توصيات الملتقى العلمي الثالث عشر لجمعية طب الأطفال بالمنوفية

افتتح الدكتور معوض الخولي رئيس جامعة المنوفية أعمال الملتقى العلمي الثالث عشر بجمعية أطباء الأطفال وحديث الولادة بالمنوفية، والذي عقد بالتعاون مع قسم طب الأطفال بجامعة المنوفية، والجمعية المصرية لطب الأطفال وذلك تحت رعاية رئيس الجامعة وبرئاسة الدكتور حسين كامل بهاء الدين رئيس الجمعية المصرية لطب الأطفال والدكتور علي الشافعي رئيس جمعية أطباء الأطفال بالمنوفية والدكتور فادي الجندي رئيس قسم طب الأطفال بجامعة المنوفية ومقرر المؤتمر الدكتور عاطف دنيا..
أكد الخولي علي حرص الجامعة على تطوير الذات والبحث العلمي وحصولها على المركز الأول على مستوى الجامعات المصرية في البحث العلمي، وذلك ما أكده الاستدلال العلمي في مصر.. وأعلن أن الجامعة احتلت مراكز متقدمة علي مستوي الجامعات المصرية والأفريقية والدولية في التصنيف العلمي.
وأشار إلي أنه تم تشكيل لجنة طبية عليا بالجامعة لتفعيل التكامل بين الوحدات الطبية المختلفة لتقديم خدمة مميزة للمريض إلي جانب التكامل بين الأقسام المختلفة في مجال البحث العلمي الذي يشهد تطورًا سريعــــًا في الجامعة.. وأكد االدكتور وائل بحبح منسق عام الملتقى بأن هناك توصيات هامة للملتقلى أكدت على أهمية تنمية الطفولة المبكرة لكونها استثمارًا للمستقبل ودعامة للأمن القومي عن طريق التعليم المبكر للأطفال قبل سن ست سنوات، والأهتمام بتنمية مواهبهم ورعايتهم الصحية والبدنية والثقافية عن طريق زيادة ميزانية الرعاية الصحية والتعليم، كما أوصى الملتقى بضرورة تغذية الأطفال بأطعمة صحية مفيدة مثل زيت الزيتون والخضروات والفاكهة الطازجة والحبوب التي ترفع كفاءة القلب والعقل والجسم وعدم أطعام الطفل أطعمة مشبعة بالدهون واللحوم المصنعة تدريجيــــًا والتي تؤثر سلبـــــًا على صحة الطفل إلي جانب الأهتمام بصحة الأم الحامل وخاصة في الشهور الأخيرة من الحمل، وضرورة ولادة الطفل في مستشفى مجهز لرعايته عن طريق طبيب متخصص لتفادي حدوث مضاعفات له كنقص أكسجين المخ الذي يؤدي إلى تلف الخلايا العصبية والإعاقة ..
كما أوصي الملتقي بعدم تعرض الأطفال أقل من 12 سنة والحوامل لموجات المحمول والموجات اللاسلكية بأنواعها مثل أبراج المحمول إلى جانب ضرورة تشخيص الحركات اللاإرادية للأطفال عن طريق أطباء متخصصين للتفريق بينها وبين أمراض الصرع، مع ضروة الأهتمام بعلاج الأطفال الذين يعانون من اضطرابات نفسية وعصبية وعرضهم على المختصين إلى جانب ضرورة تدريب الأطباء على الرعاية الأساسية لحالات الطوارئ والحالات الحرجة كهبوط الدورة الدموية والتنفسية الحادة وحالات الإغماء وحوادث الطرق للأطفال.

شارك برأيك