مؤتمر الحوكمة والترشيد الاقتصادي رهان استرتيجي لتحقيق التنمية في الجزائر

عنوان الفعالية: مؤتمر الحوكمة والترشيد الاقتصادي رهان استرتيجي لتحقيق التنمية في الجزائر يوم:19/20 أفريل 2016
التصنيف: مؤتمر
الجهة المنظمة: جامعة حكومية
تعريف الجهة المنظمة: جامعــــــة أحمـد درايـــة – أدرار
كلية العلوم الاقتصادية والتجارية وعلوم التسيير
قسم العلوم التجارية وبالتنسيق مع مخبر التكامل الجزائري الإفريقي

الإشكالية، الأهداف، المحاور والضوابط:

تحتاج معظم الدول باختلاف درجة تقدمها إلى تجسيد آليات الحوكمة لتحقيق الترشيد الاقتصادي، في ظل انتشار مشكل الفساد الاقتصادي الذي تعاني منه، وإن اختلف حجمه وأثره تبعا لاختلاف التركيبة السياسية والاقتصادية والاجتماعية لكل دولة، والمتتبع لهذا الداء يقر بوجوده في كل زمان ومكان، إلا أنه صار أوسع نطاقا في السنوات الأخيرة خصوصا في الدول النامية، مما جعله محل اهتمام ومتابعة الباحثين والمؤسسات الدولية وعلى رأسها البنك العالمي ومؤسسة الشفافية الدولية، ويبرر المختصون لهذا الاهتمام المتزايد بمبررين أساسيين؛ أولهما فشل برامج التمويل الصادرة عن هيئات دولية مثل البنك العالمي، والموجهة للدول التي تعاني من مشاكل اقتصادية في أداء الدور المنوط بها في تحقيق التنمية، حيث بينت الدراسات أن حكومات هذه الدول أساءت استخدام هذه المساعدات الموجهة للتنمية وطالتها يد الفساد، أما المبرر الثاني فيتمثل في تنامي هذه الظاهرة وانتشارها على نطاق واسع خصوصا في الدول النامية، كما تشير إلى ذلك استطلاعات للرأي قامت بها هيئات دولية مثل البنك العالمي، وقد أثبتت العديد من الدراسات الاقتصادية العلاقة القوية بين الفساد الاقتصادي وتخلف التنمية في الدول النامية، مما يستوجب عليها البحث عن استراتيجيات محددة ومدروسة للحد من هذه الظاهرة ومعالجتها.
وقد سعت الجزائر كغيرها من الدول النامية في ظل الاضطرابات التي يعرفها سوق النفط إلى التوجه رسمياً نحو ترشيد النفقات العمومية وعقلنتها بإصدار ترسانة من التنظيمات والتعليمات القانونية التي تم رصدها من طرف المشرع الجزائري لمواجهة الوضعية الاقتصادية الحرجة، وكذا استحداث هيئات وأجهزة مختصة في الوقاية من الفساد ومكافحته، إلا أنه وبالرغم من هذه الجهود المبذولة التي تبشر بالحد من هذه الظاهرة، تبقى إشكالية تجسيد ما تم ذكره آنفاً بحاجة إلى آليات الحوكمة كاسترتيجية لتحقيق التنمية في الجزائر.
وتأسيسا على ما سبق يمكن طرح الإشكالية الموالية:
ما هي الآليات العملية الواجب اعتمادها لتحقيق الترشيد الاقتصادي كأحد متطلبات التنمية في الجزائر في ظل مؤشرات الفساد الاقتصادي المسجلة وطنياً؟

أهداف الملتقى
يهدف الملتقى إلى:
 تسليط الضوء على أهمية الترشيد الاقتصادي في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد.
 التعرف على آليات الحوكمة والترشيد الاقتصادي.
 مناقشة التحديات والمعوقات التي تواجه تطبيق آليات الحوكمة والترشيد الاقتصادي.
 الوقوف على الجهود المبذولة لتحقيق آليات الحوكمة للحد من الفساد الاقتصادي في الجزائر.
 عرض ومناقشة بعض التجارب الدولية في مجال الحوكمة ومكافحة الفساد الاقتصادي.

محاور الملتقى
لمعالجة الإشكالية المطروحة تم اقتراح المحاور الموالية:
المحور الأول: الإطار النظري للحوكمة والترشيد الاقتصادي.
المحور الثاني: الإطار النظري للفساد الاقتصادي والتنمية الاقتصادية.
المحور الثالث: آثار الفساد الاقتصادي على التنمية في الدول النامية.
المحور الرابع: سبل وآليات تحقيق الحوكمة والترشيد الاقتصادي في الدول النامية.
المحور الخامس: بعض التجارب الدولية لمكافحة الفساد الاقتصادي.
المحور السادس: التجربة الجزائرية في الترشيد الاقتصادي والحوكمة.

