ملتقى المكتبات ومؤسسات المعلومات في مجتمع المعرفة بين حتمية الإندماج وصعوبة التكيف

تحت إشراف السيد رئيس جامعة عبد الحميد مهري ينظم مخبر البحث والدراسات حول التوثيق العلمي والتكنولوجي LERIST بالتعاون مع معهد علم المكتبات والتوثيق الملتقى الوطني الثاني للأستاذ الدكتور عبد اللطيف صوفي تحت عنوان: المكتبات ومؤسسات المعلومات في مجتمع المعرفة بين حتمية الإندماج وصعوبة التكيف يوم 18 ماي 2016 بمعهد علم المكتبات والتوثيق.

إشكالة الملتقى
لم يعد امتلاك الثروات هو العامل الوحيد المحدد لمكانة الدول وقدرتها على المناضلة، بل القدرات العلمية وامتلاك وسائل المعرفة، فالمعرفة تكتسب أهمية بالغة في وقتنا المعاصر وأصبحت عملة الألفية الثالثة ورمز القوة والبقاء، لما تحدثه من تغيرات بمعدلات متسارعة لها أثرها في كل المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والتربوية والثقافية، تتضح معالمها في كل بلاد العالم.
وتعتبر المعرفة السمة البارزة للعصر الكوني الراهن, إنها هويته الأساسية, ولا يمكن تصوره بمعزل عنها، استطاع بها اكتساب دلالات وتحولات كثيرة لها انعكاساتها على كل مجالات الحياة المختلفة، لما لها من علاقة عضوية بالتنمية الإنسانية، إذ إنها أحد المكتسبات الأساسية للبشر، يتم بها بناء قدراتهم، وعظيم رخائهم، ولكونها أيضًا عنصرا أساسيا من عناصر الإنتاج، ومحددا أساسيا للإنتاجية، حيث تتضمن المعرفة أبعادًا كثيرة ومتنوعة في إطارها، إذ تعمل على تطوير كفاءة وقدرات الموارد البشرية في دفع عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية على حد سواء، وتؤثر في الوقت نفسه على زيادة القدرة التنافسية للدول التي أصبحت تقاس في عالم اليوم بقدرة الاقتصاديات المختلفة على الإبداع والتجديد والابتكار، لما لهذه العناصر الثلاثة في منظومة المعرفة من تأثير على النهوض بالتقانة المتطورة وتحسين الإنتاجية، وغيرها من المؤهلات المطلوبة للمنافسة.
وخلال العقد الأخير، خاصة مع ظهور تكنولوجيا الاتصال وثورة المعلومات ووصولها إلى كل فرد ومؤسسة في المجتمع بتكلفة معقولة ظهر إلى الوجود تعابير علمية جديدة مثل “مجتمع المعرفة “.
وقد يبدو هذا المصطلح الأخير مجتمع المعرفة من أكثر الموضوعات سخونة في وقتنا الحالي، كما تعد بؤرة التركيز لجهود أطراف متعددة بوجهات نظر مختلفة على وجه الخصوص العاملين في مجال المكتبات ومؤسسات، وتبدو كلمة مجتمع المعرفة كلمة ذات وقع ثقيل على أسماع مسيري نظم المعلومات في الفترة الأخيرة ويرجع ثقل هذه الكلمة إلى اعتبارها إحدى المبادرات المطروحة بكثرة خلال السنوات الأخيرة
وربما كان أصدق للقول ما قاله الرئيس الماليزي مهاتير محمد عام 1991 أي منذ أكثر من عقد كامل – وهو يصف ما يجب أن يكون عليه المجتمع الماليزي حتى يمكنه مسايرة الأوضاع الجديدة التي سوف تنشأ في المستقبل القريب.
” لقد مر على الإنسانية وقت كانت الأرض تعتبر فيه هي الأساس الضروري للازدهار والثروة ، ثم جاءت مرحلة تالية تتمثل في عصر التصنيع وفيه ارتفعت المداخن حيث كانت تقوم الحقول ، أما الآن فإن المعرفة أصبحت تؤلف وبشكل متزايد – ليس فقط أساس القوة ولكن أيضا أساس النجاح والتقدم ، ولذا فيجب ألا نبخل ببذل أي جهد لإقامة مجتمع ماليزي معلوماتي غني “

من هذا المنطلق أدركت الجزائر باعتبارها بلد نامي تسعى دائما للحاق بركب الدول المتقدمة، وهذا من خلال مواكبتها للتطورات الحاصلة في جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية والمعرفية خاصة، وضمن هذا السياق تسعى بعض المكتبات ومؤسسات المعلومات إلى المساهمة في إرساء معالم هذا المجتمع الجديد وهذا ما يجعلها أمام حتمية الاندماج فيه من جهة، وصعوبة التكيف معه من جهة أخرى نظرا لافتقارها للمرشدات اللازمة.
توحي الحقيقة التي وضحتها السطور السابقة بوجود مشكلة ملحة تستدعي سبر غورها، ووضعها تحت مجهر البحث العلمي، فهي تشكل ظاهرة علمية، وقد أثارت هذه الظاهرة انتباهنا، وأشعلت همتنا لدراستها،

