ملتقى تعليمية اللغة العربية الفصحى في المؤسسات التعليمية

تنظم وحدة البحث اللساني وقضايا اللغة العربية بجامعة قاصدي مرباح ورقلة الملتقى الدولي الأول حول: تعليمية اللغة العربية الفصحى في المؤسسات التربوية: الواقع واستشراف المستقبل. يومي:25 – 26 صفر 1437ه الموافق لـ: 7- 8 ديسمبر 2015م.

ديباجة:
كثيراً ما نسمع اليوم من ألسنة الخاصة من الناطقين بالعربية، فضلا عن عامتهم، لحناً مستهجناً أو رطانة من غير الفصيح ، والأدهى من ذلك أن يلجأ المتحدث منهم إلى لغة أجنبية رديئة عندما تعجزه أساليب الفصحى، أمّا من يجتهد ليخاطب الناس بالنمط المقبول –لا البليغ- فيُقابل بالسخرية والاستهزاء؛ ذلك أنه –في نظرهم- يتواصل معهم بلغة غريبة عنهم؛ لأنّها من تراث الأجداد، وليست من أبجديات العصر الحديث الموسوم بالتطور والتحضر.
وهذا الواقع ليس شأن الأماكن العمومية وحدها، بل تفاقم حاله في أغلب المؤسسات التربوية حيث من العجيب أن تجد بعض أساتذة اللغة العربية أمام تلاميذهم كالعامة يشرحون أبواب النحو العربي بواسطة هجين عامي، ثم يطالبون التلاميذ بمسائل وتدريبات في الكتاب بلغة عربية فصيحة، أين تظهر المفارقة الحقيقية بين لغة الكتاب ولغة المعلم، الأمر الذي يجعل المتعلم يلوذ مسرعا إلى دروس تدعيمية في لغته التي هي في الأساس اللغة الأم.
ولأجل هذا الواقع، وما يترتب عليه من إشكالات، اقترحنا تنظيم ملتقى دولي بعنوان « تعليمية اللغة العربية الفصحى في المؤسسات التعليمية – الواقع واستشراف المستقبل- في محاولة منا للبحــــــــــــــــــــــث عن أهم الأسباب وراء تردي الفصحى في المحيط المدرسي، و السعي نحو السبيل الأنجع لإصلاح هذا الواقع، انطلاقا من الدراسات والأبحاث العلمية الرصينة في المجال ذاته، بالإضافة إلى التطبيقات والتجارب الجزائرية والعربية المكلّلة بالنجاح والتميز في هذا المجال.

بناء عليه فإن هذا الملتقى يحاول الإجابة على إشكاليات وتساؤلات متعددة نوجز أهمها في النقاط الآتية:
1- كيف هو راهن تعليمية اللغة العربية الفصحى في المؤسسات التربوية في عالمنا العربي عامة، والجزائر خاصة؟
2- ما هي أسباب تدهور ملكة اللغة العربية لدى متعلّميها، تحصيلا واستعمالا؟ هل يرجع ذلك إلى:
– مشكلات تعليمية وبيداغوجية؟ (البعد اللساني التعليمي)
– مشكلات التخطيط اللغوي؟ (البعد اللساني الاجتماعي)
– مشكلات تتعلّق بنظام العربية وقواعدها؟ (البعد اللساني النظري)
– ما هو وجه العلاقة بين تعريب التعليم وتعزيز التواصل اللغوي السليم باللغة العربية الفصحى في المؤسسات التربوية؟
– إلى أي مدى يتجلى أثر الاستعمال اللغوي الفصيح في التحصيل اللساني والدراسي للمتعلم؟
أهــداف الملتقى: نهدف من وراء تنظيم هـذا الملتقى إلى تحقيق مجموعة من الأهداف توجزها فيما يأتي:
– معالجة مشكلة الضعف العام لدى متعلّمي العربية الفصحى.
– الاستفادة من تجارب الخبراء في الميدانين البحثي والتعليمي.
– العمل على اعتماد الأسس العلمية من أجل تطوير مناهج تعليم العربية في الجزائر ومقرراته .

محاور الملتقى :
المحور 01 = راهن تعليم العربية في الجزائر والعالم العربي.
المحـور 02 = تطبيقات وتجارب في تعليم اللّغة العربية الفصحى.
المحور 03 = أهمية اللّغة العربية ودورها في صياغة هوية المجتمعات العربية.
المحــور 04 = التعليم والتعريب: ضبط العلاقة بين المفهومين، وتبيان الأثر في تعريب التعليم.

