المؤتمر الثاني لكليات إدارة الأعمال بجامعات دول مجلس التعاون

تحت رعاية سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، تستضيف كلية العلوم الإدارية في جامعة الكويت المؤتمر الثاني لكليات إدارة الأعمال بجامعات دول مجلس التعاون، والذي سيقام تحت عنوان: “عوامل التغيير”، وذلك في الفترة من 16-17مارس2016 في مركز المؤتمرات بموقع الحرم الجامعي -الشويخ، وسيشارك في هذا المؤتمر نخبة من الباحثين المتخصصين في هذا المجال من داخل وخارج دولة الكويت.

وبهذه المناسبة عقدت كلية العلوم الإدارية مؤتمرا صحفيا للإعلان عن إقامة المؤتمر الثاني لكليات إدارة الأعمال بجامعات دول مجلس التعاون وفعالياته بحضور عميد الكلية ورئيس المؤتمر د. جاسم المضف، و أ.د. وائل الراشد -أمين عام المؤتمر ، ود.أحمد منير نجار- رئيس اللجنة العلمية، والسيدة فتحية الكندري – رئيس اللجنة التنظيمية ، والسيد سعد الهدية– رئيس لجنة العلاقات العامة والإعلام، كما حضر المؤتمر كل من سلام العبلاني مدير إدارة الثقافة العلمية في مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، والمهندسة منال الراشد مدير مركز التحفيز والمشاركة في مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، وذلك صباح اليوم الاثنين في قاعة الدانة -الدور الثاني- مبنى عمادة كلية العلوم الإدارية بالحرم الجامعي الشويخ.

ومن جهته أكد عميد كلية الإدارية د. جاسم المضف على أن مؤتمر كليات إدارة الأعمال بجامعات دول مجلس التعاون الخليجي يأتي استكمالا للأهداف المرسومة وخطط العمل المعتمدة من قبل عمداء كليات إدارة الاعمال بدول الخليج العربي والتي تهدف إلى تحقيق التكامل في العمل الأكاديمي والتعاون العلمي فيما بين تلك الكليات لما فيه مصلحة دول مجلس التعاون، مشيرا إلى أن هذ المؤتمر يعد الأول الذي يعقد في دولة الكويت ويستضيف هذه النخبة الكبيرة من كليات العلوم الإدارية في جامعات دول مجلس التعاون( أكثر من 32 كلية علوم إدارية) .

وأضاف د. المضف أن هذا المؤتمر يعتبر الحلقة الثانية في سلسلة الملتقيات والمؤتمرات بين تلك الكليات والمقررة في اجتماعات العمداء منذ أوائل القرن الحالي، وفي أعقاب المؤتمر الأول المنعقد في رحاب جامعة الملك سعود بمدينة الرياض في 16-17 فبراير 2014، والذي انتهى بمجمل توصياته إلى إقامة المؤتمر الدولي الثاني لكليات إدارة الأعمال بجامعات دول مجلس التعاون الخليج بكلية العلوم الإدارية بجامعة الكويت في شهر مارس 2016.

وأشار إلى أن المؤتمر ينطلق من وحي تحقيق التقارب بين كليات إدارة الأعمال في دول مجلس التعاون والسعي نحو تحديد عوامل النهوض بالعمل الأكاديمي المشترك فيما بينها، ويتمثل هذا في شعار المؤتمر المستند على تحديد عوامل التغيير والتعامل معها، والنهوض بالعمل الأكاديمي بين تلك الكليات لتحقيق المستويات العليا المنشودة والأصعدة المرموقة لهذه الكليات بين مصاف مثيلاتها من الكليات والمؤسسات الجامعية.

وذكر د. المضف أن جلسات المؤتمر سيترأسها شخصيات من ذوي الخبرة ، وسيكون وزير التعليم العالي السعودي أحد ضيوف المؤتمر وأيضا عمداء كليات العلوم الإدارية في جامعات دول مجلس التعاون الخليجي، فضلا عن مدراء فروع بعض الجامعات.

وتمنى د. المضف أن يكون هذا المؤتمر نواة لتجميع علمي نستفيد منه مستقبلا، وأن ينال المؤتمر ومحاوره ما يستحقه من البحث والدراسة والمناقشة حتى يتاح الخروج بالنتائج المرجوة والقرارات والتوصيات العلمية والمدروسة والقابلة للتطبيق، وتقدم بالشكر إلى مؤسسة الكويت للتقدم العلمي الراعي الذهبي والداعم الأساسي للمؤتمر، وإلى الراعي الإعلامي كل من جريدة الجريدة وجريدة الأنباء على الدعم المقدم لفعاليات المؤتمر.

كما أشاد بجهود جميع اللجان المشكلة والتي ساهمت في الإعداد والتحضير للمؤتمر وعلى رأسها أمين عام المؤتمر أ.د. وائل الراشد، ورئيس اللجنة التنظيمية فتحية الكندري، ورئيس اللجنة العلمية د. أحمد منير نجار، ورئيس لجنة العلاقات العامة والإعلام سعد الهدية، وجميع أعضاء اللجان والتي ساهمت بإنجاز العديد من المتطلبات لإقامة المؤتمر على الوجه الأكمل.

وبدوره أوضح أمين عام المؤتمر أ.د. وائل الراشد أن دول مجلس التعاون الخليجي تسعى لتحقيق وحدتها الاقتصادية، في ظل توجه المجلس الأعلى لأصحاب الجلالة والسمو أعضاء المجلس الأعلى للانتقال من التعاون إلى الاتحاد عملاً بمقترح خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ورعاه، مشيرا إلى أن دول المجلس تواجه عدداً من التحديات في ظل عالم تسوده الاضطرابات الاقتصادية والسياسية والمالية، مما يتطلب أن تعمل المؤسسات العامة والخاصة على زيادة وتيرة التعاون فيما بينها.

