اتفاقية تعاون بين جامعتي المنصورة ولاروشيل لإنتاج واستخدام خلايا الطاقة الشمسية

20 سبتمبر 2015

وقع الاستاذ الدكتور/ محمد القناوى- رئيس جامعة المنصورة برتوكول تعاون مع جامعة لاروشيل بفرنسا فى مجال الطاقة الشمسية والهندسة المعمارية خلال الزيارة التى قام بها وفد جامعة المنصورة والذى يضم الاستاذ الدكتور/ زكى زيدان- عميد كلية الهندسة والاستاذ الدكتور/ أحمد النمر- أستاذ متفرغ بكلية الهندسة.

تهدف الاتفاقية الى إنشاء وتعزيز وترسيخ التعاون الأكاديمي بين جامعة المنصورة بجمهورية مصر العربية وجامعة لاروشيل بفرنسا علي أساس الاهتمام المشترك والمتبادل وتكوين علاقات علمية وتعليمية وبحثية بين الجامعتين وتبادل أعضاء هيئة التدريس وتبادل الطلبة في مرحلتي الدراسات العليا وقبل البكالوريوس وتبادل الأنشطة البحثية المشتركة والتى تشمل تطوير برامج التدريب قصيرة الأجل و تبادل المعلومات والوثائق والأبحاث المنشورة والمواد التعليمية.
وشمل الاتفاق على اجراء الأبحاث المشتركة فى مجال الطاقة الشمسية وتكنولوجيا إنتاج الخلايا الشمسية. كما قام الوفد بزيارة لأهم المعامل البحثية الحديثة وتم الاتفاق على الاستعانة بالخبرة الفرنسية فى إنشاء معامل هندسية متطورة والمساعدة فى إنشاء مركز العلوم والتكنولوجيا بفرع جامعة المنصورة الدولية بمدينة جمصة, كما تم الاتفاق أيضا على إجراء دراسات عليا مشتركة وعمل درجات علمية جديدة فى الهندسة المعمارية.
وأكد أ.د/ محمد القناوى أن الاتفاق تأتي فى إطار ملف العلاقات الخارجية لجامعة المنصورة واستراتيجيتها للتعاون والشراكة مع أهم وأفضل الجامعات الأوروبية ونقل الخبرات المتميزة وكذلك عمل درجات علمية جديدة فى الدراسات العليا يحتاجها سوق العمل تؤهل الخريج للحصول على فرص عمل متميزة محلياً ودولياً.

      الجدير بالذكر أن الزيارة تأتي فى إطار استمرار التعاون بين جامعة المنصورة وجامعة لاروشيل حيث بدأ التعاون بينهما منذ أكثر من عامين وبدأ بمشروع إعادة تأهيل المباني القديمة المنشأة من الطوب والحجارة وتضمن المباني القديمة فى أوروبا مثل القلاع والكنائس والمباني القديمة وفى مصر مثل القناطر والمساجد والكنائس والأديرة.

وقد تم التفاق بمشاركة جامعة دريسدن بألمانيا والتي تقوم بتدريب الطلبة المصريين فى المعامل المرتبطة بالدراسة وعمل محاضرات فى مصر والمانيا عما تم من ابحاث فى هذا المجال وكذلك تدريب الطلبة المصريين بالمعامل فى ألمانيا على الدراسات التى يمكن القيام بها فى هذا المجال.
كما تقوم جامعة لاروشيل بتدريب الطلبة وعمل زيارات من الطرفين لمعامل الجهات الأخرى وقد تبادل الطلبة المصريين مع الطلاب بالألمان والفرنسيين لزيارة معامل كل طرف, ويتولى الاتحاد الأوروبي المشروع من جهة السفر والاقامة والانتقالات بينما توفر الجامعات اجراء التجارب العلمية والمحاضرات.

شارك برأيك