شروط المشاركة:
– يراعى في البحث توافقه مع ضوابط البحث العلمي ومعاييره من حيث الجانب الشكلي والمنهجي وتوضيح النتائج المتوصل إليها في الأخير.
– تقبل البحوث المحرّرة باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية.
– لا تقبل البحوث المنشورة أو المشارك بها من قبل.
– البحوث المحررة باللغة العربية يجب أن تكون بخط Simplified Arabic حجم 14 ، أما البحوث المنجزة باللغة الأجنبية فتحرر بخط Times New Roman حجم 12. مع ترتيب المصادر والمراجع في آخر البحث. أما داخل المتن فيتم التوثيق بالطريقة الآتية: (المؤلف، السنة، الصفحة).
– تخضع البحوث للتحكيم من قبل الجنة العلمية للملتقى.

تحميل الاستمارة

مواعيد مهمة:
– آخر أجل لإرسال الملخصات: 25/10/2015
– آخر أجل لإرسال المداخلات كاملة: 15/11/2015
– ترسل دعوات المشاركة ابتداء من : 25/11/2015

لجان للملتقى:
الرئيس الشرفي للملتقى: أ. د . أحمد بلحوت مدير مركز البحث العلمي والتقني لتطوير اللغة العربية
بوزريعة الجزائر.
رئيس الملتقى: أ.د. أحمد بلخضر (وحدة البحث اللساني وقضايا اللغة العربية بالجزائر ورقلة)
منسق الملتقى: أ. آمنــــة منــــــاع – أ. حميدة بوعروة (// // // //)

أعضاء اللّجنة العلمية:
أ.د. محمود أحمد السيد (دمشق)
أ.د تاج الدين المناني الهندي (جامعة كيرالا-الهند)
أ.د يحيى إمام سليمان (جامعة بايرو-نيجيريا)
أ.د دوكوري ماسيري (ساحل العاج)
أ.د محمد بدوي (جامعة الأزهر)
أ.د مبارك الحنون (جامعة قطر- الدوحة)
أ.د سعد علي زاير المسعراوي (جامعة بغداد)
أ.د نادية العمري (جامعة محمد الخامس – الرباط)
أ.د أحمد حساني (دبي)
أ.د. أحمد جلايلي (المركز الجامعي – النعامة)
أ.د عبد المجيد عيساني (جامعة ورقلة)
أ.د بوبكر حسيني (جامعة ورقلة)
أ.د سيدي محمد غيثري (جامعة تلمسان)
أ.د. الطاهر قطبي (جامعة تلمسان)
أ.د سالمي عبد المجيد (معهد علوم اللسان بوزريعة الجزائر)
أ.د الطاهر لوصيف (جامعة الجزائر 2 )
د. يحيى بن يحيى بوتردين (جامعة غرداية)
رئيس اللجنة التنظيمية: د. خديجة عنيشل ( جامعة ورقلة )

أعضاء اللّجنة التنظيمية:
أ. آمنة مناع ( وحدة ورقلة) أ. إيمان شاشة // أ. حسام تاوريريت //
أ. حميد غويرق // أ. حميدة بوعروة // أ. سعاد جخراب //
أ. سليمة عياض // أ. سميرة بن موسى // أ. عطاء الله بوخيرة //
أ. عبد الرؤوف محمدي // أ. عبد الرحيم شنين // أ. علي زروقي عبد القادر //
فاطمـة العابــد // أ. فتيحــة مـولاي // أ. فــرج حمادو //
أ. فضيلة دقناتي // أ.مبروك بركات // أ. محمد أنحيب //
مسعودة بلعشي // يوسف الزاوي //

الاتصال:
ترسل الأبحاث إلى البريد الإلكتروني : [email protected]
فيسبوك : Amina Menaa‎‏

ملاحظـة:
– مسؤولية الباحث: النقل الخارجي.
– مسؤولية الجهة المنظمة: الإقامة والإطعام.

10 تعليقات على “ملتقى تعليمية اللغة العربية الفصحى في المؤسسات التعليمية”

  1. محمد العربي -ادرار

    لكم التحية والسلام . بحثت على مداخلات الملتقى فلم اجدها , فالرجاء دلوني عليها افادكم الله .

