ملتقى الخطاب النقدي العربي المعاصر، بين التنظير والممارسة

تحت رعاية السيد مدير الجامعة تنظــم كلية الآداب واللغات (قسم اللغة العربية و آدابها- مخبر الدراسات الصحراوية ) جامعة طاهري محمد – بشار – الملتقى الدولي: الخطاب النقدي العربي المعاصر، بين التنظير والممارسة يومي: 06-07مارس2016.

الإشكالية:

النقد فعل معرفي تراكمي يطمح إلى تجاوز ذاته بذاته عبر تأسيس أطر تصورية ومرجعية أو ما يتعارف عليه بالمهاد النظري الذي يتشكل اعتمادا على مقولات منهجية تفرز بدورها وعيا معرفيا يتبلور عبر آليات إجرائية هي ما يطلق عليه في العرف النقدي (المناهج النقدية) ؛غير أن الإشكال المطروح ،في تصورنا على الأقل ،والذي يجب على الباحثين في الفكر النقدي العربي المعاصر أن يشتغلوا عليه لفك رموزه هو ما مدى قدرة وكفاءة الخطاب النقدي العربي المعاصر على تمثل هذه المقولات النقدية واستثمار منظومتها المفاهمية والإجرائية على السواء في إنتاج خطاب نقدي يتمتع بالوعي النظري والتطبيقي ما يمكنه من التعامل مع نص ذي خصوصية إبداعية وجمالية بل وفكرية كذلك ؟

لمقاربة هذه الإشكالية علينا الإطلالة على الخطاب النقدي العربي المعاصر في بعديه النظري والتطبيقي ؛من حيث نشأته وتشكله وتطوره إلى أن استوى على سوقه وغدا أداة إجرائية بيد الناقد يلج بها عوالم النصوص الإبداعية؛ ذلك أن ما من مشروع نقدي إلا ونشأ في أحضان الفكر الفلسفي لبيئة ثقافية ما واصطبغ بمزاجها الثقافي الذي تخلق في رحمه فكرة واستثمره إجراء نقديا يتصدى به لمقاربة النص الإبداعي ومدارسته وتحليله. وحري بنا ههنا أن نتساءل:ما مدى تمثل الخطاب النقدي العربي المعاصر لهذه المقولات و ما مدى استيعابه لمنظومتها المفاهمية؟ وهل أضحت هذه المقولات مجرد آليات إجرائية لا علاقة لها بالمهاد الفلسفي والفكري الذي تشكلت في رحابه وتشربت روحه وتفيأت ظلاله؟ أم أن الخطاب النقدي العربي المعاصر ومنذ الوهلة الأولى قد تأسس على القطيعة الإبستمولوجية مع أصوله الفكرية ومنابعه الفلسفية ولم يعد يربطه بمرجعياته إلا خيط واه سرعان ما يتلاشى في ركام الفعل النقدي وزحمة التهافت على المناهج وإقحامها على النصوص الإبداعية ، أم أن هذه المقولات بقيت مجرد مضامين نمطية تكرر نفسها في صيغ باهتة تزعم أنها تعكس الجدة والتطور والحداثة؟ أم أن الخطاب النقدي العربي المعاصر هو مجرد انعكـاس لمضامين فـلسفية وفـكرية كـانت ولا تزال الـمعين الذي نهل منه هذا الـخطاب ؟ حتى وإن حاول البعض جاهدا نكران هذه الحقيقة أو التغاضي عنها وذلك بجعل هذا الخطاب مجرد آلية إجرائية لا تحمل في طياتها أي أثر لمضمونه الفلسفي والفكري؟ وأخيرا نأمل أن يجيب الملتقى بالدراسة المعمقة والبحث الجاد عن التساؤلات المطروحة التي ما فتئت تؤرق الباحث والناقد العربي وتمنعه من تأسيس رؤية نقدية جادة تضفي طابع الفرادة والتمييز على نقدنا العربي المعاصر وتضع بين يدي ناقدنا الآليات الإجرائية الدقيقة التي تمكنه من الإبحار في أغوار النص وطبقاته .

أهداف الملتقى:

الوصول إلى خطاب نقدي عربي متوازن يستثمر المرجعيات الفلسفية والفكرية والثقافية الغربية بوعي معرفي وجمالي يمكنه من قراءة النصوص الإبداعية قراءة علمية، رائدها في ذلك الدقة والشمولية والعمق، بما يحقق تأصيلا حداثيا ينم عن وعي معرفي متجدر ومتجدد؟

الوقوف على أهم المرتكزات الفلسفية للخطاب النقدي الغربي.

بيان علاقة الخطاب النقدي العربي بمثيله الغربي.

مقاربة الخطاب النقدي العربي الراهن من حيث أصوله الفكرية ومفاهيمه الإجرائية.

