اتفاقية تعاون: جامعة قطر وإكسون موبيل للأبحاث قطر

وقعت كل من جامعة قطر و”إكسون موبيل للأبحاث قطر” اتفاقية لإطلاق “برنامج جامعة قطر إكسون موبيل للعلماء الباحثين” الذي يأتي في إطار سبل التعاون العديدة في المجال البحثي بين جامعة قطر و”إكسون موبيل للأبحاث قطر”.

وقّع الاتفاقية الدكتور حسن راشد الدرهم رئيس جامعة قطر، والسيّد ألستير روتليدج رئيس ومدير عام “إكسون موبيل قطر” خلال حفل توقيع أقيم في حرم جامعة قطر بحضور أعضاء من هيئة التدريس والإدارة في الجامعة، فضلا عن ممثلين وموظفين من “إكسون موبيل قطر” و”إكسون موبيل للأبحاث قطر”.

 تعليقا على الاتفاقية قال الدكتور حسن راشد الدرهم رئيس جامعة قطر: “ساهمت شراكتنا مع إكسون موبيل في إنجاز عدد من المشاريع التي استفاد منها الطلبة والباحثون في جامعة قطر، كما أنها ساهمت بشكل ملحوظ في تحقيق هدف جامعة قطر المتمثل بتعزيز ثقافة البحث العلمي. ويسرنا أن نتشارك مع “إكسون موبيل للأبحاث قطر” في هذه المبادرة المهمة، ونحن نتطلع إلى النتائج التي ستنبثق عن هذا التعاون مثل المخرجات البحثية المتميزة، لا سيما في مجالات تقييم ورصد المخاطر البيئية، وإعادة استخدام المياه بما يصب في مصلحة طلابنا والباحثين وقطاع الصناعة.”

ومن جانبه قال السيد ألستير روتليدج رئيس ومدير عام “إكسون موبيل قطر”: “إن الفرق العاملة في كل من “إكسون موبيل قطر” و”إكسون موبيل للأبحاث قطر” متحمسة للغاية لبدء العمل في برنامج جامعة قطر إكسون موبيل للعلماء الباحثين. تشكل جامعة قطر شريك مثالي بإمكاننا معه مواصلة سعينا لتعزيز التميز التعليمي، لا سيما أننا نتقاسم معا رؤية والتزام يتمثلان بتطوير الجيل القادم من العلماء والمهندسين، الذين من شأنهم أن يقودوا قطر إلى الأمام نحو مستقبل مزدهر.” وأضاف روتليدج: “لقد تركت جهودنا البحثية مع جامعة قطر بصمة بارزة في قطر على مر الأعوام الماضية، ونحن واثقون بأن هذا التعاون سيجني مزيدا من المنافع للدولة وشعبها.”

وقالت الدكتور جنيفير دوبونت مدير الشؤون البحثية في “إكسون موبيل للأبحات قطر”: “نحن مسرورون للغاية بدخولنا في شراكة مشوقة أخرى مع جامعة قطر. لقد عملت فرقنا معا بشكل فعال على عدد من البرامج لبناء القدرات البحثية والتقنية في قطر، التي من شأنها أن تساعد في تقدم المؤسسات الصناعية والبحثية في البلاد. إنني واثقة بأن هذا التعاون سيسهم في دعم الابتكار وتمتين البحوث القائمة على العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات عبر توفير بيئة بحثية محفزة وداعمة لعلماء وباحثي قطر المستقبليين.”

يجمع بين جامعة قطر و”إكسون موبيل للأبحاث قطر” التزام مشترك بتعزيز العلوم والتكنولوجيا في قطر من خلال البحث والتطوير، بالإضافة إلى دعم التميز الأكاديمي عبر الاستثمار في رأس المال البشري والتكنولوجيا المبتكرة والمنشآت الحديثة. بموجب اتفاقية علماء الأبحاث، تهدف جامعة قطر و”إكسون موبيل للأبحاث قطر” إلى تطوير البرامج المصممة لتمتين العلاقات الأكاديمية والصناعية، فضلا عن تعزيز الابتكار وتسهيل تطوير واستغلال التقنيات الحديثة.

 كما تتشارك جامعة قطر و”إكسون موبيل للأبحاث قطر” بدعم عدد من مشاريع ما بعد التخرج البحثية في مجالات تقييم ورصد المخاطر البيئية وإعادة استخدام المياه. تهدف هذه المشاريع البحثية إلى قيادة المنشورات الأكاديمية، والتي تشجع بدورها على تنمية الطلاب أكاديميا.

 الجدير بالذكر أن “إكسون موبيل للأبحاث قطر” وجامعة قطر قد أطلقتا مشروعهما المشترك الأول عام 2010، وهو عبارة عن دراسة بيئيّة شاملة لتحديد الخط المرجعي مع مركز الدراسات البيئية في جامعة قطر. وشملت الدراسة منطقة غنية بيئيا ومنتجة بيولوجيا بطول 35 كيلومتر في المنطقة البحرية القطرية التي تمتد لـ20 كيلومترا داخل البحر وكيلومتر واحد بريا. وأثمرت الدراسة التي شملت تحليل شامل للنظم البيئية عن تحديد عشرات الأنواع من الكائنات التي لم يتم توثيقها قبل ذلك في المنطقة البحرية القطرية.

وفي 2010، أطلقت “إكسون موبيل للأبحاث قطر” أيضا برنامج بحوث إعادة استخدام المياه. وكجزء من هذا البرنامج، أعلنت كل من جامعة قطر و”إكسون موبيل للأبحاث قطر” في 2012 عن تعيين الجامعة لإجراء دراسة بقيمة 2.2 مليون ريال قطري تمتد لاثني عشر شهرا. تمثّل الهدف من هذه الدراسة بتطوير التقنيات التي تستخدم المياه الصناعية بطرق تعود بالمنفعة على دولة قطر. كما قيمت الدراسة إمكانية معالجة المياه الصناعية بالنباتات “ phytoremediation“، وهي عملية استخدام النباتات لتنقية المياه بشكل طبيعي.

أما أحدث تعاون بين “إكسون موبيل للأبحاث قطر” وجامعة قطر فقد تمثل بتوقيع اتفاقية ثلاثية الأطراف مع جامعة “تكساس آي آند إم” في جالفستون لتعزيز البحوث البيئية ومبادرات الثدييات البحرية، بما فيها تلك التي تهدف إلى الحفاظ على أعداد أبقار البحر (الأطوم) في المياه الساحليّة لدولة قطر.

إن جهود “إكسون موبيل للأبحاث قطر” هي تعبير عن كيفية توفير إكسون موبيل للطاقة التي تعزز القدرات البشريّة وتدعم البحوث والسلامة والصحة والبيئة، تماشيا مع ركيزتي التنمية البشرية والبيئية من رؤية قطر الوطنية 2030.

شارك برأيك