ندوة علم الأعصاب السنوية

     بدأ معهد قطر لبحوث الطب الحيوي، التابع لجامعة حمد بن خليفة، يوم الأربعاء 16 دجنبر 2015 ندوة علم الأعصاب السنوية، التي تناقش الندوة مواضيع التوحّد، والتنكس العصبي، والصرع، وتضم قائمة المتحدثين هذا العام عددًا من علماء الأعصاب في مختلف دول العالم.
تُعقد الندوة بالتعاون مع المنظمة الدولية لأبحاث الدماغ واتحاد منظمات الأعصاب الذي يهدف إلى تعزيز أنشطة التدريب والبحوث التعاونية في علم الأعصاب ودعمها في جميع أنحاء العالم، وفي هذا العام سيُركّز المتحدثون والمحاضرون في الندوة على مواضيع التوحُّد، والتنكس العصبي، والصرع.
كما يستضيف معهد قطر لبحوث الطب الحيوي خلال الفترة من 19 حتى 22 ديسمبر الجاري، كلية العلوم العصبية بالمنظمة الدولية لأبحاث الدماغ في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وهو حدث تكميلي لندوة علم الأعصاب، ومن شأنه أن يجمع الأطباء والباحثين في دولة قطر لحضور دورة دراسية مدتها أربعة أيام تحت عنوان “الصرع: من الفيزيولوجيا المرضية إلى التشخيص والعلاج”.. وفي كلية العلوم العصبية سيتبادل الخبراء من معهد قطر لبحوث الطب الحيوي، وكلية طب وايل كورنيل في قطر، ومؤسسة حمد الطبية، والمشاركون في الندوة رؤاهم وتحليلاتهم لأحدث البحوث حول الصرع مع طلاب من مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط.
ويجري تنظيم ندوة علم الأعصاب سنويًا منذ عام 2011 كوسيلة لجمع كبار الباحثين في مجال علم الأعصاب معًا، لمناقشة القضايا المتعلقة بتخصصهم وللارتقاء بمستوى بحوث الدماغ في المنطقة، وكان الحدث قد تم تنظيمه في الدوحة لأول مرة العام الماضي.
وتضم قائمة المتحدثين هذا العام عددا من علماء الأعصاب من الولايات المتحدة مثل باسل أبو خليل، أستاذ علم الأعصاب ومدير مركز الصرع في معهد “فاندربيلت” للقلب والأوعية، وسارة جين ويب، أستاذة مشاركة في الطب النفسي والعلوم السلوكية في معهد سياتل لبحوث الأطفال بجامعة واشنطن، ومارغريت إليزابيث روس، أستاذة علم الأعصاب في مؤسسة ناثان كامينغز ورئيس برنامج الدراسات العليا في علم الأعصاب في كلية طب وايل كورنيل.
كما سيقوم بعرض أبحاثهم كل من فيصل هنتاتي، أستاذ علم الأعصاب ومدير معهد المنجي بن حميدة الوطني لعلم الأعصاب في تونس، وسعيد عبدالله بوحليقة، رئيس الجمعية السعودية لطب الأعصاب والأستاذ في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز البحوث.
يذكر أن معهد قطر لبحوث الطب الحيوي، معهد وطني للبحوث يندرج تحت جامعة حمد بن خليفة، ويهدف إلى الارتقاء بالرعاية الصحية من خلال الابتكار في التشخيص والمعالجة والوقاية من الأمراض التي تؤثر على سكان دولة قطر والمنطقة.

شارك برأيك