محاور الملتقى
1. مجتمع المعرفة: الجانب المفاهمي و إشكالية المفهوم والمصطلح
 مفاهيم مجتمع المعرفة ( اللغوية، الاصطلاحية، الإجرائية، التقنية).
 مجتمع المعرفة والمصطلحات ذات العلاقة.
 مظاهر مجتمع المعرفة ومقوماته. ( المعارف الضمنية- المعارف الصريحة- إدارة المعرفة- اقتصاد المعرفة- الخبرات- مؤسسات المعرفة…الخ).
 قياسات مجتمع المعرفة ومؤشراته.
2. أسس التحول من مجتمع المعلومات إلى مجتمع المعرفة
 تداخلات مجتمع المعلومات ومجتمع المعرفة.
 فروقات ودلالات بين مجتمع المعلومات ومجتمع المعرفة.
 الأسس والاعتبارات الضرورية للتحول نحو مجتمع المعرفة
 تأهيل الكوادر البشرية والإعداد الأكاديمي لأخصائي المعلومات للمساهمة في مجتمع المعرفة.
 البرامج الأكاديمية وإسهاماتها في مجتمع المعرفة.
 واقع برامج التعليم المستمر وتدريب المستفيدين وملائمتها لبيئة مجتمع المعرفة.
3. المكتبات ومؤسسات المعلومات الجزائرية وحتمية الإندماج
 البنى التحتية لقيام مجتمع المعرفة.
 إسهامات المكتبات ومؤسسات المعلومات الجزائرية في مجتمع المعرفة.
 التشارك والتعاون بين المكتبات ومؤسسات المعلومات في إرساء مجتمع المعرفة.
 الشراكة بين المكتبات ومؤسسات المعلومات والمحيط الاقتصادي والاجتماعي من اجل إرساء مجتمع معرفة جزائري.
 السياسات الوطنية والمجهودات المبذولة في إقامة مجتمع معرفة جزائري.

4. المكتبات ومؤسسات المعلومات الجزائرية وصعوبة التكيف
 مشكلات الاندماج في مجتمع المعرفة في الجزائر وانعكاساته السلبية
 انعكاسات مجتمع المعرفة على الوظائف المختلفة لمؤسسات المعلومات والمكتبات الجزائرية.
 مجتمع المعرفة في الجزائر وتحديات التشريعات والأطر القانونية والملكية الفكرية.
 مجتمع المعرفة في الجزائر وتحديات الثقافة المعرفية.
 تجارب رائدة في الإندماج في مجتمع المعرفة في الجزائر.
 آفاق ورؤى مستقبلية لمجتمع المعرفة في الجزائر.

مواصفات وضوابط المشاركة
تحدد شروط المشاركة في الملتقى بضرورة أن يكون البحث ذا علاقة بمحاور الملتقى مع التزام مواعيد إرسال استمارة المشاركة و نص البحث كاملا عبر البريد الالكتروني للملتقى وألا يكون البحث قد سبق تقديمه أو نشره وأخيرا بقبول اللجنة العلمية للبحث.
معايير قبول البحوث وأوراق العمل:
1. أن يكون البحث أو ورقة العمل ضمن المحاور المعلن عنها للملتقى.
2. مراعاة الجدة والأصالة والابتكار في الورقة المقدمة.
3. الالتزام بالمنهج العلمي عند إعداد البحوث، ومراعاة اختيار المنهج الملائم، وإيضاح موضوع البحث وتساؤلاته / فروضه بوضوح.
4. توثيق البحث بدقة، وترد الاستشهادات المرجعية مكتملة البيانات في آخر العمل.
5. مراعاة سلامة اللغة ودقة الصياغة، والتعبير بوضوح عن الجوانب الأساسية لموضوع الورقة.
معايير كتابة البحوث وأوراق العمل وتقديمها:
1. تقدم البحوث وأوراق العمل منسوخة على الحاسب الآلي باستخدام بنط 14 وخـط Traditional Arabic للمتن وبنط 16 للعناوين.
2. ألاّ يتجاوز البحث 20 صفحة، وألا تتجاوز المقدمة المنهجية 10% من إجمالي ورقة البحث.
3. تبدأ الأعمال بملخص باللغة العربية في حدود 500 كلمة.
4. أن يعد الباحث عرض تقديمي لبحثه ليتم تقديمه ضمن فعاليات الملتقى.

تكاليف الإقامة:

تتكفل الهيئة المنظمة للملتقى بتكاليف استراحة القهوة والغذاء فقط.

الرئيس الشرفي للملتقى
 الأستاذ الدكتور لطرش محمد الهادي رئيس جامعة
عبد الحميد مهري قسنطينة 2

الإشراف
 أ. د. بن السبتي عبد المالك مدير معهد علم المكتبات والتوثيق
ومدير مخبر البحث والدراسات حول التوثيق العلمي والتكنولوجي LERIST

اللجنة العلمية

 أ.د. بن السبتي عبد المالك جامعة عبد الحميد مهري قسنطينة رئيسا.
 د. كريم مراد جامعة عبد الحميد مهري قسنطينة عضوا
 د. حافظي زوهير جامعة الأمير عبد القادر بقسنطينة عضوا
 د. ريحان عبد الحميد جامعة عبد الحميد مهري قسنطينة عضوا
 د. معمر جميلة جامعة عبد الحميد مهري قسنطينة عضوا
 د. منير الحمزة جامعة العربي التبسي- تبسة- عضوا
 د. رشيد مزلاح جامعة عبد الحميد مهري قسنطينة عضوا
 د. خالدة هناء سيدهم جامعة الحاج لخضر – باتنة عضوا

اللجنة التظيمية

 أ. صبرينة كشار
 سارة بن السبتي
 ديمش اميرة
المسؤول العلمي للملتقى: د. مراد كريم

للإتصال بنا:
الهاتف: 031783206
البريد الإلكتروني:

[email protected]
[email protected]

أجال إستلام الملخصات والأوراق العلمية
 أخر أجل لإستلام الملخصات: 10/04/2016
 تاريخ الإعلان بقبول الملخصات: 15/04/2016
 أخر أجل لإستلام المداخلات:05/05/2016
 تاريخ الإعلان بقبول المداخلات: 10/05/2016

شارك برأيك