الملتقى الدولي: المقاولاتية و دورها في تطوير القطاع السياحي في الجزائر

جامعة 8 ماي 1945 قالمة بالتعاون مع جامعة محمد الشريف مساعدية سوق أهراس  , كلية العلوم الاقتصادية و التجارية و علوم التسيير ,قسم العلوم التجارية ينظم الملتقى الدولي الأول : المقاولاتية و دورها في تطوير القطاع السياحي في الجزائر-08/09 نوفمبر 2015.

خلفية الملتقى:

مما ال شك فيه أن مستوى أداء القطاع السياحي يعتمد بشكل مباشر على زيادة اإلنتاجية في القطاعات التي تتصل به والخدمات التي تتفاعل معه، ومنها مرافق النقل، وشبكات االتصاالت، وخدمات الكهرباء والمياه، وحتى القطاعات المنتجة مثل القطاع الزراعي والصناعي. فال يكفي تطوير المواقع السياحية إذا كان من المتعذر الوصل إليها أو كانت تفتقر للخدمات األساسية. وعالوة على ذلك، فإن قطاع السياحة يجلب االستثمار الالزم لتطوير الخدمات األساسية في طي حاف از ية القطاعات األخرى. ً المناطق المجاورة للمواقع السياحية، وبالتالي يع لتنم فال جدال في أن هناك عالقة وثيقة بين تنمية قطاع السياحة والتنمية االقتصادية بمفهومها العام. فقد اهتمت البلدان المتقدمة بتطوير وتحسين مستوى الخدمات األساسية التي تتفاعل مع تنمية قطاع السياحة، مثل النقل واالتصاالت، والمياه والكهرباء، والخدمات الصحية. كما قامت هذه البلدان بتوفير أسباب الجذب السياحي اإلضافية لتلبية احتياجات مختلف فئات السياح. وبفضل الجهود التي بذلتها للتوسع في تسويق السياحة وترويجها، ازداد عدد السياح الوافدين إليها. و بالمقابل فان البلدان النامية و منها الجزائر ورغم تمتعها بميزة نسبية من حيث جذب السياح، السيما من حيث مواقع السياحة الثقافية وأسعارها المنخفضة، إال أن نصيبها من السياحة ً العالمية ال ي ازل أدنى بكثير من إمكانياتها، ألن قطاع السياحة في هذه البلدان ال ي ازل يواجه قيودا كبيرة منها قلة االستثمارات في البنية التحتية والخدمات األساسية، ونقص الكوادر البشرية المتخصصة؛ بل أهم من ذلك االفتقار إلى سياسة موجهة لتنمية السياحة وتسويقها وبالتالي فأن القطاع السياحي في هذه البلدان لم يلقى االهتمام الالزم الذي يستحقه كقطاع اقتصادي هام مدر للعمالت األجنبية وخالق لفرص العمل.

إن تطوير قطاع السياحة يحتاج من عملية التنمية ً إلى نظرة طويلة األجل تكون جزء االقتصادية، نظ ار ، فالتنمية الناجحة ً للت اربط بين السياحة وسائر القطاعات االقتصادية األخرى للسياحة في أي بلد يجب أن تركز على المجاالت التي يتمتع فيها هذا البلد بميزة نسبية، مثل السياحة الثقافية وسياحة اآلثار، والسياحة الترفيهية، والسياحة الدينية، وسياحة المؤتمرات – 3 – والتدريب، ليتمكن من التنافس في أسواق السياحة العالمية. عالوة على ذلك، يتطلب تطوير خضاعه لتشريعات السياحة توفر اإل اردة السياسية بتنمية القطاع وا منفصلة تسعى إلى تحقيق أهداف السياحة في البلد وتطورها. لقد أضحى القطاع السياحي بحاجة ماسة ألن يصبح مدعوما من قبل نسيج مقاوالت سياحية حديثة، منظمة ومهنية. وهذا “شرط أساسي لرفع التحديات وتقديم عرض خدمات يتماشى مع المعايير الدولية المتعارف عليها.” و نظرا لضخامة الرهان، فانه بات من الضروري وضع إستراتيجية وطنية تهدف لتحسين تنافسية المقاوالت السياحية والتي من شأنها تفعيل “برنامج وطني لالبتكار والتنافسية السياحية”، و ذلك من خالل إصالح النصوص التنظيمية المؤطرة والمنظمة للمهن السياحية والتي تسمح بضمان المهنية وتقنين المهن السياحية، عالوة على ضمان الحد األدنى من معايير الجودة، إلى جانب وضع جهاز مواكبة عام ومندمج خاص بالمقاوالت السياحية يتضمن مجموعة من آليات الدعم من شأنها تسهيل ولوج المقاوالت السياحة للعوامل الرئيسية للمنافسة. و يتجلى الهدف األساسي في تحسين مردودية المقاوالت السياحية لتحقق أرباحا مر ضية، وبالتالي المساهمة في تحسين القدرة التنافسية للنسيج ألمقاوالتي من جهة وتطوير وتنمية القطاع السياحي من جهة ثانية.

