مؤتمر أكاديمي عن العرب والصين

ضمن سلسلة مؤتمرات “العرب والعالم” التي باتت تقليدًا سنويًا، يتناول علاقة العرب بالقوى الدولية والاقليمية المهمّة، ينظِّم المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في الدوحة، يومي 21 و22 أيار/ مايو2016، مؤتمرًا أكاديميًا عن العرب والصين. ويأتي اختيار موضوع العلاقات العربية – الصينية هذا العام في إطار سعي المركز لدراسة علاقة العرب بهذا العملاق الآسيوي الذي يتنامى الإحساس بحضوره وتأثيره في ظل تحولات إقليمية ودولية كبيرة. وفيما يبدو أنّ الجوانب الاقتصادية والتجارية تكاد تكون الصفة الغالبة على العلاقات العربية – الصينية حتى الآن، فإنّ ملامح أخرى جديدة بدأت تظهر في السنوات الأخيرة مع تزايد اعتماد الصين على مصادر الطاقة من نفط وغاز لرفد نموّها الاقتصادي المستمر، وذلك بالتزامن مع إعادة تموضع أميركي تجاه الصين والمنطقة العربية على السواء.

وتمثّل مبادرة “بناء الحزام والطريق” التي أطلقتها الصين في عام 2013، لإحياء طريق الحرير القديمة وطريق الحرير البحرية، وتشغل المنطقة العربية حيزًا مهمًا في تنفيذها، مناسبةً للبحث في سبل النهوض بالعلاقات العربية – الصينية في إطار تنويع الشراكات بين العرب والقوى الصاعدة في العالم، بدلًا من الاستمرار في الاعتماد المفرط على الغرب في مجالات سياسية واقتصادية وأمنية متنوعة.

للاطلاع على الورقة المرجعيَّة المتعلِّقة بمحاور المؤتمر، وخطوطه العامّة انقر هنا.

3 تعليقات على “مؤتمر أكاديمي عن العرب والصين”

  1. تحية طيبة و بعد :
    أود السؤال لماذا المؤتمرات أصبحت تنشر بعد إنتهاء الآجال القانونية المحددة للملخصات ، فماهي الفائدة المرجوة من النشر لأن هذا الملتقى بعد البحث وجدنا أجاله إنتهت في 02 ديسمبر 2015
    و هذه المرة الثانية التي تتكرر فيها الأمر كذلك مؤتمر الشاقة للإعلام في القوانيين الخليجية ، حيث انتهت الآجال قبل عرضه في شبكة ضياء .

    1. مرحبا أستاذة آمنة
      أولا : شبكة ضياء تنشر المعلومات لغرضين على الأقل؛ المشاركة والحضور. فالباحثون يرغبون في تقديم أبحاث حينا وفي الحضور والمتابعة حينا آخر.
      ثانيا: يتعين تفادي التعميم في إصدار الأحكام لأنه آفة وغير ذي معنى.
      ثالثا: شبكة ضياء موقع علمي يقوم بجهود تطوعية ولا يلتزم باتفاقية مع أحد.
      شكرا لمتابعتكم

شارك برأيك