ورشة ربط مخرجات التعليم العالي في جامعة البعث مع سوق العمل

تناولت ورشة العمل التي أقامتها جامعة البعث بالتعاون مع غرفة صناعة حمص والمعهد الوطني للإدارة العامة تحت عنوان / ربط مخرجات التعليم العالي في جامعة البعث مع سوق العمل/ العديد من المواضيع أهمها أساسيات بناء المشاريع الصغيرة (دخول سوق العمل ) وآلية إعداد خريجين جدد بكفاءة عالمية بالإضافة الى محاضرة تناولت خبرة مركز المهارات والتوجيه المهني في جامعة البعث في إعداد الخريج الجامعي لسوق العمل وأخرى تناولت رؤية جديدة لربط مخرجات التعليم العالي في جامعة البعث بسوق العمل بالإضافة الى مناقشة سوق العمل وذلك في المدرج الثالث بكلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية.

وأشار الدكتور أحمد مفيد صبح رئيس جامعة البعث إلى أن الاهتمام العلمي و الاكاديمي هو الأولوية التي كانت ومازالت الجامعة حريصة عليها فرؤية جامعة البعث تجاه خريجيها لا تقتصر على تخريج طلاب مزودين بالمعرفة العلمية فقط بل تعدت رؤية الجامعة لهذا الموضوع وصولا الى ضرورة ان يكون الخريج الجامعي جاهزا للدخول الى سوق العمل ومن هذا المنطلق كان لإحداث مركز المهارات و التوجيه المهني في جامعة البعث دور كبير في تطبيق الرؤيا الجديدة من خلال اعداد الطلاب وهم على مقاعد الدراسة من أجل أن يكونوا جاهزين لخوض غمار عالم الأعمال سواء من خلال دورات المهارات او من خلال خدمات الإرشاد المهني الوظيفي التي يقدمها المركز.

وأضاف الدكتور صبح أن جامعة البعث بجميع كوادرها التعليمية والتدريسية مؤمنة بضرورة إعادة تفعيل العلاقة بين القطاعين العام والخاص التي شابها الركود بالفترة الماضية نتيجة الاحداث وهذا ماعملت عليه الجامعة من خلال زيادة التشبيك مع سوق العمل من خلال توقيع العديد من مذكرات التفاهم بغية ربط الجامعة بعالم الاعمال و لتأمين فرص العمل للطلاب خصوصا في ظل الاقبال على مرحلة اعادة الاعمار في سوريا

من جانبه بين أسعد وردة نائب رئيس غرفة صناعة حمص أن هذه الورشة المقامة اليوم من شانها الوقوف على واقع سوق العمل والصعوبات التي تواجه الخريجين و الحلول ضمن سياسة ربط الجامعة مع سوق العمل وترجمته على الواقع

وبين وردة الصعوبات الكبيرة التي تواجه سوق العمل والتي من اهمها خروج المعامل عن الانتاج وعدم قدرة الاخر عن الانتاج مما ادى ارتفاع البطالة وهجرة اليد العاملة وعدم استيعاب الخريجين وهجرة الكثير من هذه الخبرات للبحث عن فرصة عمل بالإضافة الى عدم مواكبة الاختصاصات للتطور وحاجة السوق مشيرا ان من اهم الحلول لهذه الصعوبات هو دعم المشاريع الصغيرة و المتوسطة مع الأخذ بعين الاعتبار ان هذه المشاريع و الصناعات تحتاج الى راس مال بسيط وهنا لابد من ايجاد الية فعالة وانشاء مراكز استشارية مجانية لتقديم الاستشارات الفنية والقانونية و المساعدة في تسويق هذه المنتجات و الاستفادة القصوى من مراكز التأهيل

بدوره بين المتدرب أيهم غدير من الدفعة/11/ من المعهد العالي لإدارة الاعمال اهداف المعهد العالي للإدارة العامة والتي من اهمها تحسين الواقع الاداري في سوريا بهدف اعداد وتأهيل أطر ادارية تأهيلا رفيعا مبينا ان المعهد يستقطب الشباب من دون /35/ عاما وحملة الشهادات الجامعية في كافة الاختصاصات سواء من العاملين او غير العاملين بالدولة

وأشار المتدرب حسام بدران من الدفعة /11/ من المعهد العالي لإدارة الاعمال ان هذه الورشة تساهم في ربط الافكار النظرية وطرح الرؤى الاكاديمية لعملية ربط المخرجات الجامعية مع سوق العمل من جهة ورؤية اصحاب العمل لهذه العملية من جهة اخرى و الانتقال من الدراسة النظرية الى الدراسة العملية

حضر الورشة الدكتور محمد عيسى أمين فرع جامعة البعث لحزب البعث العربي الاشتراكي وأعضاء قيادة الفرع والدكتور عقبة الرضا عميد المعهد الوطني للإدارة العامة وأمين الجامعة و أعضاء الهيئة التعليمية و التدريسية وحشد كبير من الطلبة.

شارك برأيك