  2. نشكركم كثيرا على تناول مثل هذه المواضيع المتعلقة باللغة العربية
    ورجائي السماح لي بحضور فعليات الملتقى للاستفادة من ما يطرح فيه من مواضيع
    قأنا مفتش تربية وطنية في اللغة العربية وأدابها ومثل هذه المواضيع تفيدنا كثيرا وبارك الله فيكم

  3. السلام عليكم، كنت قد بعثت ملخصا للمشاركة في الملتقى بتاريخ 23-10 2015، لكنني تفاجأت اليوم برد البريد الإلكتروني قائلا إنه تعذر عليه إيصال الرسالة، و قد جاء رده هذا متأخرا عن الآجال التي حددتموها، أرجو أن تقبلوا أن أبعث العمل من جديد و أن تطلعوا عليه، لأن المداخلة التي أود المشاركة بها تدخل في صميم الموضوع و تنشد حلولا جادة و شكرا.

  4. السلام عليكم .وفقكم الله ..أرجو أن أعرف ملخصي هل هو مقبول أم لا حتى أبدأ في إنجاز المداخلة.لأن مداخلات في مستوى هذا الملتقى الهام والقيم تتطلب وقتا لانجازها.

  5. أودّ في البداية تهنئة وحدة ورقلة الفتيّة، وباحثيها، وإداريها بهذا الملتقى الدّولي الأوّل، الّذي أتمنى له النّجاح من صميم قلبي.ولكن كملاحظة بسيطة ، ففي اعتقادي أن هناك خطأ علمي في الدّباجة وهو في حقيقة الأمر شائع عند المعرّبين عموما متمثل في عبارة “العربية هي اللغة الأم”، فلابدّ من أن يعلم الجزائريين بصفة خاصة، والعرب بصفة عامة وبدون تعصّب، أنّ لغتهم الأم هي الدّارجة المحلية الخاصة بهم.أمّا بالنسبة للّغة العربية الفصيحة أو الفصحى الّتي هي من أرقى لغات العالم فهي بالنّسبة لنا كجزائريين وكعرب “باستثناء قبيلة قريش” وبعض قبائل اليمن” اللّغة الأولى.تليها بعد ذلك اللّغات الأجنبية كالفرنسية والإنجليزية إلى غير ذلك من اللّغات الهجينة.

  6. السلام عليكم.بارك الله فيكم .ملتقى هام وقيم .أتمنى المشاركة في الملتقى .أرجو ان تحددوا لنا تاريخ الرد على الملخصات المقبولة حتى ننجز المداخلة .وفقكم الله.

    1. على الرحب سيدي والمواعيد محددة في الورقة
      فقط عليكم الالتزام بإرسال الملخص في وقته، وبعد الموافقة عليه سنعلمكم بوقت إرسال المداخلة كاملة
      مشكور سيدي المحترم

  7. – فائدة لغوية:
    “والأدهى من ذلك”، “والأفضل من ذلك”، “والأنسب من ذلك”، يستعملها الكثير من المتعلّمين، وهي خطأ ذلك لأنّ أفعل التفضيل إذا كان معرّفا لا تصحبه “منْ”، قال ابن مالك في ألفيته:
    وأفعل التفضيلِ صِلْهُ أبدَا تقديرًا أو لفظًا بِمِنْ إنْ جُرِّدا
    يشرح ابن عقيل البيت بقوله: لا يخلو أفعل التفضيل عن أحد ثلاثة أحوال:
    • الأوّل:أن يكون مجرّدا.
    • الثاني: أن يكون مضافا.
    • الثالث: أن يكون بالألف واللام.
    فإن كان مجرّدا فلابد أن يتصل به “منْ” لفظا أو تقديرا، جارّة للمفضل عليه، نحو: زيد أفضل من عمرو، ومررت برجل أفضلَ من عمرو، وقد تحذف “من” ومجرورها للدلالة عليها، كقوله تعالى:” أنا أكثرُ منك مالا وأعزُّ نَفَرًا” ؛ أي وأعز منك نفرا.
    وفهم من كلامه أنّ أفعل التفضيل إذا كان بـ “أل” أو مضافا لا يصحب “من”، فلا نقول:” زيد الأفضل من عمرو”، ولا “زيد أفضل الناس من عمرو” . من هنا يتبيّن أنّ عبارة “والأدهى من ذلك” خطأ لأنّ أفعل التفضيل إذا دخلت عليه “أل” لا تلحقه “من”.

  8. ان وحدتنا الفتية التابعة لمركز البحث العلمي والتقني لتطوير اللغة العربية تسعى ان تتغلغل في لب العملية التربوية من خلال عقد ملتقيات وندوات تشرك اهل الميدان ، وهو ما سنقوم به في شهر نوفمبر ان شاء الله ، إذ سنعقد ندوة لفائدة اساتذة الادب العربي في التعليم الثانوي ، نرجو أن تفيدونا باقتراحاتكم في هذا المجال

شارك برأيك