ندوة حول دور الجامعات في تعزيز حوار الحضارات

   1 بتاريخ: 2015-12-22 نظمت ندوة حول: “دور الجامعات في تعزيز حوار الحضارات”، والتي نظمها معهد بيت الحكمة في الجامعة وبالتعاون مع اتحاد الجامعات العربية، وأكد فيها رئيس جامعة آل البيت الأستاذ الدكتور ضياء الدين عرفة على أهمية الحوار الهادف المبني على قبول الرأي والرأي الآخر وفق رؤية واضحة من شانها أن تسهم في تعزيز حوار الحضارات.

وقال خلال رعايتها: “إننا نستلهم في فكركم درب الهداية لنسلكها إلى عقول أولئك الذين نادوا بصدام الحضارات لا بحوارها، ولعلنا نبدل بالحوار الهادف تلك الصورة القائمة على العنصرية الغريبة المبنية على الكراهية البغيضة، بصورة أخرى قائمة على قبول الآخر والشراكة في الجوانب الإنسانية تعظيماً للكرامة الإنسانية.

ونوه الدكتور عرفة إلى أنه كان لنا السبق في قيام الجامعات ودور العلم، على غيرنا من الأمم فكانت جامعة قرطبة الثغر العربي الإسلامي في أقصى الغرب قبلة العلماء والطلاب في المشرق والمغرب، وكانت محجاً للأوروبيين، وهي التي وطدت الصلات الفكرية والعلمية بين مختلف أمم العالم يوم ذاك، وشيد العلماء حضارة نشرت نور العلم والدين والهداية في كل أوروبا، وصارتجامعاتنا منارات للعلم والثقافة نهل منها الأوروبيون وتشكلت منها مدارس لها خصائصها في الفنون والعلوم والآداب ومختلف أبواب وجوانب المعرفة بوجهيها المادي والمعنوي، وكانت بلا جدال أساس النهضة الأوروبية الحديثة.

أمين عام إتحاد الجامعات العربية الأستاذ الدكتور سلطان أبو عرابي أشار من جانبه إلى أن الحضارات ليست لها حدود، وأن التعاون العربي الأوروبي يأتي من خلال التعليم، موضحا بأنه تم إنشاء أول ثلاث جامعات عربية وهي جامعة الزيتونه في تونس عام 734م والقرويين في فاس المغرب عام 859م وجامعة الأزهر الشريف عام 970م، حيث بدا التعليم الجامعي في تلك الجامعات والتي ساهمت في رفعة وتقدم التعليم الجامعي، ونقلت العلوم العربية إلى الدول الغربية من خلال طلبة لهم.

ودعا الدكتور أبو عرابي إلى أهمية الاهتمام بالبحث العلمي الذي ما زال ضعيفاً في الجامعات العربية لأنها ليست بحثية مقارنة مع الجامعات الأوروبية. موضحا أهمية تقديم الدعم المطلوب للأبحاث العلمية وتوفير المناخ العلمي في الجامعات الأردنية خصوصا، والجامعات العربية عموما، لتعم الفائدة العلمية والبحثية وبرامج الإيفاد والتدريب على الجميع.

عميد معهد بيت الحكمة في الجامعة الأستاذ الدكتور محمد الهزايمة استعرض من جانبه أهمية رسالة العلم التي نقلها علماء الغرب عن علماء المسلمين والاستفادة الكبيرة من عملية نقل العلم والحضارة إلى بلدانهم، مشيرا إلى أهمية الندوات المتخصصة في هذا المجال.

وحضر الندوة نائب رئيس الجامعة لشؤون الكليات الإنسانية الأستاذ الدكتور محمد الخلايلة ونائب الرئيس لشؤون الكليات العلمية الأستاذ الدكتور علي أبو غنيمة وأعضاء الهيئة التدريسية والطلبة بالجامعة.

شارك برأيك