مؤتمر المكتبات ومؤسسات المعلومات ودورها في إرساء مدن المعرفة

في إطار قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015، تحت إشراف السيد رئيس جامعة عبد الحميد مهري، ينظم معهد علم المكتبات والتوثيق بالتعاون مع مخبر البحث والدراسات حول التوثيق العلمي والتكنولوجي LERIST الملتقى الوطني الأول: المكتبات ومؤسسات المعلومات ودورها في إرساء مدن المعرفة مع الإشارة إلى مدينة قسنطينة، وذلك يومي 23/24 سبتمبر 2015 بمعهد علم المكتبات والتوثيق.

إشكالة الملتقى

   لقد مر على الإنسانية وقت كانت الأرض تعتبر فيه هي الأساس الضروري للازدهار والثروة, ثم جاءت مرحلة تالية تتمثل في عصر التصنيع وفيه ارتفعت المداخن حيث كانت تقوم الحقول. أما الآن فإن المعرفة أصبحت تؤلف – وبشكل متزايد – ليس فقط أساس القوة ولكن أيضا أساس النجاح والتقدم. فخلال العقد الأخير، خاصة مع ظهور تكنولوجيا الاتصال وثورة المعلومات ووصولها إلى كل فرد ومؤسسة في المجتمع بتكلفة معقولة ظهر إلى الوجود تعابير علمية جديدة مثل “اقتصاد المعرفة” ” مدن المعرفة”.

وقد يبدو هذا المصطلح الأخير غريب نوع ما، وتعد مدن المعرفة من أكثر الموضوعات سخونة في وقتنا الحالي، كما تعد بؤرة التركيز لجهود أطراف متعددة بوجهات نظر مختلفة على وجه الخصوص العاملين في مجال المعرفة والمعلومات والمكتبات، وتبدو كلمة مدن المعرفة كلمة ذات وقع ثقيل على أسماع مسيري نظم المعلومات والمكتبات ومؤسسات المعلومات في الفترة الأخيرة ويرجع ثقل هذه الكلمة إلى اعتبارها إحدى المبادرات المطروحة بكثرة خلال السنوات الأخيرة خاصة مع تعالي الأصوات على ضرورة التحول إلى الاقتصاد المعرفي.

فقد تمكنت الأدبيات والدراسات التطبيقية ذات الصلة من دحض فرضية اعتبار التحول إلى الاقتصاد المعرفي أو التنمية القائمة على المعرفة خيارا مطروحا يمكن التخلي عنه، أو ترفا فكريا يمكن إحراز التقدم من دونه- إلا أنه لا يمكن اعتبار التحول المعرفي أو إنشاء مدينة معرفة بالأمر السهل أو السريع، حيث يتطلب الأمر إرادة سياسية ومجتمعية، ورؤية استراتيجية، ودعما ماليا، ووكالات للدعم المعرفي، وشبكة من المكتبات بمختلف أنواعها ومؤسسات المعلومات.

     ومن الملاحظ أن المكتبات ومؤسسات المعلومات تعد من أهم المؤسسات التي تسعى جاهدة في إرساء هذا النمط الحديث من المدن، وذلك من خلال توظيفها لتكنولوجيا المعلومات والإتصالات في مختلف أنشطتها للإرتقاء بمستوى الأداء وتقديم خدمات بأفضل الوسائل حتى يتسنى لها تحقيق السرعة والدقة والشمولية المطلوبة. لتوصيل الزاد المعرفي إلى أبعد الحدود. من هذا المنطلق أدركت المكتبات ومؤسسات المعلومات بمدينة قسنطينة إسهامها منها في تجسيد هذا الجيل الجديد من المدن باعتبار مدينة قسنطينة تتوفر على مقومات مدينة معرفية من خلال عدد الجامعات والمكتبات ومؤسسات المعلومات وما يدعم هذا كله ستكون عاصمة الثقافة العربية 2015. إلا أن الإشكالية هنا تكمن في عدم اكتمال الصورة فيما يخص دور المكتبات ومؤسسات المعلومات في إرساء مدن المعرفة.