محاور الملتقى:

المحور األول: اإلمكانيات والمقومات السياحية في الجزائر

المحور الثاني: المشاكل التي تواجه السياحة في الجزائر واالستراتيجية الوطنية لتطوير القطاع السياحي

المحور الثالث: اإلطار المفاهيمي للمقاوالتية والمقاوالتية السياحية وآليات دعمها لتحسين القدرة التنافسية للنسيج المقاوالتي من جهة وتطوير وتنمية القطاع السياحي من جهة ثانية

المحور الرابع: المقاوالتية ودورها في تفعيل التسويق السياحي

المحور الخامس: التجارب الناجحة للبلدان فيما يخص تنافسية المقاوالت السياحية وتنمية القطاع السياحي

شروط وضوابط تقديم األوراق البحثية:

1. أن تتسم األوراق البحثية المقدمة بالجدية والتعمق في الطرح، ومستوفية الشروط العلمية المتعارف عليها مرجعيا في أحد المحاور والمجاالت المتعلقة به؛

2. ال يسمح بتقديم بحوث سبق وأن قدمت في مؤتمرات أو ندوات سابقة أو نشرت في مجالت علمية أو بصدد المشاركة بها في تظاهرة علمية أخرى؛

3. تقدم األوراق البحثية على ورق A4 وبما ال يتجاوز 20 صفحة بما في ذلك الملخص والمراجع محررة ببرنامج الورد (Word) و بخط (Traditional Arabic) حجم (16) بالنسبة لألوراق باللغة العربية، وبخط (Times New Roman) حجم (12) لألوراق باللغات األجنبية، وال تقبل تلك التي يشترك فيها أكثر من باحثين؛

4. ترسل النصوص الكاملة لألوراق البحثية متضمنة ملخصات بلغة البحث وبلغة مغايرة في حدود 250 كلمة، ومرفقة باستمارة المشاركة وكذا مختصر السيرة الذاتية للباحثين على عنوان البريد االلكتروني المشار إليه أدناه وفي اآلجال المحددة؛

5. تخضع جميع الاوراق البحثية للتحكيم العلمي من قبل أعضاء اللجنة العلمية؛

6.تكون الهوامش على بعد 2 سم في كل االتجاهات، والتهميش والمراجع يكونان في نهاية البحث )ترقيم متسلسل( وتقبل المداخالت باللغة العربية، الفرنسية واالنجليزية؛

7. تتكفل الكلية بإيواء شخص واحد بالنسبة للمداخلات الثنائية؛

مواعيد هامة:

– تاريخ الاعلان عن الملتقى: 30 جوان 2015

– آخر أجل لتقديم المداخلات كاملة: 10 سبتمبر 2015

– يتم الرد على المداخلات المقبولة في تاريخ أقصاه: 10 أكتوبر 2015

– توجه كل المداخلات، الملخصات، السير الذاتية واستمارات المشاركة عبر البريد الالكتروني على العنوان [email protected]

– لمزيد من الاستفسارات والمعلومات يرجى الاتصال بالسيد رئيس الملتقى على الرقم

+213(0)7.72.37.81.91

شارك برأيك