إنتاجية البحث العلمي أهميتها، و كيفية قياسها و طرق تحسينها

أقامت كلية الصحة العامة والمعلوماتية الصحية (جامعة أم القرى) محاضرتها العلمية الأسبوعية  تحت عنوان  “إنتاجية البحث العلمي: أهميتها، و كيفية قياسها و طرق تحسينها” “Research Productivity, its Importance, Measurement & Approaches for Improvement”  قدمها سعادة الدكتور/ محمد عبد السلام عبد العزيز، الأستاذ المساعد في علوم البيئة بقسم صحة البيئة في كلية الصحة العامة والمعلوماتية الصحية، بجامعة أم القرى. و قد حضر المحاضرة العديد من أعضاء هيئة التدريس من مختلف الأقسام بالكلية.

استهل الدكتور/ عبد العزيز المحاضرة باستعراض عوامل الأهمية لإنتاجية البحث العلمي و التي أجملها في النواحي التالية: التصنيف الدولي للجامعات، و التقرير الوطني حول اداء البحث العلمي للمؤسسات الاكاديمية في المملكة، و الاعتماد الأكاديمي، و تقرير عمادة البحث العلمي، و الترقيات الوظيفية للاكاديميين.

و أعطى المحاضرنماذج لبعض المؤسسات التي طورت مؤشرات لتصنيف الجامعات عالميا؛ و عرض نماذج لتصنيف الجامعات السعودية في ضوء التقرير الوطني للبحث العلمي.

كما بين الدكتور أن قياس إنتاجية البحوث من الأهمية بمكان، حيث أنها مكون من مكونات رسالة كلية الصحة العامة، و تعين على اتخاذ القرار، وتساعد على تحديد المستويات. و أوضح أن ما يتم قياسه يشمل المنشورات العلمية من مقالات، ومراجعات، و مجريات المؤتمرات، و رسائل إلى محرر الدوريات؛ بالإضافة إلى الاقتباسات التي يتم الحصول على إحصائياتها من بعض المواقع المتخصصة مثل موقع معهد المعرفه العالمي ، و سكوبس، و جوجل . كما نوه الى ان معدل النشر يتأثر بالقدرات على تنفيذ الأبحاث، و التمويل مشيراً الى ان عدد المنشورات ليس مؤشرا على الجودة.

وأيضا استعرض بعض الطرق و الوسائل من أجل تحسين إنتاجية الأبحاث، و تتلخص في إجادة تصميم و تنفيذ و كتابة تقرير الأبحاث، و الاختيار الدقيق لمجالات النشر في الدوريات ذات السمعة العالية، و تجنب الانتحال و النشر في الدوريات ذات معامل تاثير و مفهرسة  و تجنب النشر في المجلات التابعة لدور النشر الوهميه و التي تصنف  معامل تاثيرها عن طريق المقايسس المضلله مشيرا الى المعايير التي تدل عليها ،كما شدد على اهمية بيئة العمل الجماعي، و التعاون البحثي مع المؤسسات العلمية الاخرى و التواصل، و نقل الخبرات و التكريم و توفر جميع متطلبات البحث في زيادة الانتاجية البحثية للمؤسسات الاكاديمية.

وفي ختام المحاضرة أشاد الحضور بالمحاضرة من حيث المحتوى و الأهمية الموضوعية، و المحاضر من حيث اختيار الموضوع و طريقة العرض؛ و  دار نقاش بين المحاضر و الحاضرين حول معامل التأثير الذي تصنف على أساسه الأبحاث المنشورة و المجلات العلمية، قضايا النشر المحلي و الدولي، والاهتمام بالنشر لدى المؤسسات ذات السمعة الطيبة و العالية.

شارك برأيك