       توحي الحقيقة التي وضحتها السطور السابقة بوجود مشكلة ملحة تستدعي سبر غورها، ووضعها تحت مجهر البحث العلمي، فهي تشكل ظاهرة غير صحية، وقد أثارت هذه الظاهرة إنتباهنا، وأشعلت همتنا لدراستها . فيا ترى ما هو دور المكتبات ومؤسسات المعلومات في إرساء مدن المعرفة؟ وما هو دور مكتبات ومؤسسات المعلومات على مستوى مدينة قسنطينة في تجسيدها كمدينة معرفية؟

 محاور الملتقى

  1. مدن المعرفة: إشكالية المفهوم والمصطلح
  • مفاهيم مدن المعرفة ( اللغوية، الاصطلاحية، الإجرائية).
  • مدن المعرفة والمصطلحات ذات العلاقة (المدن الإلكترونية، مدن التكنولوجيا، مدن العلم، المدن المتعلمة، المدن الذكية…الخ.
  • مقومات مدن المعرفة ( شبكات تقنية المعلومات، ثقافة تشارك المعرفة، البنية التحتية للمدينة، التصاميم، التنمية القائمة على المعرفة. الدعم المالي، التخطيط…الخ).
  • فوائد مدن المعرفة في التنمية الوطنية الشاملة.
  1. المكتبات ومؤسسات المعلومات في ظل بروز مدن المعرفة
  • المكتبات ومؤسسات المعلومات وتحدي مدن المعرفة.
  • مكانة المكتبات ومؤسسات المعلومات في مدن المعرفة.
  • تأهيل الكوادر البشرية والإعداد الأكاديمي لأخصائي المعلومات للمساهمة في إرساء مدن المعرفة.
  • واقع برامج التعليم المستمر وتدريب المستفيدين وملائمتها لبيئة المدن الإلكترونية واقتصاد المعرفة.
  • البنى التحتية لقيام مدن المعرفة.
  • إسهامات المكتبات ومؤسسات المعلومات في إرساء مدن المعرفة.
  • امكانات المكتبات ومراكز المعلومات الجزائرية فيما يخص إرساء مدن المعرفة (الأرصدة الوثائقية والمعرفية، المشاريع التعاونية،…).
  • التجارب والمشاريع الرائدة في إرساء مدن المعرفة
  • مشكلات الاندماج في بيئة مدن المعرفة وانعكاساتها على الوظائف المختلفة لمؤسسات المعلومات والمكتبات.
  • المشاكل التي تعوق قيام مدن المعرفة وآليات حلها.
  1. نماذج وتجارب رائدة عن مدن المعرفة
  • نماذج عن مدن المعرفة في دول أمريكيا.
  • نماذج عن مدن المعرفة في دول أوروبا.
  • نماذج عن مدن المعرفة في دول آسيا.
  • نماذج عن مدن المعرفة في دول إفريقيا.
  • نماذج عن مدن المعرفة في دول العربية.
  1. قسنطينة كنموذج لمدينة معرفية فتية
  • المكتبات ومؤسسات المعلومات في قسنطينة.
  • المقومات المعرفية لمدينة قسنطينة.
  • مشاريع ومبادرات معرفية في مدينة قسنطينة.
  • البنى التحتية والتكنولوجية والمعلوماتية لمدينة قسنطينة.
  • واقع الثقافة المعلوماتية في المجتمع القسنطيني.

مواصفات وضوابط المشاركة
تحدد شروط المشاركة في الملتقى بضرورة أن يكون البحث ذا علاقة بمحاور الملتقى مع التزام مواعيد إرسال استمارة المشاركة و نص البحث كاملا عبر البريد الالكتروني للملتقى وألا يكون البحث قد سبق تقديمه أو نشره وأخيرا بقبول اللجنة العلمية للبحث.

