المؤتمر الجزائري المصري حول قيم المواطنة في العالم العربي

عنوان الفعالية: المؤتمر الجزائري المصري حول قيم المواطنة في العالم العربي 1-2 مارس 2016
التصنيف: مؤتمر
الجهة المنظمة: جامعة حكومية
تعريف الجهة المنظمة: جامعة العربي بن مهيدي أم البواقي (الجزائر) بالتعاون مع جامعة القاهرة

الإشكالية، الأهداف، المحاور والضوابط:

تشير التحولات المختلفة التي شهدتها المجتمعات العربية داخلياً أو تلك المرتبطة بتطورات المحيط الدولي إلى أنه لم يعد بإمكان القنوات التقليدية من أسرة ومدرسة ورفقاء.. أن تؤثر بمفردها في تشكيل القناعات والمرجعيات والقيم الثقافية والانتماءات بعدما دخلت على الخط قنوات متطوّرة يتجاوز تأثيرها حدود الدولة أو المجتمع الواحد. وهناك مجموعة من العوامل التي بدأت تسهم في تراجع مفهوم المواطنة في مظهره الضيق والمحلي مقابل بروز ما يسمى “بالمواطنة العالمية” أو المواطن العالمي، ذلك أن تطور العولمة التي أضحى بموجبها العالم قرية صغيرة تجمعها مصالح اقتصادية واجتماعية وسياسية وثقافية وتشابك المصالح وتنامي الإعتماد المتبادل بين الدول؛ وتزايد أدوار الفاعلين الجدد في الساحة الدولية من منظمات دولية وشركات كبرى وأفراد ورأي عام عالمي.. أسهم في تآكل المفهوم التقليدي للسيادة وتراجعه. إلى جانب تطور تكنولوجيا الاتصال وبروز المواطن الصحفي مع تطور شبكة الإنترنت؛ في بلورة ثقافة وانتماءات تتجاوز حدود الدول الجغرافية؛ وفي تآكل الإيديولوجيا واعتبار شعوب العالم شركاء في كوكب واحد تهدّد سكانه مخاطر مشتركة..
لذا استلزم الوضع الراهن تجديد هذه القنوات وتفعيل دورها في إعادة إحياء قيم المواطنة خاصة لدى الشباب العربي الذي اندمج بصورة شبه كلية في العالم الافتراضي بكامل معطياته.
ونلخص إشكالية هذا المؤتمر العلمي في محاولة الإجابة على التساؤلات الآتية:
– ما هي المواطنة وكيف يمكن التمييز بين الهوية المتميزة والمواطنة؟
– ما هي آليات تعزيز وتجديد قيم المواطنة لدى الشباب العربي؟
– كيف يمكن تفعيل دور المؤسسات التعليمية والمجتمعية في تنمية روح المواطنة في الوطن العربي؟
– هل تساهم التحولات الإعلامية في التأسيس للمواطنة العالمية؟

وهو ما يسعى لمناقشته هذا المؤتمر العلمي من خلال المحاور الآتية:
المحور الأول: الإطار المفاهيمي
– الآراء الفكرية حول جذور مفهوم المواطنة.
– مبادئ المواطنة وأنواعها.
– قيم المواطنة.
– التداخل المفاهيمي بين الهوية، المواطنة والوطنية.
– حقوق المواطنة وواجباتها.
المحور الثاني: قضايا المواطنة في العالم العربي
– المواطنة والتنمية.
– المواطنة والعدالة.
– المواطنة وحقوق الإنسان.
– المواطنة والشريعة الإسلامية.
– المواطنة والديمقراطية.
المحور الثالث: تأثير المؤسسات التعليمية على التربية المواطنية
– التربية المواطنية المفاهيم والأسس.
– دور هيئة التدريس في التربية المواطنية.
– دور المناهج الدراسية في التربية المواطنية.
– آليات تعليمية جديدة لغرس مبادئ المواطنة.
المحور الرابع: التأثيرات المجتمعية على التربية المواطنية
– الاتجاهات الاجتماعية ودورها في تربية وتنمية المواطنة.
– الثقافة المجتمعية والوعي المجتمعي ودورهما في تربية وتنمية المواطنة.
– التكامل بين المؤسسات المجتمعية في تربية وتنمية المواطنة.
– أساليب التنشئة الاجتماعية ودورها في تربية المواطنة.
– البيئة الأسرية ودورها في تربية المواطنة .
المحور الخامس: قيم المواطنة في ظل التحولات الإعلامية
– دور وسائل الإعلام في تنمية قيم المواطنة.
– تأثيرات تكنولوجيات الاتصال على روح المواطنة لدى الشباب العربي.
– دور شبكات التواصل الاجتماعي في ترسيخ أو زعزعة قيم المواطنة.
– تأثير اندماج الشباب العربي في العالم الافتراضي على قيم المواطنة.
– مساهمة وسائل الإعلام التقليدي والبديل في التأسيس للمواطنة العالمية.

