توصيات ملتقى المخطوطات الجــزائرية في عيون العرب والمستشرقين

جامعة أحمد دراية أدرار
كلية الآداب واللغات
مخبر المخطوطات الجزائرية في غرب إفريقيا
الملتقى الدولي الثاني حول: المخطوطات الجــزائرية في عيون العرب والمستشرقين
يومي الاثنين والثلاثاء 11/12 جمادى الأولى 1436هـ، الموافقين لـ: 02/03 مارس 2015م
بسم الله الرحمن الرحيم، وصل اللهم وبارك على سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم أما بعد؛

فبعد انعقاد الملتقى الدولي الثاني حول: المخطوطات الجــزائرية في عيون العرب والمستشرقين، يومي الاثنين والثلاثاء 11/12 جمادى الأولى 1436هـ، الموافقين لـ: 02/03 مارس 2015م.
فإن لجنة التوصيات المتكونة من السادة الأساتذة الأفاضل:
– أ.د/ رفعت عبد الله سليمان حسين ج. قناة السويس بمصر
– أ.د/ علي الطاهري ج. آزاد الإسلامية بهمدان إيران
-د. حاج أمحمد يحي بن بهون ج. غرداية – الجزائر
– د.عبد القادر بقادر ج. ورقلة -الجزائر
– د. عبد القادر قصاصي ج. أدرار – الجزائر
-د. نواصر سعيد ج. أدرار – الجزائر
-د.إدريس بن خويا ج.أدرار – الجزائر

تؤكد اللجنة على نجاح الملتقى الدولي الثاني للمخبر المشهود له من طرف المشاركين، وكذا الضيوف الحاضرون، على المستوى التنظيمي والعلمي، من حيث استقبال المداخلات، وتحكيمها، وحسن إدارة جلساتها، إلى الاستقبال الحسن بالسادة المشاركين الضيوف من داخل الجزائر وخارجها.
وإذ تثمن لجنة التوصيات الجهود المبذولة في سبيل إنجاح هذا الملتقى العلمي المتميز بثراء مداخلاته، وعمق طرحها، فأنها تُزجي أجزل عبارات الثناء والشكر إلى القيّمين عليه والمساهمين فيه، وفي مقدمتهم:
– تثمين جهود السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وكذا السيد والي ولاية أدرار على حسن رعايتهما السامية للطبعة الدولية الثانية للمؤتمر.
-تثمين جهود السيد مدير جامعة أحمد دراية أدرار البروفسور صالح حمليل المبذولة في إنجاح المؤتمر الدولي الثاني للمخبر، وكذا النهوض بالجامعة نحو الرقي إلى مصف الجامعات العالمية.
– تثمين وقفة المساهمين في المؤتمر؛ مدير دار الثقافة لولاية أدرار، مدير المركز الوطني للمخطوطات بأدرار، شركة تمسلـﭭلوت الـﭭروط، مجمع الهامل، دار الكتاب العربي بالجزائر لصاحبها مهند الجهماني، فندق توات، إذاعة أدرار الجهوية، مؤسسة إيكوماس E.CO.MES لصاحبها الحاج محمد باخدا، وكالة عبد الدايم للسياحة والأسفار، رئيس بلدية أنزجمير، رئيس بلدية زاوية كنتة، رئيس بلدية تمنطيط، رئيس بلدية أولاد أحمد تيمي.
– تثمين وقفة رجال الإعلام لتغطياتهم المتميزة، وإلى كافة عمال إذاعة أدرار الذين سهروا على تسجيل كل مداخلات المؤتمر الدولي الثاني وبثها مباشرة على قناة اليوتوب عبر رابط الإذاعة.
– تثمين جهود القائمين والمنظمين ورجال الخفاء، وكذا الحضور الطلابي المتميّز الذي واكب فعاليات المؤتمر بيوميه.
وعليه، فإن لجنة التوصيات السابق ذكرها، وبعد الاستماع إلى جميع المداخلات في مختلف المحاور المقررة، والنقاشات العميقة التي تلتها، وبعد الاطلاع على مجموع التوصيات التي سجلها الحضور، خلصت اللجنة من هذا الملتقى الدولي الثاني للمخبر بالتوصيات الآتية:
– الاستمرارية في عقد مؤتمرات دولية بصفة دورية عن المخطوطات.
– توسيع مجال البحث والانفتاح على المخطوطات الجزائرية المكتوبة بغير العربية الفصيحة.
– إنشاء فرق بحث متخصصة في وضع فهارس المخطوطات الجزائرية في إفريقيا.
– عقد دورات تدريبية لصالح الطلبة والباحثين؛ ماستر، ودكتوراه في أصول التحقيق والحفاظ على المخطوط.
– إنشاء فرق بحث بإشراف المخبر يوكل لها زيارة وفهرسة الخزائن الموجودة بمنطقة توات وغيرها.
– تدعيم مكتبة المخبر بفهارس إلكترونية وورقية للمخطوطات الجزائرية في شتى أنحاء العالم توضع تحت تصرف الباحثين
– العمل على ترجمة التراث العالمي للمخطوط المكتوب باللغات الشرقية؛ كالفارسية والتركية والأُردية والكُردية، والذي يمتُ بصلة للجزائر وعلمائها، ويصنَّفُ في مجاله.
– توطين أواصر الصلات العلمية والتواصل مع شتى الجامعات ومراكز البحث في الجزائر وإفريقيا، وغيرها من بلدان العالم.
– الدعوة إلى فتح تخصص في ترميم وصيانة المخطوط بالجامعة الجزائرية.
– اقتراح أن يكون عنوان الملتقى الدولي المقبل: المخطوطات الجزائرية وإسهاماتها في نشر الحضارة الإسلامية في العالم.
وفي الختام، إن الشكر موصول للجميع، ولكل من أسهم في إنجاح الملتقى
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار، تحيا الجزائر / والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

شارك برأيك