د. الشنقيطي: أزمة الشرعية السياسية في الحضارة الإسلامية ورؤية الشيخ عبد السلام ياسين لها

قدم الدكتور محمد المختار الشنقيطي المحاضرة الرئيسة الأولى في المؤتمر الدولي “التغيير في نظرية المنهاج النبوي عند الإمام عبد السلام ياسين:” “مفهومه وإشكالاته وقضاياه” الذي انطلقت فعالياته يوم السبت 16 يناير 2016 باستانبول.

تحت عنوان: “أزمة الشرعية السياسية في الحضارة الإسلامية ورؤية الشيخ عبد السلام ياسين لها” قدم الدكتور الشنقيطي محاضرته المتميزة التي افتتحها بالتأكيد على أن أصل أزمة الأمة يعود إلى الخلاف على الإمامة، وأن الخطر يأتي من فوق “الطغيان السياسي” أو من تحت “الفوضى الاجتماعية”. وأكد أن “الشعوب الإسلامية مالت في تاريخها إلى ترجيح الاستبداد على الفوضى، وأن الإسلام سن قيما سياسية تتمثل في القسط وفي الشورى وفي الأمانة وفي القوة… والمدافعة التي تقتضي التعدد السياسي… قيم تجسدت في الدولة النبوية والراشدة” .

وتحدث الشنقيطي عن كتاب “الخلافة والملك” للإمام المجدد وما وجد فيه من “نظرات ثاقبة تناول فيها أزمة الشرعية فتحدث عن الانكسار التاريخي، ورأى أن تحول الخلافة إلى الملك حصل بسيف الملوك والسلاطين” .

وأضاف الباحث أن الإمام عبد السلام ياسين “يدعونا لمواجهة تاريخنا بشجاعة. فلا يمكن أن تخرج الأمة من أزمتها إلا بإدراك كيف دخلتها” ، وختم “بالبشرى النبوية أن الخلافة الراشدة راجعة وما نراه اليوم من الربيع العربي هو بشائر الرجوع على أساس أمهات القيم السياسية الإسلامية” .

تعليق واحد على “د. الشنقيطي: أزمة الشرعية السياسية في الحضارة الإسلامية ورؤية الشيخ عبد السلام ياسين لها”

  1. السلام عليكم ، شكر الله لكم سعيكم السليم في معالجة الأزمة العميقة للمسلمين ، وأدعو إلى مؤتمرات وندوات كثيرة لمدارسة هذه الأزمة وتقديم الحلول العلمية العملية ، والدعوة للتعاون بين العلماء والأمراء لتجسيدها على أرض الواقع موفقون إن شاء اللــــــــــــــه .

شارك برأيك