شروط المشاركة
1- تقدّم الأبحاث وملخصاتها بإحدى اللغات الثلاث اللغة العربية، اللغة الفرنسية واللغة الإنجليزية.
2- أن تكون في أحد المحاور المذكورة أعلاه.
3- تكتب الأبحاث بالخط العربي Traditional Arabic حجم 16 الهوامش حجم 12، وبالخط الأجنبي times new roman 14 والهوامش حجم 11.
4- أن تتصف الأبحاث بالأصالة والجدية والالتزام بالشروط العلمية والمنهجية المتبعة أكاديميا وأن لا تتجاوز 20 صفحة.
5- تطبع أعمال الملتقى وتنشر في كتاب الملتقى.
6- رسوم الاشتراك للجزائريين: 4000 دج، و100 أورو للأجانب، وتشمل حقيبة المؤتمر وتكاليف الإقامة والضيافة طيلة أيام المؤتمر.

تواريخ البدء و الإنتهاء ومواعيد هامة:

آخر أجل لإرسال المداخلة كاملة مع الاستمارة: 02 جانفي 2016.

يتم إعلام أصحاب المداخلات المقبولة إبتداء من: 01 فيفري 2016.

تحميل الاستمارة

المكان، و معلومات الإتصال والتواصل:

– مكان انعقاد الملتقى قاعة المحاضرات الكبرى بجامعة أم البواقي الجزائر
البريد الإلكتروني: [email protected]

[email protected]

تعليقان (2) على “المؤتمر الجزائري المصري حول قيم المواطنة في العالم العربي”

  1. السلام عليكم …بمرور بالجامعة جذب انتباهي لافتة معلقة علىجدران الجامعة بعنوان //المؤتمر الجزائري المصري حول قيم المواطنة في العالم العربي– دخلت الشبكة العنكبيوتية بعد ذلك وقر ات عن المواطنة …وهذه بعض ما يدور في خلدي وذهني من أفكار …وتساءلت : هل توجد مواطنة في ظل العولمة وفي ظل عالم افتراضي يفرض نفسه على الجميع تقريبا ماعدا الملتزمين بدينهم وحبهم لوطنهم وهم ثلة وتسيطيع أن تقول أن هؤلاء قد أعطوا لهذا الوطن مهجهم وأنفسهم وربما أموالهم من أجل الحفاظ على الوطن وغرسه في أبناءهم ولكن الجيل الجديد لا يعبء بمثل هذا الطرح وهو ناكر لكل ما هو وطني ولا يحب سماع كلمة المواطنة لأنه أصبح لا يؤمن بها لأنه علم أن الذين يدعون إلى المواطنة غير صادقين حتى في سلوكهم وكلامهم باللغات أجنبية ولغتهم العربية مكبلة بقيود جمة ومختلفة وأن هؤلاء يستفيدون أكثر ما يعطون وهم يقولون كلام لا ؤمنون به مطلقا …وإني أرى أن غرس المواطنة في قلوب أبنائنا يجب الاهتمام بهم ومساعدتهم وعدم الكذب عليهم وتحرير لغتهم من القيود المفروضة عليها وجعلها لغة علم وتطور ورقي …ولا تنسوا أن لدين الإسلامي أكبر عامل في جعل الشباب يحبون وطنهم ويخلصون له ويدافعون عنه وكان خير مثالال وأسوة وقدوة حسنة هو المصطفى ** صلى الله عليه وسلم ** لم يخرج من مكة رغم ما لقاه من إيذا المشركين إيذأ بالغا موثرا حتى هموابقتله فكان يحب مكة حبا كبيرا ….كيف اليوم نجرد شبابنا دينهم ولغتهم وتاريخهم التليد والجديد …هل نخسر أموالا من أجل إيجاد حلولا لا يقبلها المثقف الواعي الفاهم لإمور دنياه ..لن تكون هناك مواطنة وإن كانت تكون من قلة أو ثلة من الناس ..وفقكم الله في مؤتمركم ولا شك أنه لا يعدم من نتائج إيجابية لعلها تقر أعين قلوبنا وعقولنا …أبوبكر شرق الجزائر

شارك برأيك