تواريخ البدء و الإنتهاء ومواعيد هامة:

شروط المشاركة في الملتقى:
1. تحرر المشاركات بـ:Microsoft Word ، وترسل مطبوعة عن طريق البريد الالكتروني.
2. تحرر المشاركات بخط: Traditonal Arabic حجم 16 للغة العربية وبخط: Time New Roman حجم 12 للغات الأجنبية.
3. يمكن التحرير باللغة العربية، الفرنسية، الانجليزية
4. عدد صفحات المشاركة لا يتعدى 20 صفحة
5. آخر أجل لاستقبال المداخلات كاملة :10/03/2016
6. الرد على المداخلات المقبولة: 17/03/2016
7. ترفق المداخلات بملخص باللغة العربية و آخر بلغة أجنبية.
8. ترسل المداخلات عبر البريد الالكتروني للملتقى:
[email protected]

تحميل الاستمارة

المكان، و معلومات الإتصال والتواصل:

جامعــــــة أحمـد درايـــة – أدرار
كلية العلوم الاقتصاد ية والتجارية وعلوم التسيير
العنوان: جامعة أدرار شارع 11ديسمبر 1960
تلفاكس: 049.36.18.63 (00213)

11 تعليقا على “مؤتمر الحوكمة والترشيد الاقتصادي رهان استرتيجي لتحقيق التنمية في الجزائر”

  1. ألا يدرك القائمون على هذا الملتقى بأن الترشيد يبدأ من ترشيد إجراءات الملتقى في حد ذاته، كيف نتكلم عن الحوكمة والشفافية ونحن لا نلتزم بها حتى في مجال البحث العلمي، أتحدى هؤلاء إن هم أعلنو لهذا الملتقى قبل بداية شهر فبراير، ثم إنك تقول في عنوان الملتقى الحوكمة رهان لتحقيق التنمية في الجزائر وتتكلم في المحورين الثالث والرابع عن الدول النامية، ما هو عمل اللجنة العلمية للملتقى؟ حقيقة أعرف الكثير من الاساتذة بجامعة ادرار وبالتحديد بكلية العلوم الاقتصادية، ولم اكن ادري بان المستوى وصل إلى هذا الحد.

  2. السبب في بقاء الجامعة الجزائرية في ذيل الترتيب من بين الجامعات العالمية هو رد أصحاب ملتقى جامعة ادرار الذي لا يليق ابدا بجامعة محترمة ، بعدم قبول المداخلة لأننا طلبة دكتوراه ذو المراتب السفلى وانهم يقبلون المراتب العليا ، وانني اوكد انه تم تقديم مداخلة في المستوى بأحدث الاحصائيات التي تعالج واقع الحوكمة بالجزائر واضن انهم لم يقرأو المداخلة أصلا ، لانهم ببساطة تم رفضنا لأننا لسنا من الرتب العليا حسبي الله ونعم الوكيل

  3. لم أتوقع نهائيا انا تخصصي الحوكمة وشاركت بمداخلة إحصائية عالجنا فيها الواقع الجزائري ، وبحكم انني طالب دكتوراه تم اقصائي من الملتقى لانني ذو رتب سفلى وهم يقبلون الرتب العليا ولا استغرب بقاء الجامعة الجزائرية في ذيل الترتيب من بين الجامعات العالمية ، حسبي الله ونعم الوكيل

  4. اريد توضيح حول الجهة التي تتحمل تكاليف السفر و الإقامة في حالة قبول بحث علمي و شكرا

  5. السلام عليكم
    هل ممكن اشارك في ورقة بحثية بمؤتمركم هذا ، وهل تتحملون نفقات السفر في حال موافقتكم على مشاركتي. ارجو الرد ولكم جزيل الشكر
    د. احمد قاسم
    باحث يمني مقيم في القاهره

  6. السلام عليكم ورحمة الله وبعد…
    المحور السادس: التجربة الجزائرية في الترشيد الاقتصادي والحوكمة.
    أظن أن القائمين على الملتقى لم ينتبهوا عندما وضعوا هذا المحور ….فعن أي تجربة يتحدثون…ألا يعلمون -وهم أساتذة العلوم الإقتصادية- أنه لا توجد حوكمة ولا ترشيد نفقات …أو غيره …معذرة على تدخلي …ولكنني لم أفهم فقط….فأرجو التوضيح إن تركموا بذلك…وشكرا

    1. ربما يتحدثون عن تجربة الجزائر الوحيدة و هي شركة ” ان سي اي ” رويبة بالجزائر العاصمة و هي كما سبق و ذكرت المؤسسة الوحيدة التي تطبق مباديء حوكمة الشركات

شارك برأيك