الأستاذ أحمد أمين هو أبرز الكتاب المعاصرين انتاجًا علميًا وأدبياً

الأستاذ أحمد أمین (1954- 1886م) علم من أعلام الفكر والأدب العربی والاسلامی وأحد رواد حركۃ التاریخ الاسلامی وباحث أصیل وكاتب مقال متمیز،اتسم انتاجہ العلمي بالرصانۃ وأسلوبہ بالوقار،یتمیز من قدرۃ بارعۃ علی صیاغۃ الأفكار و النظریات العلمیۃبطریقۃ سلسلۃ سھلۃ و بسیطۃ دون اخلال بمضمونھا العلمي الراقي،وتوالت اسھاماتہ فی عدۃ مجالات حتی بلغت الخمسین مؤلفا،شملت التاریخ الاسلامی والنقد الأدبی والأخلاق والفلسفۃ،و كان ھمہ فی الكتابۃ الاقناع لا مجرد التشویق والجذب،واتسمت كتاباتہ بمنھج نقدی تحلیلی۔
وقد أثارت مؤلفاتہ التاریخیۃ الھامۃ جدلاً بین المفكرین والأدباء بسبب منھجہ الذی التزم فیہ بجوانب ثلاثۃ: اجتماعیۃ،وعلمیۃ، ودینیۃ۔
الأستاذ أحمد أمین من أبرز الكتاب المعاصرین الذین حاولوا قراء ۃ تراث الأدبی العربی والإسلامی،فھو أحد أولئك الرعیل الرائد الذی خدم المسیرۃ الأدبیۃ وأثری بحیاتہ الفكریۃ فیما قدم من عطاء وانتاج وكتب وبحوث ودراسات ومحاضرات۔
Ahmed Amin, who rose to a leading role in Egypt’s cultural life, is well known by his works tracing the story of Islam
The Middle East Journal vol. 9. p1
(”الأستاد أحمد أمین هو الرجل الذی وصل إلی دور قیادی فی الحیاۃ الثقافیۃ المصریۃ هو معروف جدا من قبل أعمالہ تتبع تاریخ الإسلام)

ولقد دخل ذلك الرعیل باب الشھرۃ الأدبیۃ الخالدۃ من أوسع أبوابھا وسیظل أدبہ وفكرہ متألقًا یسیربہ جیل اثر جیل۔ولقد صور أدبہ فی صدق ویبدو ذلك فیما قدمہ من مؤلفات وبحوث متنوعۃ فی الأدب و الأخلاق والفلسفۃ والدراسات الاسلامیۃ۔لقد كان عالما متعدد المواھب والجوانب،وأخرج عددًا كبیرًا من المؤلفات التی سیأتی ذكر ھا بالتفصیل۔

أما شھرتہ فقامت علی ما كتبہ من تاریخ للحیاۃ العقلیۃ فی الاسلام فی سلسلۃ عن فجر الاسلام وضحاہ وظھرہ؛

لأنہ فاجأ الناس بمنھج جدید فی البحث وفی أسلوبہ ونتائجہ،فأبدی وجھا فی الكتابۃ التحلیلیۃ لعقل الأمۃ الاسلامیۃ لم یبدہ أحد من قبلہ علی ھذا النحو؛لذلك صارت سلسلۃ ھذہ عماد كل باحث جاء بعدہ؛فالرجل حمل سراجا أنار الطریق لمن خلفہ نحو تاریخ العقلیۃ الاسلامیۃ.

الاطلاع على النسخة الكاملة

شارك برأيك