الوقوف على أهم التيارات النقدية التي شكلت راهن الخطاب النقدي العربي المعاصر.

المحـاور:

المحور الأول : إبستيمولوجية النقد العربي المعاصر.

المحور الثاني :اتجاهات النقد العربي المعاصر .

المحور الثالث: النص الإبداعي وإشكالية المنهج .

المحور الرابع: النقد العربي المعاصر بين التزامات المنهج وحرية الناقد .

المحور الخامس : النقد العربي المعاصر و البحث عن الخصوصية

المحور السادس : مقاربة النص الأدبي العربي في ضوء المناهج النقدية المعاصرة .

 

رئيس اللجنة التنظيمية: د. رقيق كمال

الأعضاء: د. المير بومدين د.تحريشي عبد الحفيظ د. يماني مبريك د. برهمي نجلاء د. بن دحان شريف أ.حكوم مريم أ. بغداد فاطمة الزهراء أ. بن لحسن عبد الرحمن أ. بن قربة ريم أ. مويلي فتيحة أ. بوكايس فوزية أ. خليفي مصطفى أ. فاسي عمر أ ريغي شكيب أ. جكاني أحمد أ. زين الدين هشام أ. سعيداني توهامي أ. غمري تاج أ. قادري حورية أ.بوقربة لطفي أ. قصار سعاد أ. شادلي سميرة أ.أغا عائشة أ. بوعنيني أحمد أ. كاملين جيلالي أ. مويسي بوسماحة أ. سليماني لحسن

شروط المشاركة والآجال:

أن يكون للبحث صلة بأحد محاور الملتقى.

أن يلتزم البحث بمعايير وشروط البحث العلمي شكلا ومضمونا.

أن يكون البحث أصيلا ولم يسبق نشره أو تقديمه للنشر.

ملخص المداخلة يجب ألا يتجاوز 250 كلمة

يرسل البحث كاملا إلى اللجنة العلمية للملتقى مطبوعا على برنامج MICROSOFT WORD وبخط Simplified Arabic حجم 14 في أجل أقصاه 2016/01/15 . عدد صفحات المداخلة لا يتجاوز 15 صفحة.

موافاة اللجنة العلمية بسيرة ذاتية حديثة مع العنوان ورقم الهاتف المحمول لتسهيل الاتصال.

مواعيد هامة:

آخر أجل لاستقبال الملخصات: 15 نوفمبر 2015م.

تاريخ الرد على الملخصات المقبولة 30 نوفمبر2015م.

آخر أجل لاستقبال المداخلات: 28 يناير 2016م.

تاريخ إرسال الدعوات: 07 فبراير 2016م.

تحميل الاستمارة و ملؤها و إرسالها على البريد الالكتروني التالي: [email protected]

ترسل المشاركات على البريد الالكتروني التالي: [email protected]

تحميل اﻻستمارة

جهة الاتصال:

للاستفسار عن أي معلومات يرجى الاتصال بـ :رئيس الملتقى أ.د. حسين بوحسون [email protected] yahoo.fr الهاتف: 0777070409 /0555323751 أو باسم رئيس اللجنة العلمية للملتقى د.مبروك كواري ، البريد الإلكتروني: [email protected] الهاتف: 7066933482 أو باسم رئيس لجنة التنظيم للملتقى د. كمال الرقيق، البريد الإلكتروني: [email protected] yahoo.fr الهاتف:06.61.10.33.26 فاكس العمادة: 049238982

6 تعليقات على “ملتقى الخطاب النقدي العربي المعاصر، بين التنظير والممارسة”

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : احبتي في الله أرجوا أن تفيدونا بما جرى بملتقى بشار .
    هل من جديد حول قبول أو رفض الملخصات بالرغم من دفع الملخصات لم ترسل حتى كلمة وهو وصول المقال فقط ؟؟؟؟
    نحن في انتظار الرد شكرا

  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : احبتي في الله أرجوا أن تفيدونا بما جرى بملتقى بشار .
    هل من جديد حول قبول أو رفض الملخصات بالرغم من دفع الملخصات لم ترسل حتى كلمة وهو وصول المقال فقط ؟؟؟؟
    نحن في انتظار الرد شكرا

  3. عزيزي د. كمال الرقيق ، مباركة جهودكم ان شاء الله ، أحببتُ السؤال عن الإقامة والسكن وكيفية الوصول؟ أعني : هل تتكلف الجامعة رسوم السفر والإقامة؟؟ أرجو الردّ سريعاً..

  4. استثمار المقولات النقدية لصيغ الخطاب المتعددة،وذلك ببسط الاليات الاجرائية للمناهج النقدية ومعرفة التكامل الفكري في خضم الاطار الانساني…..محاور قيمة

شارك برأيك