاتحين التي انطلقت من سوس العالمة في السنة الماضية.

وفي نهاية الجلسة اﻻفتتاحية، جدد الأستاذ الدكتور محمد الأزهري الشكر لجميع المؤسسات اﻹعلامية واﻹلكترونية وكل من أسهم في عقد هذا المؤتمر وإنجاح فعالياته، ومنها موقع شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات في شخص مديره الدكتور زكرياء السرتي.

شارك برأيك