وأضاف أ.د. الراشد أن انعقاد هذا المؤتمر يأتي تحت مسمى ” عوامل التغيير” ليعكس الدور المناط بكليات إدارة الأعمال في ظل الظروف التي تواجهها دول المجلس، وما يمكن أن تقدمه من دراسات ومقترحات لمواجهة التحديات، وتطوير أدواتها ومخرجاتها لمواكبة التطور في الكليات المرموقة حول العالم.

وأفاد أ.د. الراشد أن المؤتمر يتناول موضوعات غاية في الأهمية وتصب في عمق أهداف التكامل بين كليات إدارة الأعمال بدول الخليج، حيث تشمل أهدافا تعزز من جودة التعليم الجامعي وتساهم في الانتقال إلى التعليم المرتبط بسياسات وتطلعات تلك الدول. وتتضمن المحاور 4 محاور رئيسة يتفرع منها قضايا وموضوعات مرادفة تمتد على 5 جلسات نقاشية علاوة على جلسة افتتاحية ليوم المؤتمر، مشيرا إلى أن هناك معرض مصاحب يشارك فيه الجامعات الخاصة حتى يتحقق الهدف من بناء منظومة تعليم مشترك.

وأضاف أ.د. الراشد أن هذا المؤتمر يستهدف عددا من الفئات مثل القيادات الإدارية في المؤسسات العامة والخاصة بدول مجلس التعاون الخليجي، والقيادات العلمية والإدارية لكليات إدارة الأعمال بدول مجلس التعاون الخليجي، وأعضاء هيئة التدريس في كليات إدارة الأعمال بدول مجلس التعاون الخليجي، وطلبة الدراسات العليا في كليات إدارة الأعمال بدول مجلس التعاون الخليجي، وجميع المهتمين بمواضيع المؤتمر.

وبدوره بين رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر د. أحمد منير نجار أن المؤتمر استقبل أكثر من (34) ورقة عمل، وقد تم اختيار (19) ورقة عمل ذات مستوى أكاديمي مرتبطة مع القضايا التي تتناولها محاور المؤتمر، مشيرا إلى محاور المؤتمر وهي:

-المحور الأول : تحديد عوامل النهوض بالجوانب الأكاديمية لتكون بمصاف الكليات المعتمدة من قبل AACSB وسيتم خلال الجلسة مناقشة (3) أوراق عمل

-المحور الثاني : الارتقاء بالقدرات الطلابية ومستوى كفاءة الخريجين وسيتم خلال الجلسة مناقشة(4) أوراق عمل

-المحور الثالث : الريادة في توجيه المجتمع وسيتم خلال الجلسة مناقشة (4) أوراق عمل

-المحور الرابع : التفاعلية التقنية في الأنظمة وقواعد البيانات المختلفة وسيتم خلال الجلسة مناقشة (4) أوراق عمل.

-المحور الخامس : تجارب ونتائج ارتباط وشراكة بعض كليات الأعمال العربية مع كليات أعمال دولية

وسيتم خلال الجلسة مناقشة (4) أوراق عمل .

وأضاف أ.د. نجار أن الأوراق العلمية والبحوث المقدمة كانت من دولة الكويت بالإضافة إلى دول مجلس التعاون الخليجي ( المملكة العربية السعودية ، مملكة البحرين، دولة الإمارات العربية المتحدة، دولة قطر، وسلطنة عمان، بالإضافة إلى تجربتين من سوريا والجزائر)، مؤكدا حرص اللجنة أن تكون هناك تجارب من خارج دول المجلس، حيث سيشارك خبير من اليونسكو والذي سيتحدث عن التجربة فيما يتعلق بالتعليم العالي وتوحيد نظم التعليم، كذلك هناك تجربة وإن كانت محلية ولكن هي أساسا خبرة أمريكية ممثلة بأحد العناصر من دولة الإمارات العربية المتحدة في تأسيس الجامعات الخاصة وبناء جسر التعليم المشترك مع الجامعات الحكومية.

الدولة

أوراق العمل المقبولة للتقديم بالمؤتمر

الكويت

4

المملكة العربية السعودية

8

مملكة البحرين

1

الجزائر

3

قطر

1

سوريا

1

الامارات

1

يذكر أن لجان المؤتمر هي :

اللجنة العليا

د. جاسم محمد المضف – رئيس المؤتمر

أ.د. وائل إبراهيم الراشد – أمين عام المؤتمر

د. أحمد منير نجار- عضوًا

فتحية الكندري – عضوًا

سعد الهدية – عضوًا

بدور السلطان – عضوًا

عواطف برهان -عضوًا

اللجنة التنظيمية

فتحية الكندري – رئيسًا

رانيا حسن – مقررًا

اللجنة العلمية

د. أحمد منير نجار – رئيسًا

أ. د. محمد القريوتي – مقررًا

د. حسين اليوسف -عضوًا

د. عبدالله سلطان – عضوًا

لجنة العلاقات العامة والإعلام

سعد الهدية – رئيسًا

فاطمة المتروك – مقررًا

اللجنة المالية

د. جاسم محمد المضف – رئيسًا

أ. د. وائل إبراهيم الراشد – مقررًا

لمياء إبراهيم – عضوًا

شارك برأيك