• معايير قبول البحوث وأوراق العمل:

1. أن يكون البحث أو ورقة العمل ضمن المحاور المعلن عنها للملتقى.
2. مراعاة الجدة والأصالة والابتكار في الورقة المقدمة.
3. الالتزام بالمنهج العلمي عند إعداد البحوث، ومراعاة اختيار المنهج الملائم، وإيضاح موضوع البحث وتساؤلاته / فروضه بوضوح.
4. توثيق البحث بدقة، وترد الاستشهادات المرجعية مكتملة البيانات في آخر العمل.
5. مراعاة سلامة اللغة ودقة الصياغة، والتعبير بوضوح عن الجوانب الأساسية لموضوع الورقة.

• معايير كتابة البحوث وأوراق العمل وتقديمها:

1. تقدم البحوث وأوراق العمل منسوخة على الحاسب الآلي باستخدام بنط 14 وخـط Traditional Arabic للمتن وبنط 16 للعناوين.
2. ألاّ يتجاوز البحث 20 صفحة.
3. ألا تتجاوز المقدمة المنهجية 10% من إجمالي ورقة البحث.
4. تبدأ الأعمال بملخص باللغة العربية في حدود 500 كلمة.
5. أن يعد الباحث عرض تقديمي لبحثه ليتم تقديمه ضمن فعاليات الملتقى.

تحميل الاستمارة

• مصاريف الإقامة:

تتكفل الهيئة المنظمة للملتقى بتكاليف مصاريف الإقامة للمشاركين الذين وافقت اللجنة العلمية على بحوثهم.
ملاحظة: بالنسبة للأوراق العلمية ذات متدخلين تتكفل الجهة المنظمة بمتدخل واحد.

أجال إستلام الملخصات والأوراق
 أخر أجل لإستلام الملخصات: 10/08/2015.
 تاريخ الإعلان بقبول المداخلات: 20/08/2015.
 أخر أجل لإستلام المداخلات: 15/09/2015 .
 تاريخ الإعلان بقبول المداخلات: 18/09/2015 .

 الرئيس الشرفي للملتقى

  • الأستاذ الدكتور : أ. د . لطرش محمد الهادي  رئيس جامعة عبد الحميد مهري قسنطينة

 لجان الملتقى

  • لجنة الإشراف:
  • أ. د. بن السبتي عبد المالك مدير معهد علم المكتبات والتوثيق

 ومدير مخبر البحث والدراسات حول التوثيق العلمي والتكنولوجي LERIST

  • اللجنة العلمية:
  • أ.د. بن السبتي عبد المالك جامعة عبد الحميد مهري قسنطينة       رئيسا.
  • د. كريم مراد              جامعة عبد الحميد مهري قسنطينة       عضوا
  • د. حافظي زوهير          جامعة عبد الحميد مهري قسنطينة         عضوا
  • د. ريحان عبد الحميد      جامعة عبد الحميد مهري قسنطينة       عضوا
  • د. منير الحمزة               جامعة العربي التبسي                       عضوا
  • د. رشيد مزلاح                جامعة عبد الحميد مهري قسنطينة       عضوا
  • اللجنة التظيمية:
  • أ. لمحنط يوسف               عضوا
  • أ. كشار صبرينة               عضوا
  • أ. رشيد يحياوي               عضوا
  • أ. شنيقل نزار                 عضوا

رئيس الملتقى: د. الحمزة منير

للإتصال بنا:
الهاتف النقال:0541711248

البريد الإلكتروني:
[email protected]
[email protected]
[email protected]

 

 

تعليقان (2) على “مؤتمر المكتبات ومؤسسات المعلومات ودورها في إرساء مدن المعرفة”

  1. أتقدم بالشكر الجزيل إلى سادات الدكاتره ، الأساتذة ، المؤطرين ، المشاركين لإقامة هذه الملتقيات العلمية التي أصبحت منارة للعلم و المعرفة .

شارك برأيك