مؤتمر دولي التميز في التعليم ودوره في الاقتصاد المعرفي: التزام وتعزيز وتفعيل

نظمت جامعة قطر اليوم أول مؤتمر دولي حول تدريس اللغة الإنجليزية بعنوان “التميز في التعليم ودوره في الاقتصاد المعرفي: التزام وتعزيز وتفعيل”، بمشاركة 23 باحثا من البرنامج التأسيسي بالجامعة ولفيف من الخبراء و المتخصصين في مجال تدريس اللغة الإنجليزية ومدرسي اللغة الإنجليزية في مختلف مدارس الدولة وخارجها.
وفي كلمته الافتتاحية، قال الدكتور حسن الدرهم رئيس جامعة قطر: “يُسعدني أن أرى هذا المؤتمر الدولي يستقطب متحدثين من داخل قطر ودول الخليج وغيرها من دول العالم لمناقشة خبراتهم ومعرفتهم الخاصة بتعليم وتعلم اللغة الإنجليزية والتي تُثري الحوار وتسهم في تعزيز فهمنا لعملية تعليم اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية.. وبالنسبة لنا كمعلمين، يعتبر المؤتمر غاية في الأهمية لأنه يناقش سُبل التعليم التي تُمكننا من تطوير طلبتنا، وبالتالي تحسين ممارستنا التعليمية في الفصول الدراسية، إلا أن أهمية هذا المؤتمر لا تنحصر في مناقشة تعليم اللغة الإنجليزية في الفصول الدراسية فحسب، وإنما يتعدى ذلك إلى تحسين المنظومة التعليمية في المجتمع ككل”.
وأشار الدرهم إلى أن التطوير البشري هو أحد أبرز ركائز رؤية قطر الوطنية 2030 ، وقال:” ستُسهم توصيات هذا المؤتمر في تطوير المخرجات التعليمية ومنظومة التعليم في قطر والعالم، كما ستُسهم في دعم هدفنا الرامي إلى بناء مجتمع ناجح ومزدهر ومستدام”.
من جانبها، قالت الدكتورة مها الهنداوي مدير البرنامج التأسيسي ان هذا المؤتمر يشكل فرصة قيّمة للباحثين والمتخصصين في مجال تدريس اللغة الإنجليزية لغير الناطقين بها لتبادل الخبرات والمهارات والآليات المتبعة في مجال تدريس اللغة لغير الناطقين بها، وتتضمن أجندة المؤتمر العديد من الموضوعات ذات صلة وثيقة بالتميز في تعليم اللغة الإنجليزية ودوره في الاقتصاد المعرفي.
وأضافت ” نأمل أن يستفيد أعضاء هيئة التدريس في البرنامج التأسيسي من مُخرجات هذا المؤتمر، الأمر الذي سيُسهم في تطوير آلية تدريس اللغة الإنجليزية في البرنامج التأسيسي مما يصب في مصلحة الطالب أولا وأخيرًا”.

بدوره، قال الدكتور محمد مناصرة رئيس قسم اللغة الإنجليزية في البرنامج التأسيسي إن هذا المؤتمر يختص ببحث أفضل الطرق والأساليب المتبعة في تعليم وتدريس اللغة الإنجليزية، منوها بالاهمية البالغة للمؤتمر خاصة لأعضاء هيئة التدريس الذين يقومون بتدريس اللغة الإنجليزية لغير الناطقين بها.. موضحا ان البرنامج التأسيسي يعتبر من أكبر برامج تعليم اللغة الإنجليزية في دولة قطر ويتعامل سنويًا مع شريحة كبيرة من الطلبة.
وأضاف” ولضمان حصول الطلبة على تجربة تعليمية متكاملة في البرنامج التأسيسي، فإننا نعي تمامًا أهمية أن يتلقى أعضاء هيئة التدريس التدريب الكافي والمعرفة والمهارة اللازمة التي تؤهلهم لتدريس الطلبة بكفاءة وفعالية ووفق أحدث الأساليب العالمية المطبقة في برامج تعليم اللغة الإنجليزية لغير الناطقين بها”.
بدوره، قال علاء الدين حلواني رئيس المؤتمر:”لقد سعينا في هذا المؤتمر إلى استقطاب نخبة من الخبراء والمتخصصين في مجال تعليم اللغة الإنجليزية لغير الناطقين بها من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفنلندا ودول الخليج وغيرها.. وتُسهم الأبحاث التي يقدمها الخبراء في إثراء مخرجات المؤتمر، ويقوم 23 باحثا من البرنامج التأسيسي بتقديم أوراق بحثية تتناول موضوعات ذات الصلة بالتميز في التعليم ودوره في الاقتصاد المعرفي.. كما كان لدولة قطر وجود ملحوظ في المؤتمر من خلال ما يقدمه الخبراء والباحثين في مجال اللغة”.
وأضاف ” يعتبر هذا المؤتمر الدولي الأول على مستوى العالم بمثابة قفزة نوعية تُسهم في تطوير وتعزيز طرق تدريس اللغة الإنجليزية لغير الناطقين بها في قطر”، مشيرا إلى أن كافة المدارس الثانوية التي تنضوي تحت لواء المجلس الأعلى للتعليم شاركت وحضرت هذا المؤتمر للاستفادة من جلسات الحوار وورش العمل.
من جهته، نوه الهاشمي بن حسين حمادي محاضر في قسم اللغة الإنجليزية في البرنامج التأسيسي بالحضور الملحوظ لمدرسي وطلبة المدارس الثانوية في دولة قطر، مبينا ان أساتذة البرنامج التأسيسي قدموا عددًا من الأوراق البحثية والعروض التقديمية التي تتمحور حول التميز في التعليم وأحدث ما توصل إليه العلم في تدريس مناهج اللغة الإنجليزية وارتباط ذلك بالاقتصاد المعرفي الذي بات موضوعًا مرتبطًا بمختلف جوانب الحياة وتولي له الدولة اهتمامًا بالغًا.
واضاف “هذا المؤتمر يعتبر فرصة قيّمة للباحثين والمتخصصين لتبادل خبراتهم ومعارفهم فيما يتعلق باستراتيجيات تدريس اللغة الإنجليزية”.
وقد ناقش المؤتمر عدة موضوعات ذات صلة بعنوان المؤتمر منها نظريات تدريس اللغة الإنجليزية وعلوم التربية الحديثة وتقنيات التعليم وفن تقييم الطلبة ومهارات التفكير النقدي وغيرها من الموضوعات التي تهدف إلى تطوير تعليم اللغة الإنجليزية في قطر والعالم.
ومن المؤمّل أن تساعد مخرجات هذا المؤتمر مدرسي اللغة الإنجليزية في جميع المراحل التعليمية في قطر للتواصل مع زملائهم من العاملين في هذا المجال لإحداث تغييرات إيجابية في آليات تدريس اللغة الإنجليزية في الفصول الدراسية.
ويعكس المؤتمر الواقع في تدريس اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية في الفصول الدراسية.. ولذلك يعتبر هذا المؤتمر منبرا عالميًا للمشاركين لتبادل الأفكار ومناقشة أفضل السبل المتعبة في مجال تدريس اللغة الانجليزية.

شارك برأيك